الاتحاد

ثقافة

«ما لا يقبل الصفح» عند دريدا

أبوظبي (الاتحاد)

صدر عن منشورات المتوسط- إيطاليا، كتاب بعنوان «الصَّفْح، ما لا يقبل الصفح وما لا يتقادم»، للفيلسوف الفرنسي الأشهر «جاك دريدا»، ومن ترجمة عن الفرنسية لمصطفى العارف، وعبد الرحيم نور الدين.
ويناقش هذا الكتاب مفهوم الصَّفْح، من حيث إنه مفهوم استثنائي. فالجرائم التي ارتُكبت باسم الإنسان، وفي حقّه، تلك الفظائع والشناعات التي تتجاوز حدود الإنسانية وتطال المجال ما فوق الإنساني وتصل إلى حد الشّرّ الجــذري والمطلق، لا يمكنها أن تستقيم والفكرة الساذجة عن الصَّفْح بما هو توافق سياسي أو قانوني أو تشريعي؛ إن هذه الفظائع تدخل في باب ما لا يقبل التكفير، وما لا يقبل جَبْر الضَّرَر، وما لا يمكن مَحوه، والعضال، وما لا رجعة فيه، وما لا يُنسى، وما لا يُلغى أو يُنقَض، إنها تتجاوز الحدّ النهائي والأخير.
نص دريدا هذا، هو قراءة ومناقشة لأطروحات الفيلسوف الفرنسي فلاديمير جانكليفيتش، الذي عالج مسألة الصفح عن مقترفي المحرقة النازية، في كتابيه «الصفح» (1967) و«ما لا يقبل التقادم» (1986)، إلا أن تناوله جاء متسماً بالحدة المفرطة وبالإفراط المتزايد، الشيء الذي أفقد الصفح معناه.

اقرأ أيضا

10 أمسيات و90 شاعراً في أيام قرطاج الشعرية