الاتحاد

الاقتصادي

«أسبوع أبوظبي للاستدامة» يعزز الشراكات والاستثمارات في مشاريع الطاقة والمياه والبيئة

زوار لدورة العام الماضي من معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)

زوار لدورة العام الماضي من معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، أن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 الذي تنطلق فعالياته الأسبوع المقبل، خلال الفترة من 12 إلى 21 يناير الحالي، يسهم في تشجيع الحوار بين الجهات المعنية على نطاقٍ واسع لتعزيز الشراكات الاستراتيجية وتحفيز الاستثمارات في مشاريع الطاقة والمياه والبيئة، بالإضافة إلى تمكين جيل الشباب ورواد الأعمال.

وأوضح أن الحدث، الذي يعقد تحت شعار «خطوات عملية نحو مستقبل مستدام»، سيناقش أهم القضايا العالمية الملحة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وتسريع اعتماد ونشر حلول الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة حول العالم، ومواجهة تحديات المياه في المناطق الجافة.

وقال الرمحي لـ «الاتحاد»: أسبوع أبوظبي للاستدامة يعد منصة عالمية تجمع قادة الفكر وصناع السياسية والمستثمرين لتعزيز الفرص في قطاع الطاقة المتجددة ونشر واعتماد مشاريع الطاقة النظيفة والاستدامة، موضحاً أن هذا الحدث العالمي يعد الملتقى الأكبر حول الاستدامة والطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط.

وبشأن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017، قال الرمحي: أسبوع أبوظبي للاستدامة سيستضيف هذا العام أول اجتماع لقمة المجلس الأطلسي للطاقة بالشراكة مع وزارة الطاقة الإماراتية، والذي سيجمع صناع السياسات وكبار رجال الأعمال من مختلف أنحاء العالم لمناقشة أفضل السبل لتعزيز أسواق الطاقة، ودفع عجلة التقنيات الجديدة، والعمل من أجل المناخ.

وأشار إلى أن قمة الطاقة العالمية ستبحث في دورتها الأولى التوجهات المبتكرة في أنظمة الطاقة وتقنياتها واختبار ومقارنة نتائج استخدام الأنواع المختلفة للطاقة مثل النفط والغاز الطبيعي والطاقة النووية السلمية وتطوير أسواق الطاقة المتجددة، وذلك ضمن إطار التحديات الأمنية والسياسية.

وأضاف أن القمة ستركز كذلك على مواضيع متعددة منها مجال الطاقة ونظام سوق النفط والغاز وتقنيات الطاقة المتقدمة في إطار تحول قطاع الطاقة وتغير المناخ، مشيراً إلى أن القمة ستجمع صناع السياسات ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم لمناقشة الأساليب الأكثر فاعلية في تعزيز أسواق الطاقة ودفع عجلة التقدم التقني، وحث على اتخاذ إجراءات عملية للحد من تداعيات تغير المناخ.

اجتماع آيرينا

وقال الرمحي: أسبوع أبوظبي للاستدامة سيشهد كذلك انطلاق اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) في دورته السابعة يومي 14 و 15 يناير 2017، ويلي الاجتماع العديد من الفعاليات التي تمتد على مدار الأسبوع، لافتاً إلى أن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها تعد منظمة دولية متخصصة بالطاقة المتجددة وتشجّع الحكومات على تبني سياسات فعالة نحو الاستخدام المستدام لجميع أشكال وأنواع الطاقة المتجددة، ويشمل ذلك الطاقة المولّدة من مصادر متجددة مثل الطاقة الحيوية والطاقة الحرارية الجوفية (من باطن الأرض) وطاقة الرياح والمحيطات والطاقة الكهرومائية والطاقة الشمسية.

وأضاف أن أسبوع أبوظبي للاستدامة سيشهد كذلك توزيع جائزة زايد لطاقة المستقبل في دورتها التاسعة، وهي الجائزة التي تأسست تخليداً لإرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي أرسى ركائز التنمية المستدامة وحماية البيئة في دولة الإمارات، وتهدف إلى تكريم الإنجازات والرواد في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، ضمن 5 فئات هي الشركات الكبيرة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الحكومية وغير الربحية وأفضل إنجاز شخصي للأفراد، والجائزة العالمية للمدارس الثانوية، ويجري تقييم المشاركات وفقاً لأربعة معايير هي التأثير والابتكار والريادة والرؤية طويلة الأمد.

وذكر أن أسبوع أبوظبي للاستدامة سيشهد كذلك عقد ملتقى أبوظبي للإجراءات العملية الذي يهدف إلى تحويل الأهداف الطموحة التي تم التوصل إليها خلال المؤتمر الحادي والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ في باريس وأجندة التنمية المستدامة 2030، إلى سياسات عملية مبتكرة واستثمارات وحلول تقنية وشراكات.

وأوضح الرمحي أن القمة العالمية لطاقة المستقبل تعد من أبرز الفعاليات التي سيتم تنظيمها خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، وتأتي في طليعة اللقاءات العالمية السنوية المكرسة للنهوض بطاقة المستقبل وكفاءة استهلاك الطاقة وتقنيات الطاقة النظيفة، وتجمع القمة قادة السياسة ورواد القطاعات الاستثمارية والمالية والأكاديمية والصناعية، بهدف دفع عجلة الابتكار والحوار والفرص الاستثمارية والتجارية استجابة لزيادة الحاجة إلى الطاقة المستدامة.

قمة المياه

وذكر أن الأسبوع سيشهد كذلك انعقاد «القمة العالمية للمياه» التي تمثل منصة دولية فريدة تهدف إلى تعزيز استدامة المياه في المناطق القاحلة، ويشارك في القمة نخبة من صناع السياسة والعلماء والمستثمرين، بهدف تسريع وتيرة تطوير استراتيجيات وتقنيات جديدة.

وأضاف: سيتم عقد معرض «إيكوويست» ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة ويعد منصة دولية رائدة ومتخصصة في تعزيز الإدارة المستدامة للنفايات وإعادة التدوير، ويشارك في المعرض نخبة من كبار الخبراء المحليين والدوليين ومزودي التقنيات والخدمات، والموردين والمشترين الرئيسيين من القطاعين العام والخاص.

وأشار إلى أن أسبوع أبوظبي للاستدامة سيتخلله أيضاً تنظيم حفل توزيع جوائز برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، ويعد البرنامج مبادرة ذات مستوى عالمي من وزارة شؤون الرئاسة، وتطمح إلى تحفيز البحوث في مجال تحسين الاستمطار وزيادة هطول الأمطار في دولة الإمارات والمناطق القاحلة وشبه القاحلة في جميع أنحاء العالم.. لافتاً إلى أن «برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار» يتماشى مع استراتيجية الابتكار في دولة الإمارات، ويهدف البرنامج إلى تعزيز الأمن المائي من خلال التعاون الدولي في عمليات البحث والتطوير في مجال الاستمطار.

وأكد الرمحي أن الدورة الثالثة لملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة، التي ستعقد بالتعاون مع «جائزة زايد لطاقة المستقبل» خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، تهدف إلى إلهام وتشجيع النساء وتمكينهن من المساهمة بشكل فاعل في تطوير حلول من شأنها دعم المساعي الرامية إلى التصدي للتحديات العالمية ذات الصلة بأمن الغذاء والطاقة والمياه وتداعيات تغير المناخ.

وأوضح أن الملتقى يشكل منصة تحفز دور النساء في القطاعات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة، ويجمع تحت مظلته قيادات نسائية من مختلف أنحاء العالم لطرح أفكار جديدة ومناقشة الحلول المتاحة، وتمكين المزيد من النساء للعب دور فاعل بمجالي الطاقة والاستدامة.

الطاقة الشمسية

وقال: إن معرض الطاقة الشمسية يأتي تنظيمه خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، بعد أن وصلت عطاءات مشاريع الطاقة الشمسية إلى نحو 4 جيجاواط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الماضي، كما يشهد القطاع نمواً متزايداً مع تطلع دول المنطقة إلى حلول الطاقة النظيفة التي تتمتع بالاعتمادية والجدوى الاقتصادية.. مشيراً إلى أنه سيتم أيضاً تنظيم معرض كفاءة الطاقة الذي يقدم فرصة مميزة للتعرف على الحلول المناسبة لمواجهة هذه التحديات والفرص التي تساعد على الحد من معدل استهلاك الطاقة.

وأشار إلى أن «مصدر» ستستضيف أيضاً الملتقى الحصري للطلاب خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي يهدف إلى إلهام الطلاب وتشجيعهم على الانخراط في مجال تطوير الطاقة المتجددة وزيادة وعيهم بمواضيع التنمية المستدامة.. كما ستقام فعالية «المهرجان» التي تشكل جزءاً من فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، وتقدم على مدى يومين مجموعة متنوعة من الأنشطة التفاعلية والترفيهية مثل عروض الترفيه والموسيقا العائلية، والمتاجر الصديقة للبيئة، وأكشاك الطعام، وورش العمل التعليمية للأطفال.

يشار إلى أن أسبوع أبوظبي للاستدامة استقبل في دورته الماضية قرابة الـ 36 ألف مشارك من 170 دولة و832 شركة عارضة، بما في ذلك أكثر من 200 متحدث رفيع المستوى و 80 وزيراً.
 

اقرأ أيضا

دبي تفتتح أول مركز للقهوة في الشرق الأوسط