الاتحاد

كرة قدم

حمـــاد: آيسلندا وبنجلاديش أفضل إعداد لمباراتي فلسطين والسعودية

معتصم عبد الله (دبي)

دشن منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مساء أمس الأول، أول تدريباته على ملعب ذياب عوانة، بمقر اتحاد الكرة في دبي، بمشاركة 22 لاعباً، ضمن تحضيرات «الأبيض» لمواجهة ضيفه آيسلندا في المواجهة الودية مساء السبت المقبل، على ستاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، وتدخل بدورها ضمن التحضيرات لمباراتي فلسطين والسعودية في مارس المقبل، ضمن التصفيات المشتركة والمؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019.
ويحتل منتخبنا المركز الثاني في ترتيب المجموعة الأولى للتصفيات برصيد 13 نقطة من 6 مباريات، بفارق ثلاث نقاط عن السعودية المتصدر، ويخوض «الأبيض» مواجهتين حاسمتين، ضمن الجولتين التاسعة والعاشرة في التصفيات، حيث يستضيف في الأولى فلسطين 24 مارس على ستاد محمد بن زايد، ويلعب في الثانية أمام السعودية في أبوظبي أيضاً 29 من الشهر نفسه.
والمعروف أن الدور الثاني من التصفيات المشتركة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 تقام بنظام الدوري المجزأ من مرحلتين، ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني، إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات كأس العالم، كما تحصل المنتخبات الـ12 على بطاقات التأهل المباشر إلى كأس آسيا.
وستكون مواجهة آيسلندا السبت المقبل الأولى ضمن تحضيرات «الأبيض» لمباراتي الحسم أمام فلسطين والسعودية، حيث من المقرر أن يخوض المنتخب تجربة ثانية أمام ضيفه بنجلاديش 19 مارس، قبل مواجهة «الفدائي».
وشهدت الحصة التدريبية الأولى لمنتخبنا على ملعب الراحل ذياب عوانة لاعب المنتخب السابق، مشاركة 22 لاعباً من أصل 24 لاعباً هم قوام القائمة التي اختارها الجهاز الفني بقيادة المدرب مهدي علي، حيث تغيب الثنائي خالد عيسى حارس العين الموجود خارج الدولة لظروف خاصة، بجانب المدافع عبد العزيز هيكل للإصابة، حيث من المؤمل التحاق الثنائي بالتدريبات في وقت لاحق، وضمت القائمة العديد من الأسماء التي غابت خلال الفترة الماضية عن تجمعات المنتخب، أمثال أحمد علي مهاجم الظفرة، وعادل الحوسني حارس مرمى الوحدة، بجانب أحمد الياسي لاعب النصر.
وضمت قائمة المهندس مهدي علي لهذا التجمع 24 لاعباً هم: خالد عيسى، وعادل الحوسني، وماجد ناصر، وعبد العزيز هيكل، ومحمد فوزي، ووليد عباس، ومحمد فايز، ومحمد أحمد، ومهند سالم، وحمدان الكمالي، وفارس جمعة، وماجد حسن، وخميس إسماعيل، وحسن إبراهيم، وعامر عبد الرحمن، وحبيب الفردان، وعامر عمر، وإسماعيل الحمادي، وعمر عبد الرحمن، وأحمد خليل، وعلي مبخوت، وسالم صالح، وأحمد علي، وأحمد إبراهيم الياسي.
وأكد محمد عبيد حماد مشرف المنتخب أن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة مهدي علي رأى استغلال فترة التوقف الحالية لدوري الخليج العربي والخاصة بالمنتخب الأولمبي، من أجل كسر حاجز الابتعاد الطويل عن تجمعات المنتخب قبل معسكر مارس المقبل، والذي يسبق مواجهتي فلسطين والسعودية في التصفيات.
وعبر حماد عن سعادتهم بالتدرب على ملعب الراحل ذياب عوانة الذي ارتبط اسمه بلاعبي المنتخب، حيث كان الفقيد أحد العناصر الأساسية في «توليفة» المنتخب خلال مراحل سابقة، وذكر أن التجمع الحالي يمثل فرصة لإعادة التواصل بين الجهاز الفني واللاعبين، وقال: التجمع القصير بجانب المباراة الودية أمام آيسلندا، يمثل فرصة للجهاز الفني لتطبيق مفاهيم جديدة، بجانب منح الفرصة لبعض اللاعبين الغائبين عن قائمة المنتخب في الفترات الماضية أمثال أحمد علي وعادل الحوسني.
وأشار إلى أن «الأبيض» سيعود للتجمع في مارس المقبل لخوض تجربة ودية ثانية أمام بنجلاديش 19 مارس، من أجل التحضير بالشكل الأمثل لمباراتي فلسطين والسعودية، لافتاً إلى أهمية وصعوبة المواجهتين المرتقبتين في مشوار التأهل نحو الدور الثالث والحاسم في تصفيات المونديال.
وأضاف: استراتيجية الجهاز الفني في منح الفرصة لجميع اللاعبين المتألقين على صعيد المنافسات المحلية مستمرة، والمؤكد أن قائمة المنتخب تظل مفتوحة لضم الأفضل حسب حاجة المنتخب ورؤية الجهاز الفني.
ولفت حماد إلى أن أعين الجهاز الفني للمنتخب تراقب لاعبي المنتخب الأولمبي خلال المشاركة المرتقبة في نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً بالدوحة، ونوه إلى التنسيق الكبير ما بين الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية بدليل مشاركة أكثر من لاعب في المنتخب الأولمبي حالياً في تجمعات سابقة مع المنتخب الأول، وقال: بالتأكيد نتمنى التوفيق للأولمبي في مشاركته الآسيوية ونتطلع إلى أن ينجح المنتخب في تحقيق التطلعات بتأهل ثاني للأولمبياد «ريو دي جانيرو 2016»، بعد الأول في «لندن 2012».
ورأى مشرف المنتخب أن مواجهة منتخب آيسلندا المتأهل لنهائيات أمم أوروبا 2016 بفرنسا مؤخراً يبرهن على ترحيب الجهاز الفني لـ«الأبيض» باللعب أمام مختلف المستويات، وأضاف تعليقاً على خوض المنتخب مباريات ودية ضعيفة في بعض الفترات: خضنا سابقاً مواجهات قوية أمام منتخبات مرموقة مثل اللعب أمام باراجواي وغيرها، وتبقى في النهاية رؤية الجهاز الفني هي المعيار الأمثل للفوائد المطلوبة من أي مباراة، وأعتقد أن المنتخب يرحب باللعب أمام أقوى المنتخبات متى ما سنحت الفرصة المناسبة.
وحول إمكانية استدعاء لاعبين جدد في حال استمرار غياب الثنائي خالد عيسى وهيكل، أوضح حماد أن الجهاز الفني سينظر في إمكانية استدعاء لاعبين آخرين متى ما دعت الحاجة لا سيما وأن القائمة الحالية تشهد أيضاً غياب مجموعة أخرى بداعي الإصابة أمثال إسماعيل أحمد ومحمد عبد الرحمن وغيرهم.

آيسلندا يستعد لـ «الأبيض» بلقاء فنلندا في أبوظبي الليلة
دبي (الاتحاد)

يخوض منتخب آيسلندا تجربة ودية مساء اليوم أمام نظيره الفنلندي على ستاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، قبل مواجهة «الأبيض» في الودية الثانية مساء السبت المقبل في دبي، ويقيم المنتخب الآيسلندي معسكراً إعدادياً في أبوظبي، تحضيراً لاستحقاقاته المقبلة في نهائيات أمم أوروبا 2016 وتصفيات كأس العالم 2018. وتعد السنوات الثلاث الأخيرة الأفضل في تاريخ كرة القدم الآيسلندية، حيث كان المنتخب القادم من شمال القارة الأوروبية قاب قوسين أو أدنى من بلوغ نهائيات كأس العالم 2014 للمرة الأولى في تاريخه، قبل أن ينجح في انتزاع بطاقة التأهل إلى نهائيات يورو 2016

عبيد الشامسي: اكتمال المنشآت يوفر فرصة مثالية لإعداد المنتخبات
دبي (الاتحاد)

عبر عبيد سالم الشامسي، نائب رئيس اتحاد الكرة رئيس لجنة المنتخبات، عن سعادته، بخوض المنتخب الأول لأولى تدريباته بملعب ذياب عوانة بمقر الاتحاد في دبي، والذي شهد أعمال صيانة وتحديث واسعة، من أجل تجهيزه بالشكل اللائق لاستضافة تدريبات «الأبيض»، وذكر أن احتضان مقر الاتحاد، وفي ظل اكتمال أغلب المنشآت الملحقة بالمقر، والتي تضم ملعبين مجهزين، بجانب ملعب آخر للعشب الصناعي، علاوة على صالة مجهزة يعد أمراً جيداً للغاية، ويوفر فرصة مثالية لمتابعة الترتيبات الإدارية والفنية لكل المنتخبات التي تتدرب في مكان واحد.
وحول قيمة المواجهة أمام المنتخب الآيسلندي صاحب المستويات المتميزة على صعيد المشاركة في التصفيات الأوروبية الأخيرة، أشار الشامسي إلى أن تحديد المنتخبات في المباريات الودية مسؤولية الجهاز الفني بالأساس، لافتاً إلى أن لجنة المنتخبات تحرص على دعم جميع الأجهزة الفنية بتوفير أفضل المعينات، وقال: بالتأكيد فإن التباري مع آيسلندا يدعم حظوظ منتخبنا في الحصول على فرصة إعداد مثالية لمبارياته المرتقبة في تصفيات المونديال.
وأكد الشامسي حرص اتحاد الكرة على التنسيق المستمر مع الأندية ولجنة دوري المحترفين بشأن تجمعات المنتخبات واستمرار المنافسات المحلية، لافتاً إلى أن الجميع يعمل في قارب واحد لأجل خدمة الرياضة الإماراتية، وأضاف معلقاً على فترة التوقف الحالية والخاصة بالمنتخب الأولمبي الذي يستعد لخوض نهائيات كأس آسيا تحت 32 عاماً: نجحنا بالتشاور مع الأندية إعداد برنامج يرضي كل الأطراف، ويضمن الإعداد الجيد للمنتخبات، واستمرار المباريات في التوقيات المحددة، منوهاً إلى استمرار برنامج منافسة الدوري بدون لاعبي المنتخب الأولمبي حال تأهل الأخير إلى مراحل متقدمة في المشاركة الآسيوية، متمنياً التوفيق لـ «الأبيض الأولمبي» في الاستحقاق القاري.

اقرأ أيضا