صحيفة الاتحاد

الرياضي

حامل اللقب يسقط على أرضه أمام روبن كازان

فالكاو لاعب أتلتيكو مدريد يفشل في التسجيل بمرمى روبن كازان

فالكاو لاعب أتلتيكو مدريد يفشل في التسجيل بمرمى روبن كازان

نيقوسيا (أ ف ب) - مني أتلتيكو مدريد الإسباني حامل اللقب بهزيمة غير متوقعة أمام ضيفه روبن كازان الروسي صفر-2، وحقق إنتر ميلان الإيطالي وتوتنهام الإنجليزي فوزين صعبين على كلوج الروماني 2-صفر، وليون الفرنسي 2-1 على التوالي أمس الأول في ذهاب دور الـ 16 من مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليج).
على ملعبه فيسنتي كالديرون، وأمام 20 ألف متفرج، وجد أتلتيكو مدريد نفسه متخلفا بهدف مبكر بعد كرة مرتدة من حارسه سيرخيو اسينخو إلى التركي جوكدينيز قره دينيز الذي أعادها إلى الشباك (6). وكاد أتلتيكو مدريد يعادل في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، بعد خطأ ارتكبه قائد رومان شارونوف ضد التركي أردا توران ونال البطاقة الصفراء الثانية على حدود منطقة الجزاء، واحتسبت ركلة حرة نفذت عرضية وتابعها البرازيلي فيليبي كاسميرسكي فوق العارضة بقليل (45+1)، وتصدى الحارس الروسي سيرجي ريجيكوف بكثير من التوفيق والحظ لكرتين مركزتين، الأولى من أردا توران (72)، والثانية من كريتسيان رودريجيز (74)، ونابت العارضة عنه في صد تسديدة الكولومبي رادامل فالكاو (77)، وأضاع أدريان لوبيز فرصة العمر بعد ركنية ومتابعة رأسية أكملها الأول برأسه أيضا من نحو مترين دون مضايقة خارج المرمى (83)، وأخرى نسخة طبق الأصل لكن من قدم كريستيان رودريجيز (90).
وحسم روبن كازان النتيجة بالهدف الثاني من هجمة مرتدة قادها الإسباني بابلو اورباييز في نهاية الوقت بدل الضائع (90+4) مستفيدا من تكدس لاعبي اتلتيكو مع حارسهم الذي ترك عرينه، في منطقة الضيوف. والحق روبن كازان الهزيمة الأولى باتلتيكو مدريد في 16 مباراة أوروبية على أرضه، وبات صائدا للأندية الإسبانية العريقة، إذ سبق أن تغلب على برشلونة في عقر داره “كامب نو” عام 2009 في دوري أبطال أوروبا.
وحقق إنتر ميلان فوزاً صعبا على كلوج الروماني بهدفين نظيفين للأرجنتيني رودريجو بالاسيو الذي نزل بديلا لمواطنه دييجو ميليتو العائد الأحد الماضي من إصابة أبعدته نحو شهر، إذ شكا من آلام في الركبة فاستبدل (6). وسجل بالاسيو الهدف الأول بعدما خطف الكولومبي فريدي جوارين الكرة من لازيو شيبس ومررها إلى الأرجنتيني المنفرد في الجهة اليمنى أنهاها الأخير في الشباك بسهولة تامة (20). وقبيل نهاية الشوط الثاني بقليل، أرسل الكرواتي ماتيو كوفاسيتش كرة بعيدة من منطقة إنتر ميلان الدفاعية إلى عمق منطقة كطلوج استقبلها بالاسيو، وأنهاها بيمناه في الشباك (87).
وحقق توتنهام الأهم على حساب ضيفه ليون بفضل الويلزي جاريث بيل الذي سجل الهدفين في الدقائق الحرجة. وافتتح بيل التسجيل بصاروخية اطلقها الويلزي جاريث بيل من نحو 32 مترا استقرت في اسفل الزاوية اليسرى لمرمى ريمي فيركوتر (45+1).
وفي مستهل الشوط الثاني، أدرك ليون التعادل بعد عرضية من ستيد مالبرانك إلى المدافع الشاب صامويل أومتيتي (19 عاما) الذي تابعها مباشرة في الشباك (55). وفي الوقت بدل الضائع أعاد بيل الفوز لأصحاب الأرض بتسديدة مماثلة للأول لكن من نحو 25 مترا (90+3).
وتعادل بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني مع ضيفه لاتسيو روما الإيطالي 3-3 في مباراة مجنونة احتسبت فيها 3 ركلات جزاء لأصحاب الأرض. وافتتح بوروسيا التسجيل، بعد أن ارتكب البرازيلي اندريه دياش خطأ في المنطقة المحرمة ضد باتريك هيرمان، فاحتسبت ركلة جزاء أولى نفذها مارتن شترانتسل بنجاح (17).
وفي الشوط الثاني، أدرك لاتسيو التعادل، بعد أن أرسل إنطونيو كاندريفا كرة عرضية متقنة إلى سيرجيو فلوكاري الذي لم يتوان في إيداعها الشباك (57). ومنح التشيكي ليبور كازاك التقدم للفريق الإيطالي بتسديدة من مسافة متوسطة بعد عرضية من سيناد لوليتش (64). واهدر شترانسل ركلة جزاء ثانية تسبب بها اندريه دياش، وخرج بالحمراء لنيله الصفراوين (70)، ثم نجح ثوربن ماركس في الثالثة التي تسبب بها لوريك كانا، وأدرك التعادل (84).
ومنح الفنزويلي خوان أرانجو التقدم لمونشنجلادباخ بتسجيله الهدف الثالث (88)، لكن كازاك أعاد المباراة إلى نقطة الصفر من ضربة ناجحة (90+4). وفاز بال السويسري على دنبروبتروفسك الأوكراني بهدفين نظيفين سجلهما فالنتين ستوكر بعد أن قام بمجهود فردي داخل المنطقة وسدد من نحو 12 مترا في قلب المرمى (23)، وماركو ستريلر بلتسديدة من حافة المنطقة (68).
وفرط شتوتجارت الألماني بفوز كان في متناوله على ضيفه غنك البلجيكي، بعدما تقدم بهدف سجله كريستيان جينتر من كرة مرتدة من حارس جنك المجري لازلو كوتيليش تابعها في شباك الأخير (42)، وظل كذلك حتى الوقت بدل الضائع، حيث تمكن الهولندي جلينور بليت من إدرك التعادل للضيوف (90+1). وتعادل نيوكاسل الانجليزي مع ضيفه ميتاليست خاركيف الأوكراني صفر-صفر. وتقام مباريات الإياب الخميس المقبل.


سيميوني: لا يتحقق الفوز دون مخاطر

لندن (رويترز) - قال دييجو سيميوني مدرب اتليتيكو لموقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على الإنترنت: “من لا يقدمون على المخاطر لا يحققون الفوز إلا نادراً”، وأضاف: “في آخر هجمة من المباراة حين كنا نبحث عن التعادل قامرنا ولم ننجح”. وتعرض أتلتيكو مدريد حامل اللقب في كأس الأندية الأوروبية لهزيمة مفاجئة على أرضه، وسجل جوكدينز كارادينيز هدفا لروبن كازان بعد ست دقائق من البداية، وسمح اتليتيكو لحارسه سيرجيو بالتقدم للأمام لمساعدة زملائه في ركلة ركنية في الدقيقة الأخيرة من المباراة، لكن الفريق دفع ثمناً غالياً، إذ تلقت شباكه الهدف الثاني عن طريق الإسباني أوربايز في الوقت المحتسب بدل الضائع.


هيدينك: قدمنا مباراة جيدة أمام هانوفر
لندن (رويترز) - قال جوس هيدينك مدرب إنجي الروسي، بعد فوز فريقه على هانوفر الألماني في مباراة مثيرة، لتلفزيون “أن.تي.في بلس الروسي”: “قدمنا مباراة جيدة بالنظر إلى أننا في الأسبوع الثالث من مرحلة الاستعداد (لعودة مباريات الدوري الروسي)، بينما المنافس في خضم الموسم”.


رودجرز: سواريز لم يكن موفقاً
لندن (رويترز) - في سان بطرسبرج افتتح البرازيلي هالك التسجيل لزينيت بتسديدة قوية من 30 مترا بعد 69 دقيقة. وبعد ثلاث دقائق أضاف سيرجي سيماك الهدف الثاني في مرمى ليفربول. وشكل ليفربول خطورة على مرمى الفريق الروسي، وأهدر لويس سواريز فرصا للتسجيل. وقال بريندان رودجرز مدرب ليفربول لتلفزيون”آي.تي.في”: “كان بوسع سواريز أن يحرز ثلاثة أهداف الليلة”. وأضاف: “لم يكن (سواريز) موفقاً، النقطة الإيجابية هي أن الفريق يقدم عروضا جيدة دفاعيا، نستطيع أن نصنع بعض الفرص في المباراة المقبلة”.