عربي ودولي

الاتحاد

رئيس الوزراء السوداني يزور "كاودا" سعيا للسلام

رئيس الوزراء السوداني يوزر معقل المتمردين في ولاية جنوب كردفان

رئيس الوزراء السوداني يوزر معقل المتمردين في ولاية جنوب كردفان

زار رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك منطقة "كاودا" معقل المتمردين في جبال النوبة في ولاية جنوب كردفان، اليوم الخميس سعيا للسلام الذي كان قد تعهد بتحقيقه واعتبره أولوية.
وهذه أول زيارة يقوم بها مسؤول كبير في الخرطوم إلى المنطقة منذ استئناف الاشتباكات بين قوات الحكومة والمتمردين قبل أكثر من ثمانية أعوام.
وتمثل "كاودا"، التي تقع على بعد 90 كيلومترا شرقي مدينة كادقلي كبرى مدن ولاية جنوب كردفان، معقلا للحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال وهي الجماعة الرئيسية التي تقاتل الحكومة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.
كان عبد العزيز الحلو أحد قادة الحركة قد وجه الدعوة لحمدوك لزيارة "كاودا" خلال محادثات السلام مع فصائل متمردة أخرى استضافتها جوبا عاصمة جنوب السودان في سبتمبر الماضي.
ونقل بيان لمكتب رئيس الوزراء عن حمدوك قوله "هذه فرصة عظيمة لأؤكد لأهلنا في كاودا ولكافة السودانيين في كل ركن من أركان بلادنا الحبيبة أن حكومتكم الانتقالية تسعى جاهدة لتحقيق السلام الشامل والعادل".
وأضاف، أمام حشد تجمع لمقابلته لدى وصوله، أن الحكومة "تُولي اهتماماً متعاظماً بجميع مناطق السودان، خاصة المناطق المتأثرة بالحرب والتي ظلّت مهمشة لعقود طويلة".
وكان حمدوك، الدبلوماسي السابق في الأمم المتحدة، قد تولى منصبه في أغسطس وفقا لاتفاق بين السودانيين بعد شهور من المظاهرات عقب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.
ووقعت اشتباكات بين الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال والحكومة السودانية في عام 2011 قبل فترة وجيزة من انفصال جنوب السودان.

اقرأ أيضا

تسجيل 15 إصابة جديدة بكورونا في الضفة الغربية