محمد الأمين ( أبوظبي)

واصلت الهيئات والمؤسسات المسؤولة عن رعاية الطفل وسلامته عرض أنشطتها لليوم العالمي للدفاع المدني، الذي يقام تحت شعار «أطفالنا مسؤوليتنا»، بحديقة «أم الإمارات»، سعياً لتوعية الأطفال وذويهم بالاشتراطات الضرورية للحفاظ على أمن وسلامة المجتمع، لتعزيز دور جميع المؤسسات في مراعاة تطبيق متطلبات واشتراطات السلامة العامة.
وأكدت «مواصلات الإمارات»، أن الأسرة الواعية المحافظة على سلامة أبنائها تحرص على الإشراف على الأبناء خلال ركوبهم الحافلة والنزول منها، والمحافظة على وجود الأبناء في موقف الحافلة المحدد قبل وصولها وبخمس دقائق، بما يجنبهم عواقب الاستعجال.
كما طالبت بالتأكد من أن صعود الأبناء ونزولهم من الحافلة يتم بعد توقفها تماما، وبتنبيه الأبناء على عدم التزاحم على باب الحافلة ليتجنبوا الأذى والأخطار، والإيعاز إلى الأبناء بأهمية الجلوس علي الكرسي، وإخلاء الممرات في الحافلة، حفاظاً على سلامة الأبناء.
وشاركت «جمعية الإمارات للصم»، سعياً لإبراز خصوصية فئة الصم الثقافية والاجتماعية، والتعريف بطبيعة الأصم وأهم احتياجاته ومشكلاته، ونشر رسالة الجمعية الإنسانية تجاه الشريحة.
كما شاركت «اقدر» بمنشورات وعروض، انسجاماً مع شعارها في العام الحالي «معاً من أجل أنترنت أفضل: التسامح في العالم الرقمي يبدأ بك»، طالبته فيها الأسر والأطفال بعدم منح الثقة للأشخاص الذين لا يعرفونهم على الأنترنت، كما طالبت بالتقيد بالالتزامات الأخلاقية والقانونية أثناء نشر أو التعاطي مع أي منشورات على الإنترنت، والحرص على نشر المحبة والسلام. وجددت وزارة الداخلية دعوتها الآباء والأمهات إلى استخدام تطبيق «حمايتي»؛ عبر الهواتف الذكية، تعزيزا لسلامة الأطفال، وحمايتهم والتواصل معهم على مدار الساعة.
كما عرفت بمبادراتها العديدة في مجال حماية الأطفال، كتدشين الخط الساخن 116111، لتسهيل عمليات الإبلاغ عن حالات الاعتداء على الأطفال، والإبلاغ الإلكتروني عن طريق موقع مركز الوزارة لحماية الطفل.
ودعا الدفاع المدني المدارس إلى ضرورة الالتزام باشتراطات السلامة والوقاية من الحرائق، والتأكد من صلاحية وعمل أجهزة الإطفاء والطوارئ في المباني المدرسية، وفحص وصيانة طفايات الحريق اليدوية وصناديق الإطفاء، والتأكد من عملها وجاهزيتها، وخلو مسارات الطوارئ، وصلاحية بوابات الخروج عند الحريق، وتثبيت لوحاتها الإرشادية.