صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال 8 كوادر إخوانية إرهابية شرق القاهرة

وزيرا الدفاع والداخلية خلال زيارتهما العريش(من المصدر)

وزيرا الدفاع والداخلية خلال زيارتهما العريش(من المصدر)

القاهرة (وكالات)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية ضبط ثمانية عناصر من الكوادر الإخوانية الإرهابية. وقالت الوزارة في بيان الليلة قبل الماضية إن أجهزة الأمن تمكنت من استهداف وكر في حي مدينة نصر(شرق القاهرة) خلال اجتماع العناصر الإرهابية في أمس الأول لتدارس كيفية تصعيد الحراك المسلح في الفترة القادمة، حيث تم ضبط 8 عناصر.
وأوضح البيان أن مواطنة لقيت حتفها خلال تبادل إطلاق النار بين قوات الأمن وعنصرين حاولا الفرار من مكان الحادث، مشيراً إلى القبض على العنصرين قبل فرارهما. وأشار البيان إلى العثور على طبنجة (عيار 9مم)، فضلاً عن أوراق تنظيمية خاصة بــ(التأصيل الشرعي للعمل المسلح وحث عناصر التنظيم على الالتزام به - نتائج رصد تحركات قوات إنفاذ القانون في محافظة شمال سيناء).
وكانت التحريات أوضحت أن أعضاء الخلية الإخوانية كانوا يتخذون من مركز للدعاية والإعلان داخل عقار في مدينة نصر مقراً لعقد اجتماعاتهم، من أجل التخفي عن أعين رجال المباحث وعمليات رصد العناصر المتورطة في العديد من العمليات الإرهابية، كما أوضحت أن المتهمين الثمانية من الكوادر المؤثرة في الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابي، وأنهم يتولون رئاسة اللجان المنفذة لأعمال الشغب والعنف في 5 محافظات وهي القاهرة والمنيا والشرقية وكفر الشيخ والإسماعيلية.
وأفادت التحريات أن المتهمين استأجروا شقة في الطابق الثاني في عقار في مدينة نصر منذ 18 شهراً للتخفي داخلها، ووضعوا لافتة على واجهة الشقة تحمل اسم مركز «أدمير» للدعاية والإعلان، موضحة أن المتهمين كانوا يجتمعون في المقر مرة أسبوعياً من أجل عقد لقاء تنظيمي لتدارس كيفية تصعيد الحراك المسلح في الفترة المقبلة وإعادة تشكيل جناحهم العسكري.
من جهة أخرى، قام وزيرا الدفاع والداخلية المصريان أمس بزيارة لشمال سيناء شملت جولة في مدينة العريش، كبرى مدن المنطقة التي تشهد منذ قرابة ثلاث سنوات هجمات للفرع المصري لتنظيم داعش الإرهابي حسب المتحدث العسكري للجيش المصري. وقال المتحدث في بيان على صفحته الرسمية على فيسبوك إن وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي ووزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار استهلا الزيارة بلقاء مع «مقاتلي القوات المسلحة والشرطة من قوات التأمين شمال سيناء».
وأكد وزير الدفاع، وفق البيان، أن «لا تهاون في حماية أمن مصر القومي وتطهير أرض سيناء من كل أشكال التطرف والإرهاب»، مشدداً على أهمية «تلاحم الشرفاء من أبناء سيناء الذين يقفون في خندق واحد ويخوضون الحرب جنباً إلى جنب مع إخوانهم في القوات المسلحة والشرطة». وأوضح البيان أن الفريق أول صبحي واللواء عبد الغفار قاما بـ«جولة تفقدية في مدينة العريش وسط حفاوة بالغة من الأهالي والمواطنين الذين أكدوا اعتزازهم بالدور الذي تقوم به القوات المسلحة والشرطة والجهود المبذولة لدحر الإرهاب واستعادة الأمن والاستقرار في مدن شمال سيناء».
وتأتي هذه الزيارة بعد قرابة ثلاثة أسابيع من فرار عشرات الأقباط من شمال سيناء عقب اعتداءات نسبت إلى الفرع المصري لتنظيم داعش الإرهابي أدت إلى مقتل ثلاثة على الأقل من المسيحيين المصريين في منتصف فبراير الماضي.

محامو مصر يضربون اليوم احتجاجاً على سجن 7 زملاء
القاهرة (رويترز)

أعلن سامح عاشور نقيب المحامين في مصر أن مجلس النقابة قرر تنظيم إضراب عام أمام محاكم الجنايات على مستوى الجمهورية اليوم السبت، وذلك بعد صدور حكم بسجن سبعة محامين في محافظة المنيا بتهمة إهانة القضاء. وقال عاشور في بيان على صفحته الموثقة على فيسبوك في وقت متأخر الليلة قبل الماضية: «قرر مجلس نقابة المحامين، بالاشتراك مع مجالس النقابات الفرعية خلال اجتماع الخميس، تنظيم إضراب عام أمام محاكم الجنايات على مستوى الجمهورية (اليوم) السبت». ويُضرب محامو المنيا،، عن العمل منذ خمسة أيام بعدما قررت محكمة للجنايات في المحافظة حبس سبعة من زملائهم مدة خمس سنوات في إعادة محاكمتهم بتهمتي إهانة القضاء والتعدي على قاض. وصدر الحكم رغم تصالح المحامين مع القاضي مقيم الدعوى وتقديم مذكرة الصلح إلى المحكمة.
وفي مايو 2015 صدر الحكم غيابياً بالسجن المؤبد على ثمانية محامين وعوقب محام حضورياً بالسجن ثلاث سنوات وبرأت المحكمة 13 محامياً. ولا يزال المحامي المحكوم عليه بالسجن ثلاث سنوات يقضي عقوبته. وأعيدت محاكمة سبعة محامين أمام المحكمة التي عاقبت كلاً منهم بالسجن خمس سنوات مساء يوم الأحد، ولا يزال المحكوم عليه الثامن بالسجن المؤبد هارباً.