الاتحاد

أخيرة

كرسي بثلاث أرجل هدية الجدة لحفيدها أوباما

يستعد أقارب الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما في كينيا للسفر إلى الولايات المتحدة لحضور مراسم أداء الرئيس الأميركي الجديد اليمين ودخوله البيت الأبيض·
وذكرت صحيفة ''زيه ستاندارد'' أمس أن سارة أوباما (87 عاما) جدة أول رئيس أميركي أسود وصلت أمس الأول إلى نيروبي قادمة من قرية كوجيلو التي تعيش بها استعداداً للسفر إلى واشنطن الجمعة المقبل مع عدد من أفراد أسرة أوباما·
ولن تدخل سارة على حفيدها الشهير وهي خاوية اليدين إذ ستحضر له معهـــــا هدايا من بينها كرسي بثلاث أرجل· ووفقاً للتقاليد الكيـــنية في منطقة ''جولو'' فإن أكبر شخصية في العائلة هي التي يحق لها الجلوس على هذا الكرسي·
ولكن سارة ستضطر للتخلي عن رمح كانت ترغب في إهدائه لحفيدها، إذ أن الشروط الأمنية على الطائرات المتوجهة إلى الولايات المتحدة تحظر على الركاب اصطحاب مثل هذه الأشياء·
وإلى ذلك، قال أوباما إنه يجد الحياة ''صعبة'' بدون كنيسة وذلك بعد أن قطع في مايو صلته بكنيسته إثر جدل أثاره رئيسها، مؤكداً أنه قرر مع زوجته ميشال الإسراع في البحث عن كنيسة ليمارسا فيها واجباتهما الدينية·
وردا على سؤال في مقابلة مع شــــــبكة ''ايه بي سي'' الاميركية حول ما اذا كان يفتقد الى كنيسـته، قال أوباما ''بالطبع، لقد كان وقتاً صعباً'' في اشارة الى الفترة التي انفصل فيها عن كنيسته·
وأضاف ''لدي مجموعة رائعة من أفراد الرعية الكنسية الذين يدعون لي كل يوم، ويتصلون بي ·· لكن ذلك لا يعادل حضور القداس''·
وأوضح أوباما أنه لم يختر بعد كنيسته في واشنطن التي استقر فيها مطلع يناير، لكنه وزوجته يستعدان لاختيار كنيسة· واوضح أن ''واحداً من الأمور التي سنقوم بها انا وميشال هو أن نزور بضع كنائس لنختار منها الكنيسة التي تناسبنا''·
وكان اوباما أقدم العام الماضي على قطــــــع علاقته برعيـــــته في شيــــــــــكاغو التي كان ينتمي إليها منذ حوالي عشرين عاماً، عندما كان على وشك الفوز بترشيح الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية

اقرأ أيضا