الاتحاد

الإمارات

14 ألف زائر و600 «رامية» في «الوحدات المساندة»

روبوت يقوم بفحص السيارة (الاتحاد)

روبوت يقوم بفحص السيارة (الاتحاد)

عمر الأحمد (أبوظبي)

أعلن العقيد طالب علي بوطالب رئيس اللجنة الإعلامية لمهرجان الرماية السنوي في نسخته السادسة للعام 2018 عن ارتفاع عدد زوار المهرجان الذي تنظمه قيادة الوحدات المساندة بالقوات المسلحة في منطقة الريف بأبوظبي، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى 14 ألف زائر منذ اليوم الأول، كما كشف عن ارتفاع عدد الراميات ليصل إلى عدد 600 رامية هذا العام بزيادة تقدر بنسبة 50% عن العام الماضي، لافتاً إلى أن المهرجان هذا العام شهد مشاركة 161 محلاً تجارياً بمختلف أنواعها التي تشمل مطاعم ومقاهي ومحال مخصصة لبيع القطع الأثرية والأكلات الشعبية.
وشهد المهرجان أمس إقبالاً كبيراً من قبل الزوار من مختلف الفئات العمرية للاستمتاع بمشاهدة العروض الفنية والتراثية ومعايشة حياة الأجداد خلال المهرجان الذي يضم مختلف الأنشطة والفعاليات الترفيهية والثقافية والألعاب والعروض والفقرات التراثية التي تلبي تطلعات جميع الأعمار والجنسيات والأذواق. وشهد الحضور استعراضات للصقور قام بها صقارة من نادي صقاري الإمارات، كما شهد استعراضاً لأفراد شرطة أبوظبي، حيث استعرضوا روبوتاً يقوم بفتح سيارة مشبوهة تحتوي على مواد متفجرة، والروبوت مزود بكاميرا يتحكم بها أفراد الشرطة عن بعد.

منافسات وأمسيات
وبالتزامن مع الفعاليات والأنشطة الثرية بالمهرجان، تنافس المشاركون ضمن مسابقات رماية المدفع «مجموعات» ومسابقة الصحون ورمي الرمح، فيما شهدت الفترة المسائية حفلات غنائية وتراثية وأمسيات شعرية وشلات.
وأكد العميد متقاعد خميس جمعة عبيد النعيمي رئيس لجنة المشتريات والجوائز أن الدورة السادسة للمهرجان تشهد تطوراً كبيراً عن النسخ الخمس السابقة، مشيراً إلى أن اللجنة ضاعفت قيمة الجوائز المقدمة للفائزين في المنافسات المختلفة من 10 جوائز إلى 20 جائزة في كل مسابقة تحفيزاً للزوار من كافة الأعمار للمشاركة في مسابقات الرماية، بالإضافة إلى زيادة السحوبات والجوائز المقدمة لزوار المهرجان.
وقدمت شرطة أبوظبي عرضا حيا للمداهمة وإبطال الأجسام المشبوهة باستخدام الروبوت وأجهزة التصوير باستخدام الأشعة والأقنعة والملابس الواقية التي تزن الواحدة منها نحو 40 كيلوجراماً.
وقال الرقيب أول طالب يوسف المنصوري، إن وحدة الإبطال تتعامل مع الجسم المشتبه به بحسب مكانه وشكله والظروف المحيطة به، بحيث يتم اتخاذ الإجراء المناسب لكل حالة، حيث يتم تصوير الجسم بأشعة أكس، ومن ثم يتم تحليل الصور واتخاذ إجراء التعامل المناسب معه وإبطاله على الفور.
وأشار إلى أن الأجهزة الحديثة مثل الروبوت الذي يمكن التحكم فيه عن بعد لتنفيذ مهام صعبه بديلاً عن الإنسان، حيث يمكن استخدامه في انتشال الجسم المشتبه به وإلقائه فيه مكان بعيد للتعامل معه.
وتضمن المهرجان مجموعة من الأنشطة وعروض الحرف اليدوية والفنون التقليدية الحية، منها الصقارة والطهي والقهوة العربية والخط العربي والحناء والضيافة الإماراتية، بالإضافة إلى توزيع كتيبات للترويج السياحي لإمارة أبوظبي؛ بهدف التحفيز على الابتكار والإبداع والاستمرار بممارسة هذه الهوايات والحرف التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من التراث الإماراتي.

مشاركات
وتشارك شركة «كاركال» الوطنية في فعاليات المهرجان وطرحت 5 أنواع جديدة من الأسلحة الخفيفة المتطورة للمتسابقين في الرماية منها مسدس كاركال 9 مم «سي بي 320» وسلاح 9 مم ففئة «سي ام بي 9» وثلاثة ق أسلحة قناصة، بالإضافة إلى البنادق الهجوية سلطان «دي أنم أر» 814 و816 وفئة 5.56 مم، كما تعرض الشركة مجموعة كبيرة من المسدسات وبنادق القناصة، إضافة إلى الأنظمة البصرية المتقدمة.
كما تشارك مزارع ومشاتل القايدي للأشجار الصحراوية في المهرجان للعام الثالث على التوالي وأطلق المؤسس سالم سلطان القايدي مبادرتين احتفالاً بشعار الدورة السادسة للمهرجان «عام زايد» اختار للمبادرة الأولي «أمان يا بلادي»، إذ خصص ريعها للهلال الأحمر ومبادرة توزيع 100 ألف شجرة محلية للراغبين من المهتمين والمزارعين في الدولة.
ويعد مهرجان الرماية من أهم المهرجانات الرائدة في الدولة، حيث يحظى بدعم واهتمام كبير على مختلف المستويات ويهدف إلى تنمية مهارات الرماية الفردية، وترسيخ حب الوطن وتعزيز التلاحم والترابط المجتمعي سعياً للحفاظ على مكتسباته الوطنية والتاريخية التي رسخها لنا الآباء والأجداد ويتيح المهرجان الفرصة لمشاركة كافة فئات المجتمع الإماراتي من خلال منافسات الرماية المتعددة والمهرجان والمعرض المصاحب لهذه الفعاليات والذي تشارك فيها عدة جهات حكومية ومؤسسات وشركات ذات علاقة بالقوات المسلحة.

إقبال كبير
واستقطبت القرية? ?التراثية? ?في? ?مهرجان? ?الوحدات? ?المساندة? ?للرماية? ?أعداداً? ?كبيرة? ?من? ?الزوار? ?من? ?مختلف? ?الأعمار،? ?إذ? ?حرصت? ?العديد? ?من? ?الأسر? ?والعائلات? ?من? ?المواطنين? ?والمقيمين? ?على? ?متابعة? ?الفعاليات? ?والأنشطة? ?الترفيهية? ?التي? ?تتضمنها? ?القرية،? ?والاستمتاع? ?بأجواء? ?الأصالة? ?والتراث،? ?والاطلاع? ?على? ?مجموعة? ?كبيرة? ?من? ?النشاطات? ?الثقافية? ?والفنية? ?والمجتمعية? ?التي? ?تقام? ?على? ?مدار? ?أيام? ?المهرجان?.?
وتسهم? ?القرية? ?التراثية? ?بفعالياتها? ?في? ?إبراز? ?وتأصيل? ?الهوية،? ?والطابع? ?التراثي? ?الإماراتي، ? ?بما? ?تضمه? ?من? ?أجنحة? ?متنوعة،? ?وذلك? ?في? ?إطار? ?الحرص? ?من? ?جانب? ?اللجنة? ?المنظمة? ?على? ?تعزيز? ?الهوية? ?الوطنية? ?لجميع? ?أبناء? ?الإمارات?.?
وتضم? ?القرية? ?التراثية،? ?التي? ?أقيمت? ?على? ?مساحة? ?كبيرة? ?في? ?قلب? ?موقع? ?المهرجان،? ?أجنحة? ?عدة? ?يتم? ?من? ?خلالها? ?عرض? ?منتجات? ?من? ?أكلات? ?شعبية? ?وملابس? ?وعطور? ?حظيت? ?بإعجاب? ?زوار? ?المهرجان،? ?بالإضافة? ?إلى? ?أجنحة? ?تم? ?من? ?خلالها? ?عرض? ?المنتجات? ?الجبلية? ?الصحراوية? ?والبحرية? ?المتعلقة? ?بتراث? ?دولة? ?الإمارات، كما? ?ضمت? ?منطقة? ?ألعاب? ?للأطفال،? ?وذلك? ?لإتاحة? ?الفرصة? ?أمام? ?العائلات? ?لاصطحاب? ?أطفالها،? ?والاستمتاع? ?بالأنشطة? ?الترفيهية? ?التي? ?تقدمها،? ?خلال? ?تواجدها? ?في? ?المهرجان?.? وتشتمل? ?الفعاليات? ?التي? ?تقدمها? ?القرية? ?التراثية? ?على? ?عروض? ?فنية? ?وتراثية? ?من? ?خلال? ?عروض? ?فرق? ?العيّالة،? ?والفرقة? ?الحربية،? ?بالإضافة? ?إلى? ?العروض? ?الفنية? ?الشعبية،? ?والأمسيات? ?الشعرية،? ?بمشاركة? ?مجموعة? ?من? ?كبار? ?الشعراء? ?في? ?الدولة?.?
وأشاد? ?زوار? ?المهرجان? ?بالقرية? ?التراثية? ?وتنوع? ?فعالياتها? ?اليومية? ?من? ?أجل? ?إرضاء? ?جميع? ?الأذواق،? ?معربين? ?عن? ?سعادتهم? ?بالتطور? ?الكبير? ?الذي? ?شهده? ?مهرجان? ?الوحدات? ?المساندة? ?للرماية? ?في? ?دورته? ?الحالية،? ?والعروض? ?التراثية? ?والترفيهية،? ?مشيرين? ?إلى? ?أن? ?المهرجان? ?فرصة? ?طيبة? ?لتعريف? ?المدنيين? ?بالقوات? ?المسلحة? ?الإماراتية،? ?والجهود? ?الجبارة? ?التي? ?تقوم? ?بها? ?في? ?سبيل? ?حماية? ?الوطن،? ?فضلاً? ?عن? ?أنه? ?يقوم? ?بدور? ?في? ?غاية? ?الأهمية? ?بربط? ?المؤسسة? ?العسكرية? ?مع? ?جميع? ?فئات? ?المجتمع?.?

إشادة الزوار
أبدى? ?جاسم? ?المنصوري? ?إعجابه? ?بمهرجان? ?الوحدات? ?المساندة? ?للرماية،? ?وقال?» :?حقيقة? ?هي? ?المرة? ?الأولى? ?التي? ?أحضر? ?فيها? ?للمهرجان? ?رغم? ?علمي? ?بإقامته? ?منذ? ?خمس? ?سنوات،? ?وللأسف? ?لم? ?تتح? ?لي? ?فرصة? ?زيارته? ?في? ?السنوات? ?الماضية،? ?ولكني? ?حرصت? ?على? ?التواجد? ?هذا? ?العام? ?في? ?ظل? ?السمعة? ?الطيبة? ?التي? ?اكتسبها? ?المهرجان،? ?واصطحاب? ?أطفالي? ?للاستمتاع? ?بالفعاليات? ?المتنوعة،? ?وبلا? ?شك? ?المهرجان? ?يعد? ?تجمعاً? ?تراثياً? ?إيجابياً? ?للغاية،? ?واستمتعنا? ?بالأنشطة? ?الترفيهية? ?والعروض? ?الفنية? ?الشعبية? ?والتراثية،? ?بالإضافة? ?إلى? ?المنتجات? ?التي? ?قدمتها? ?الأسر? ?الإماراتية? ?الأصيلة ?التي? ?تعيدنا? ?إلى? ?الزمن? ?الجميل». بدوره،? ?أشاد? ?علي? ?الزعابي? ?بالتنظيم? ?الرائع? ?للمهرجان، وبالفعاليات? ?التي? ?أقيمت? ?في? ?القرية? ?التراثية، ?مؤكداً? ?أنه? ?فوجئ? ?بما? ?شاهده? ?من? ?إقبال? ?ضخم? ?على? ?المهرجان? ?من? ?مختلف? ?فئات? ?المجتمع،? ?ومن? ?جميع? ?الأعمار، ?لافتاً إلى أن التنظيم? ?على? ?أعلى? ?مستوى? ?من? ?الجودة،? ?مما? ?سهّل? ?علينا? ?متابعة? ?جميع? ?الأنشطة? ?الترفيهية..? ?و«أوجه? ?الشكر? ?للقائمين? ?على? ?تنظيم? ?المهرجان? ?ولقيادة? ?الوحدات? ?المساندة? ?بالقوات? ?المسلحة? ?على? ?الحدث? ?الذي? ?يعد? ?رائعاً? ?من? ?جميع? ?الجوانب،? ?وتوفير? ?كل? ?سبل? ?الراحة? ?للزوار،? ?وأجنحة? ?متنوعة? ?لعرض? ?جميع? ?المنتجات? ?الإماراتية?.«?

اقرأ أيضا