الاتحاد

الإمارات

مواطنون في بني ياس يطالبون بعدم صف السيارات المحجوزة على الأرصفة وإنشاء أسوار حول المساحات المخصصة للحجز

جانب من موقع الشكاوى في بني ياس (تصوير مصطفى رضا)

جانب من موقع الشكاوى في بني ياس (تصوير مصطفى رضا)

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - طالب مواطنون من سكان منطقة بني ياس بإلزام إحدى الشركات المسؤولة عن حجز المركبات باستغلال المساحات المخصصة لها، وعدم صف السيارات، على الأرصفة، أو في المواقف المخصصة لهم، مشددين على ضرورة وجود أسوار حول المساحات المخصصة لحجز السيارات حفاظاً على المظهر العام للمنطقة، فيما أكدت البلدية عدم تلقيها أية شكاوى بهذا الشأن، مطالبة المواطنين والمقيمين بالتواصل معها.
وقال المواطن عبدالله علي السليماني: “نعيش في منطقة هادئة وتتميز بالسهولة في التنقل وحرية الحركة، إلا أن هناك بعض المظاهر التي لا تناسبنا ونود من البلدية القضاء عليها، مثل المكان التابع لإحدى الشركات والمخصص لحجز السيارات لإعادة بيعها أو تخزينها أو لنقلها إلى “السكراب”.
وأضاف، أن المظهر العام لمدينة أبوظبي أصبح متميزا ولابد من معالجة مثل هذه اللقطات التي يمكن أن تشوه جمال المناطق السكنية، بسبب ترك هذه الشركات لبعض الحافلات والمركبات الصغيرة على جانب الطريق من دون إدخالها إلى الأماكن المخصصة لها، مشيراً إلى أن المكان المخصص لحجز المركبات بشرطة أبوظبي مجهز بشكل جيد، ويتناسب مع المظهر الحضاري للإمارة حيث يتم بناء الأسوار المرتفعة، ويتم تسكين السيارات في أماكن ذات أرضية منخفضة حتى لا تشوه المظهر العام. من جانبه، قال المواطن جمعة صالح: “نود الحفاظ على المظهر العام لوطننا الحبيب، ولابد من الالتفات إلى مثل هذه السلبيات التي تشوه جمال المدينة، وعلينا العمل من أجل تحقيق أفضل مظهر للمدينة، حيث لا يشمل العمل مختلف الأماكن القريبة من أبوظبي والبعيدة عنها أيضا.
وأضاف، أن بناء أسوار من الأسمنت حول أماكن حجز السيارات أمر مهم حيث إن المشهد الحالي يتمثل في تحديد المنطقة التي تستفيد منها الشركة لحجز المركبات التي تتبعها، بسياج شبكي، ما يشوه المنظر العام للشارع المؤدي إلى فلل وبيوت المواطنين، ومراكز علاجية ومناطق تجارية.
وعن مخاطر ترك حافلات كبيرة على جانب الطريق دون إدخالها إلى أماكن حجز السيارات، قال عوض حسن العامري: “لفت نظري إلى هذا المكان المخصص لحفظ المركبات وجود حافلات وسيارات صغيرة و«ميني باص» في أماكن متفرقة، حيث إن هناك مساحة شاسعة تابعة للشركة، لكنها غير مستغلة ولا تضع فيها بعض المركبات وتكتفي الشركة بتركها على الأرصفة وفي الطريق العام”.
وأضاف العامري: “شهدت بعض الحوادث التي نتجت عن إيقاف حافلات في هذه المنطقة، ما يستوجب ضرورة التدخل للحد من هذه الظاهرة، مشيراً إلى أهمية تنظيم عمل هذه الأماكن، مثل الأسوار وعدم ترك أي مركبات خارج إطارها حفاظاً على المظهر العام وسلامة السائقين الآخرين.

بلدية أبوظبي: غير مسموح ترك المركبات خارج ساحات الحجز

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت بلدية أبوظبي، أنه غير مسموح للشركات التي تدير ساحات حجز المركبات، أن تترك السيارات المحجوزة خارج حدود الساحة المحددة، وأن الأسبوع الماضي شهد بيعاً بالمزاد العلني للسيارات التي تم سحبها منذ فترة تزيد على ستة أشهر، وأصبحت ساحات الحجز قابلة لاستيعاب السيارات المحجوزة بصورة أفضل.
وأضافت البلدية أن لديها ساحتين لحجز السيارات إحداهما في منطقة بني ياس، والثانية في منطقة المفرق، مشيرة إلى أن لدى البلدية عقداً مع شركة خاصة تكون بموجبه مسؤولة عن سحب السيارات المشوهة للمظهر العام للمدينة التي تحددها المراكز الخارجية ونقلها إلى ساحات حجز السيارات ومن ثم إدارة ساحات الحجز، وتكون مسؤولة عن السيارات التي تم سحبها مسؤولية كاملة إلى أن يتم بيعها في المزاد العلني بعد انتهاء فترة ستة أشهر من سحبها.
وعن شكاوى المواطنين من ساحة حجز المركبات في بني ياس، ذكرت البلدية أنه لم ترد إلى بلدية مدينة أبوظبي أي شكاوى بخصوص أماكن حجز السيارات، ويمكن للسكان أو الجمهور توجيه الشكاوى على رقم الاتصال الموحد الخاص ببلدية مدينة أبوظبي 80022220.

اقرأ أيضا