الاتحاد

الاقتصادي

تداولات سوق دبي تتراجع 60% إلى 69,7 مليار درهم في 2010

متعاملون في سوق دبي المالي

متعاملون في سوق دبي المالي

سجلت قيمة الأسهم المتداولة في سوق دبي المالي خلال العام 2010 تراجعاً بنسبة 59,8% لتصل الى نحو 69,7 مليار درهم مقارنة مع 173,5 مليار درهم في عام 2009، وفقاً للتقرير السنوي للسوق.
ولفت التقرير إلى انخفاض عدد الأسهم المتداولة بنسبة 65,3% ليبلغ 38,4 مليار سهم مقابل 110,7 مليار سهم تم تداوله خلال العام السابق.
وأشار التقرير الى أن عدد الصفقات المنفذة في 2010 انخفض بنسبة 60% ليبلغ نحو 794,7 ألف صفقة مقابل 1,984 مليون صفقة نفذت خلال العام الماضي.
كما سجل المؤشر العام سوق دبي المالي في نهاية العام 2010 انخفاضاً بلغت نسبته 9,6% ليبلغ 1630,5 نقطة مقابل 1803,6 نقطة في نهاية العام الماضي، فيما انخفضت القيمة السوقية في نهاية العام بنسبة 6,6% لتبلغ حوالي 199,1 مليار درهم مقابل 213,2 مليار درهم سجلت في نهاية العام الماضي.
وعلى صعيد المساهمة القطاعية في أحجام التداول، فقد احتل قطاع العقارات والإنشاءات الهندسية الترتيب الأول من حيث قيمة الأسهم المتداولة وسجل نحو 46,9 مليار درهم وبنسبة 67,3% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في السوق. واحتل قطاع الاستثمار والخدمات المالية المرتبة الثانية وذلك بواقع 10,5 مليار درهم وبنسبة 15,1%.
وتلاه في المرتبة الثالثة قطاع النقل بحجم تداول مقداره 4,19 مليار درهم وبنسبة 6% ثم قطاع البنوك بتداول مقداره 4,17 مليار درهم وما نسبته 5,99%، فقطاع الاتصالات بتداول 2,5 مليار درهم وبنسبة 3,6%.
وجاء في المرتبة السادسة قطاع التأمين بتداول 755,9 مليون درهم وبنسبة 1,1% فقطاع المرافق العامة بتداول 665,5 مليون درهم وبنسبة 1% واحتل قطاعا السلع الاستهلاكية والمواد المرتبة الأخيرة بتداول مقداره 5,2 مليون درهم و3,1 مليون درهم على التوالي.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم خلال هذا العام نحو 30,8 مليار درهم لتشكل ما يقارب من 44,2% من إجمالي قيمة التداول. وبلغت قيمة مبيعاتهم خلال نفس الفترة نحو 30,6 مليار درهم لتشكل ما نسبته 44% من إجمالي قيمة التداول. ونتيجة لذلك، بلغ صافي الاستثمار الأجنبي المتدفق إلى السوق خلال عام 2010 نحو 180,3 مليون درهم.
من جانب آخر، بلغت قيمة الأسهم المشتراة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال هذه العام حوالي 16 مليار درهم لتشكل ما نسبته 23% من إجمالي قيمة التداول، وبلغت قيمة مبيعاتهم خلال نفس الفترة حوالي 15,2 مليار درهم لتشكل ما نسبته 21,8% من إجمالي قيمة التداول. ونتيجة لهذه التطورات، فقد بلغ صافي الاستثمار المؤسسي المتدفق إلى السوق خلال هذا العام نحو 864,7 مليون درهم.

وفد صيني يزور سوق دبي المالي

دبي (الاتحاد) - استقبل سوق دبي المالي أمس وفداً من شركات الخدمات المالية وإدارة الأصول في الصين.
وكان في استقبال الوفد الزائر عدد من كبار المسؤولين في سوق دبي المالي، حيث جرى استكشاف فرص التعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين.
وتأتي هذه الزيارة في إطار الجهود المتواصلة التي يقوم بها سوق دبي المالي لتعزيز وتوسعة نطاق تواجد المستثمرين العالميين في السوق.
وتعد هذه الزيارة الثانية من نوعها التي يقوم بها وفد من شركات الخدمات المالية وإدارة الأصول بالصين لسوق دبي المالي خلال الخمسة أشهر الأخيرة.
واستمع أعضاء الوفد الزائر، وعددهم 22 شخصاً يمثلون 19 شركة، إلى محاضرة حول سوق دبي المالي ومبادراته التطويرية العديدة وخططه المستقبلية بحضور كل من فهيمة البستكي، نائب رئيس أول، مدير دائرة تطوير الأعمال، وجمال إبراهيم الخضر، نائب رئيس أول، مدير دائرة شؤون الموظفين والتخطيط الاستراتيجي، وعلي الهاشمي، نائب الرئيس التنفيذي، بورصة دبي المحدودة، إلى جانب عدد آخر من كبار المسؤولين في السوق.
ويضم الوفد مجموعة من شركات الخدمات المالية وإدارة الأصول في الصين، ويتكون من مدراء ونواب رئيس ومحللين، ومن أبرز تلك الشركات على سبيل المثال شركة تاي كانج است منجمينت، شركة بو هاي بروبرتي انشورنس، شركة زونج جينج سكيوريتي، شركة سياك فايننس، شركة بيس لايف انشورنس، شركة جاين لايف بنزونج. وتناولت المناقشات العديد من الموضوعات ذات الصلة بالأسواق المالية في آسيا والشرق الأوسط، وكذلك سوق دبي المالي، ودور شركات الخدمات المالية وإدارة الأصول. وشملت الزيارة أيضاً جولة في قاعة التداول بسوق دبي المالي.
وقالت فهيمة البستكي، نائب رئيس أول، مدير دائرة تطوير الأعمال، سوق دبي المالي” يسعد سوق دبي المالي الترحيب بالوفد الصيني الزائر، ونحن نحرص باستمرار على إقامة علاقات وثيقة مع الشركات المالية العالمية، كما نحرص على إطلاعهم على آخر التطورات، وجذبهم للاستثمار في أسواقنا المالية. وتعد هذه الزيارة بمثابة فرصة سانحة أيضاً لاطلاع أعضاء الوفد على المقومات الاقتصادية المميزة في دبي، والدور الذي تلعبه الإمارة كبوابة رئيسية إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط”.
وأضافت” شهدت الزيارة مناقشات مثمرة تناولت الدور الرائد لسوق دبي في تطوير قطاع الأسواق المالية بالمنطقة من خلال العديد من المبادرات ومنها التحول إلى شركة مساهمة عامة للمرة الأولى على الصعيد الإقليمي، وقيام السوق مؤخراً بالاستحواذ على بورصة ناسداك دبي في إطار الجهود الرامية إلى خلق سوق حيوية لرأس المال على المستوى الإقليمي”.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يسهم بتمويل سد