أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي سلطان سعيد البادي، وزير العدل، أن تخصيص يوم للطفل الإماراتي جاء انطلاقاً من اهتمام الدولة بمستقبل الوطن، منوها إلى أن التوجيهات الكريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية باعتماد «يوم الطفل الإماراتي» في 15 مارس، تؤكد حرص سموها على توعية جميع فئات المجتمع بحقوق الأطفال لكي ينمو في بيئة صحية وآمنة.
وقال إن دعائم الحماية والأمان للطفل تمثل النهج الذي تتبعه قيادتنا الرشيدة، إيماناً منها بتعزيز مكانة الطفل ومنحه حقوقه كافة، وإعداد جيل سعيد وفاعل اجتماعياً واقتصادياً، وهو ما جاء في إطلاق الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة 2017 – 2021، والخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق وتنمية الأطفال من أصحاب الهمم 2017 – 2021. وأشار معاليه إلى أن المادة 15 من الدستور، على أن الأسرة أساس المجتمع وقوامها الدين والأخلاق وحب الوطن، ويكفل القانون كيانها ويصونها ويحميها من الانحراف، كما نصت المادة 16 من الدستور على (أن المجتمع يشمل برعايته الطفولة والأمومة ويحمي القصر، وغيرهم من الأشخاص العاجزين عن رعاية أنفسهم لسبب من الأسباب كالمرض أو العجز أو الشيخوخة أو البطالة الإجبارية، ويتولى مساعدتهم وتأهيلهم لصالحهم ولصالح المجتمع).