الاتحاد

الاقتصادي

21.5 مليار درهم عائدات "الاتحاد للطيران" في 2018

الاتحاد للطيران

الاتحاد للطيران

رشا طبيلة (أبوظبي)

أعلنت الاتحاد للطيران عن تسجيل عائدات بواقع 21.5 مليار درهم العام الماضي، في وقت نقلت نحو 18 مليون مسافر بمعدل إشغال وصل إلى 76.4%. وأكدت الشركة أنها استطاعات، برغم ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 31%، تحقيق انخفاض ملحوظ في التكاليف الإجمالية التي بلغت 10.57 مليار درهم خلال عام 2018، مسجلةً انخفاضاً بما يصل إلى 1.52 مليار درهم عن العام السابق 2017 الذي بلغت فيه التكاليف الإجمالية 26.8 مليار درهم.
وانخفضت التكاليف التشغيلية المباشرة بمقدار 829.98 مليون درهم، ما يعادل 3.6%، على الرغم من التقلبات المستمرة في أسعار الوقود. وتراجعت المصروفات الإدارية والعامة بما يصل إلى 190 مليون دولار أميركي أو ما يعادل انخفاضاً بنسبة 19% خلال عام 2018، مدفوعة في الأساس بانخفاض تكاليف العمالة والتكاليف الإدارية الأخرى غير المباشرة.
وحققت الشركة تحسناً في الأداء التشغيلي الأساسي بنسبة 15% خلال عام 2018، بزيادة تصل إلى 7% عن المتوقع، مع عائدات بلغت 21.5 مليار درهم العام الماضي، مسجلةً خسارة بلغت 4.7 مليار درهم.
ومنذ شرعت الاتحاد للطيران في برنامجها الخمسي لتحويل الأعمال في عام 2017، سجلت الشركة تحسناً في أداء أعمالها الأساسية وصل إلى 34% على الرغم من أوضاع وتحديات السوق، إضافة إلى التأثيرات الناجمة عن ارتفاع أسعار الوقود.
ونقلت الاتحاد للطيران 17.8 مليون مسافر خلال عام 2018، بمعدل إشغال للمقاعد وصل إلى 76.4%، وانخفضت الطاقة الاستيعابية للمسافرين، التي تقاس بعدد المقاعد المتوافرة مضروباً في عدد الكيلومترات المقطوعة بنسبة 4% (من 115 ملياراً إلى 110.3 مليار). وسجلت ارتفاعاً في معدلات العائد بنسبة 4% مدفوعة في المقام الأول بالضبط المحكم والترشيد للطاقة الاستيعابية وشبكة الوجهات والأسطول، وتنامي الحصة السوقية للشركة في الأسواق ذات العائدات المرتفعة وأسواق السفر المباشر من وجهة لوجهة.
وخلال عام 2018، ظلت إيرادات المسافرين ثابتة عند 5 مليارات دولار أميركي.

«الاتحاد للشحن»
حقق قسم «الاتحاد للشحن» أداءً قوياً خلال العام، بفضل انخفاض قاعدة التكاليف، وتطبيق برنامج لتحسين مستويات الفعالية، شمل توحيد أسطول طائرات الشحن في الطراز بوينغ 777، وتركيز شبكة وجهات الشحن على مسارات التجارة الرئيسة، عبر الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز لإمارة أبوظبي لتعزيز حركة الشحن ما بين وجهات وطائرات الشحن إلى طائرات ووجهات المسافرين.
وبلغت عائدات الشحن 827 مليون دولار أميركي، حيث نقلت الشركة 682,100 طن خلال عام 2018 (853.300 طن في 2017). وانخفض معدل حركة الشحن، التي تقاس بطن الشحن لكل كيلومتر «FTK»، بنسبة 21% عن عام 2017 (من 4.3 مليار إلى 3.4 مليار)، غير أن معدلات العائد من الشحن شهدت ارتفاعاً بنسبة 15.5 في المائة.
وأكد توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، «خلال عام 2018، واصلنا التقدم بخطى ثابتة في مسيرتنا لتحويل الأعمال عبر ترشيد قاعدة التكاليف لدينا، وتحسين تدفقاتنا النقدية، وتعزيز ميزانيتنا العمومية».
وأضاف: «يساهم هذا التحول المستمر في أعمالنا في ترسيخ الثقة لدى عملائنا وشركائنا وموظفينا.
ونحن ماضون قُدماً في القيام بدورنا كإحدى الدعائم الأساسية لتعزيز حركة التجارة والسياحة من وإلى أبوظبي، بما يعزز النجاح المستمر لموطننا إمارة أبوظبي».
وقال خلال لقاء صحفي عقد أمس، حول خططهم للعام الجاري: «سنستمر خلال العام الجاري في خطتنا المتعلقة بالوجهات كما حصل العام الماضي من ناحية تلبية احتياجات ومتطلبات السوق، من خلال زيادة عدد الرحلات إلى الوجهات المطلوبة، في وقت نقوم بترشيد وإيقاف الرحلات إلى الوجهات غير المربحة». وقال: «نتسلم العام الجاري 9 طائرات جديدة من طراز بوينج 787 «دريم لاينر»، حيث إن تلك الطائرات تتميز بفاعليتها في توفير الوقود، الأمر الذي سيدعم خطتنا في خفض التكاليف». ويُشار إلى أن الاتحاد للطيران قد أعلنت في 14 فبراير 2019، عقب المفاوضات مع إيرباص وبوينغ، عن إجراء تعديلات على التزامات طلبياتها الآجلة لدى الشركتين.
وفي إطار تلك الاتفاقات، ستتسلم الاتحاد للطيران خمس طائرات من طراز إيرباص A350-1000، و26 طائرة طراز إيرباص A321neo، وست طائرات طراز بوينغ 777-9 على مدار السنوات المقبلة.
وأكد دوغلاس أن الإعلان مؤخراً بشأن الأسطول مع بوينج وايرباص يتيح لنا المضي قُدماً نحو الوصول إلى الحجم الصحيح لأسطولنا الذي يضم 106 طائرات من أحدث الطائرات وأكثرها كفاءة في استهلاك الوقود». وحول أهمية المملكة العربية السعودية، لفت دوغلاس إلى أنه تم الاتفاق مؤخراً مع الخطوط السعودية للتوسع في الشراكة بالرمز، ونسعى باستمرار التوسع في شراكات استراتيجية ومثمرة مع الطيران السعودي بما يعود بالمنفعة على الناقلتين، وتسلمت الاتحاد للطيران العام الماضي ثماني طائرات جديدة، شملت ثلاث طائرات طراز بوينغ 787-9، وأربع طائرات طراز بوينغ 787-10، وطائرة شحن طراز بوينغ 777-200.
وبنهاية العام، بلغ العدد الإجمالي لأسطول طائرات الشركة 106 طائرات، بمتوسط عمر لطائرات الأسطول يبلغ 5.7 سنوات.
وعلى صعيد شبكة الوجهات، أضافت الاتحاد للطيران وجهتي باكو وبرشلونة إلى شبكة وجهاتها العالمية خلال 2018، حيث حققت كلتا الوجهتين أداءً أفضل من التوقعات الموضوعة.
كما زادت الشركة عدد الرحلات إلى العديد من الوجهات، بما في ذلك وجهة تورونتو التي تم زيادتها من ثلاث إلى خمس رحلات أسبوعياً، مع زيادة الرحلات لتصبح رحلتين يومياً إلى عَمّان وروما، إلى جانب تسيير 11 رحلة أسبوعياً إلى ماليه في المالديف.
وأعلنت مجموعة الاتحاد للطيران عن هيكل تنظيمي جديد أكثر ترشيداً في يوليو 2018، والذي تضمن مزيداً من التركيز على خدمة العملاء، وتحقيق التحول في الأعمال، استمرت جهود تطوير الكوادر الإماراتية الماهرة بالزخم نفسه، وبحلول نهاية عام 2018، بلغ إجمالي عدد الموظفين الإماراتيين 2.525 مواطنة ومواطناً إماراتياً، يمثلون 12 في المائة من إجمالي قوة العمل بمجموعة الاتحاد للطيران التي تضم 21,855 موظفة وموظفاً.

مواعيد الرحلات
سجلت الاتحاد للطيران انضباطاً في مواعيد الرحلات والأداء في الوقت المحدد على مستوى شبكة وجهاتها، والذي بلغ 82% لمواعيد إقلاع الرحلات، و84% لمواعيد وصول الرحلات خلال عام 2018، وهي النتائج التي تضع الشركة بين أكثر شركات الطيران موثوقية وانضباطاً في مواعيد الرحلات على مستوى العالم.
وعلى امتداد شبكة وجهاتها، أكملت الاتحاد للطيران 99.7% من الرحلات حسب الجدول المحدد خلال عام 2018.

اقرأ أيضا