الاتحاد

الاقتصادي

«إكسبو دبي 2020» يقدم استراتيجيته من أجل عالم نظيف وأكثر خضرة

جانب من مجسم إكسبو 2020 دبي (من المصدر)

جانب من مجسم إكسبو 2020 دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يخطط إكسبو 2020 دبي أمس، لتواجد كثيف ومشاركة كبيرة بين 16 و19 يناير ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، حيث يكشف إكسبو عن استراتيجيته من أجل عالم نظيف وأكثر خضرة

كما يعرض مشروعاته في واحد من أهم المجالات والطموحات التي تبناها الحدث العالمي المزمع افتتاحه في أكتوبر من العام 2020.

ويركز أسبوع أبوظبي الخامس الذي يستمر بين 12 و21 يناير، ويتضمن القمة العالمية لطاقة المستقبل، على التعرف على حلول لتحديات الطاقة العالمية والاستدامة ومناقشتها. ومن الطبيعي أن يكون لإكسبو مساهمة فيه لكونه أول إكسبو عالمي يقام في المنطقة.

ويعتزم إكسبو 2020 دبي أن يقدم لزوار أسبوع أبوظبي للاستدامة فرصة مشاهدة خطط ورؤية جناح الاستدامة للمرة الأولى، وسيعرض أيضا نموذجا لموقع إكسبو 2020 دبي الممتد على مساحة 4.38 كيلومتر في منطقة دبي الجنوب، بجانب تفاصيل أخرى توضح كيف سيكون الإبداع نهجاً محورياً في طموح إكسبو.

ويحتل جناح إكسبو في فاعليات أسبوع أبوظبي للاستدامة موقعاً متميزاً حيث سيستعرض جوانب متنوعة من جهود إكسبو 2020 دبي لتحفيز الأفكار الخلاقة والنقاشات والخطوات الفاعلة فيما يتعلق بحسن إدارة الكوكب وموارده.

وسيكون تصميم جناح الاستدامة ومحتواه في قلب جناح إكسبو وسنحث الزوار على تقديم ملاحظاتهم بشأن ما سيشاهدونه.

وستدور حلقة نقاش في المؤتمر الرئيسي بعنوان «من التصميم المستدام إلى حركات الاستدامة في المجتمعات»، والتي ستعقد يوم الأربعاء 18 يناير بين الساعة 12:25 و12:55.

وستتضمن قائمة المتحدثين مرجان فريدوني نائب الرئيس لشؤون تأثير الإرث في إكسبو 2020 دبي، ومدير شؤون الشباب في إكسبو 2020 دبي علياء العلي وشخصيات بارزة من خبراء فرق التصميم والهندسة فيما يخص جناح الاستدامة في إكسبو 2020 دبي.

وسيلتقي أعضاء في فريق إكسبو أيضاً بخبراء آخرين وقائمين على الأعمال الإدارية سعياً للحصول على تعليقاتهم ورؤاهم. وسيكون هناك حدث مهم خاص برنامج بقيمة مئة مليون دولار تابع لإدارة إكسبو لايف والذي يدعم مشاريع الابتكار على مستوى العالم. وسيحضر أسبوع أبوظبي للاستدامة أيضاً يوسف كيرز نائب الرئيس لشؤون إكسبو لايف، وسيكون جاهزاً لتقديم معلومات.

وقالت مرجان فريدوني نائب رئيس الإرث لدى إكسبو 2020 دبي «إن وجود إكسبو 2020 دبي في أسبوع أبوظبي للاستدامة أمر طبيعي، فإكسبو مشروع عالمي هائل تستضيفه الإمارات العربية المتحدة ويمثل أولويات الاستدامة الخاصة بالدولة.»

وأضافت «إكسبو 2020 دبي سيقدم خلال الأسبوع رؤيته الكاملة بخصوص عالم أنظف وأكثر خضرة، ويتوج ذلك بالإعلان عن تصاميم جناح الاستدامة.»

وستتضمن أنشطة جناح إكسبو في أسبوع أبوظبي للاستدامة عرضاً خاصاً تقوم به علياء العلي بشأن أهمية دور جيل الشباب في تصميم هذا الحدث العالمي والأثر الذي سيسعى إكسبو إلى إحداثه بحيث يثير نقاشات ويحفز اتخاذ خطوات من أجل حماية أفضل للأرض واستخدام أنظف وأكثر فاعلية لموارد الكوكب.

كما ستكشف عن الدور الذي سيلعبه الشباب في إنشاء جناح الاستدامة من خلال مساهمتهم في مرحلة التخطيط وفي مرحلة الإرث، والشيء نفسه ينطبق على مشاريع أخرى في إكسبو 2020 دبي.

وفاز التصميم الذي تقدمت به مجموعة غريمشو أركيتكتس لجناح الاستدامة، واختيرت شركة ثينك للتصميم الداخلي للجناح بينما تقوم شركة بيرو هابولد بالإشراف على تنفيذ المخطط على الأرض. والعمل يجري بصورة حثيثة على استكمال تشييد الجناح والمنشآت الخاصة بإكسبو 2020 دبي ككل في موعد غايته عام قبل افتتاح إكسبو.

يوجّه «إكسبو 2020 دبي» إيمانٌ راسخ بأن الابتكار والتقدم هما نتيجة تضافر جهود البشر وتبادلهم الأفكار بأساليب خلاقة. وسوف يستقطب إكسبو خلال أشهره الستة ابتداءً من أكتوبر 2020، مئات الدول المشاركة وملايين البشر إلى دبي للاحتفاء بالإبداع البشري تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل».

خلال الفترة الممتدة بين يوم افتتاحه الذي يوافق 20 أكتوبر 2020، وحفل ختامه الذي يوافق 10 أبريل 2021، من المتوقع أن يستضيف إكسبو 25 مليون زائر. وسيكون «إكسبو 2020 دبي» أكبر إكسبو في التاريخ من حيث عدد الزوار الدوليين، حيث من المتوقع أن يأتي 70% من زواره من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة لحضور فعالياته.

نتطلع إلى إقامة حدث عالمي شامل يشارك فيه ما يزيد على 200 مشارك من ضمنهم دول ومنظّمات دولية، وشركات ومؤسسات تعليمية.

أعدّ إكسبو 2020 دبي برنامجاً مميزاً للمتطوعين يهدف إلى استقطاب نحو 30 ألف متطوع من مختلف الأعمار والجنسيات والثقافات والخلفيات.

يقام المعرض على مساحة إجمالية تبلغ 4.38 كيلو متر مربع، من ضمنها منطقة مبوبة مخصصة للمعرض مساحتها 2 كيلو متر مربع، في منطقة «دبي الجنوب» المجاورة لمطار آل مكتوم الدولي. سيكون إكسبو 2020 دبي أول حدث دولي ضخم يقام في منطقة الشرق الأوسط.

وخلال مسيرتها التنموية الاستثنائية على مدى الخمسين سنة الماضية أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة للعالم كل ما يمكن تحقيقه من إنجازات إذا ما اجتمعت الرؤية والعزيمة. وتسعى في «إكسبو 2020 دبي» إلى ممارسة دورنا في إلهام الأجيال القادمة، لنطلق معاً شرارة الإبداع والابتكارات التي سترسم ملامح مسيرة التقدم البشري خلال الخمسين سنة القادمة.

«المدينة المستدامة» تستعرض ابتكاراتها خلال قمة طاقة المستقبل

دبي(الاتحاد)

تستعد المدينة المستدامة في دبي، للمشاركة للعام الثاني على التوالي، في الدورة العاشرة للقمة العالمية لطاقة المستقبل 2017، التي ستعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في أبوظبي خلال الفترة من 16- 19 يناير 2017.

وتشتمل المدينة المستدامة التي تعتبر أول مجتمع مستدام ومتكامل في المنطقة على 500 فيلا موزعة على خمس مجمعات سكنية، وتعتبر موطناً مستداماً لما يقرب من 1000 نسمة بعد انتقال السكان إلى أكثر من 250 فيلا.

وستكون المدينة المستدامة، أول مشروع سكني ينتج الطاقة النظيفة في المنطقة، الراعي البلاتيني لهذه القمة التي تجمع تحت سقف واحد نخبة من القادة المحليين والعالميين في المجال الأكاديمي ومجالات العلوم والسياسة والتكنولوجيا والأعمال، لمناقشة الحلول العملية والمستدامة لمواجهة التحديات المستقبلية في قطاع الطاقة، بينما تهدف المدينة إلى تسليط الضوء على أحدث ابتكاراتها ومساهماتها المتميزة في مجال الاستدامة على مستوى المنطقة.

وقال فارس سعيد، الرئيس التنفيذي لشركة «دايموند ديفلوبرز» المطوّرة لمشروع المدينة المستدامة: نفتخر بمشاركتنا للسنة الثانية على التوالي في مؤتمر القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تكرّس جهودها لخدمة ودعم كفاءة الطاقة في المستقبل والتقنيات النظيفة، بما يتماشى مع التزامنا الدؤوب لمؤازرة الجهود العالمية التي تسعى إلى تحقيق وترسيخ مبادئ التنمية المستدامة في مختلف المجتمعات». وأضاف «مفهوم التطوير المستدام يأتي على قمة اهتماماتنا حتى قبل أن يبصر مصطلح الاستدامة النور. وتماشياً مع رؤية دبي لبناء اقتصاد أخضر، تم تصميم مشروع المدينة المستدامة، للتركيز بشكل خاص على العناصر الثلاثة للاستدامة وهي الاستدامة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية. وتبنت المدينة العديد من المبادرات الفريدة والقيّمة في هذا الصدد، وبذلت جهودًا هائلة من أجل توطيد مفهوم التنمية المستدامة». وفي سياق جهودها الداعمة لرؤية دبي لبناء اقتصاد أخضر مستدام، والتي تصب ضمن رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2021، نفذت المدينة المستدامة مجموعة من برامج إعادة التدوير والحد من النفايات، فضلاً عن إطلاقها مجموعة من المبادرات البيئية المتنوعة، إلى جانب انضمامها إلى عضوية منظمات بيئية عالمية، وتوفيرها فرصاً تعليمية وتدريبية بهدف رفع الوعي وتحويل مفهوم الاستدامة إلى واقع ملموس في المجتمع. وتعتمد المدينة على مجموعة كبيرة من المبادرات للحفاظ على الموارد وتوفير النفقات، بما في ذلك كفاءة استهلاك الطاقة في تصميم المنازل واستخدام مواد البناء الصديقة للبيئة.

 

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة