ملحق دنيا

الاتحاد

السترات.. توازن المظهر

السترات.. توازن المظهر

السترات.. توازن المظهر

أزهار البياتي (الشارقة)

تستمدّ التشكيلة الجديدة من علامة «برونيلّو كوتشينيلّي» لموسمي ربيع وصيف 2020، إلهامها من أسلوب فترة العشرينيات الصاخبة، حين خضعت الأناقة الرسمية للمرة الأوّلى لتأثيرات مستمدّة من عالم الرياضة، وفي مقدّمتها كرة المضرب والغولف، حيث تؤكد العلامة عمق تعبيراتها الطبيعية والغنية في التناغم المتوازن بين الأناقة التقليدية والديناميكية، وهي الخصائص المعروفة لحقبة من الزمن امتازت بالصخب والترف، والقدرة على اعتناق الأفكار الجديدة، مؤكدة أهمية السترات التي تكفل توازن الإطلالة.

توليفات أنيقة
يتمثّل العنصر الأساسي في المجموعة الجديدة في القدرة على المزج بين الأناقة والشعور بالراحة بأسلوب غير متكلّف، بهدف إيجاد إطلالة ذات جاذبية معاصرة، حيث تتكوّن الملامح الخارجية للبدلة باستخدام الأقمشة التي غالباً ما تتمازج مع العناصر الرياضية، ما يمنح الأسلوب الرجالي طاقة جديدة مثل القمصان ذات الأنماط الملوّنة، والـ»تي شيرت» متعدّد التفاصيل، والكنزات القطنية بالغة الخفّة.
أما السترات فتقوم بدور محوريّ في تشكيل التوازن، أكانت بألوان كاملة، أو أنماط تقليديّة، فهي دائماً تأتي مزوّدة بتفاصيل رياضية، مثل الدرزات الفوقية بلون متناقض على البنطلون المصبوغ، أو التفاصيل ذات الألوان الباهتة بعض الشيء، وصولاً إلى بنطلون الجينز بتأثير الغسيل المحفوف بالحجر.

كنزات رياضية
تضفي التأثيرات المقتبسة من عالم الرياضة لمسة خاصة على مجموعة الكنزات، من حيث الأنماط المستعارة من لعبتي الغولف وكرة المضرب والتي تمنحها مجموعة من التفاصيل والألوان. وتتراوح بين الشرائط والخطوط على الأكمام والياقات، والأكمام التي تشكّل توازناً مثالياً في الأسلوب يمتاز بالحيوية والأناقة، فيما يتمّ إبراز أسطح القطع المُحاكة، أكانت بالألوان الكاملة أو مزوّدة بتفاصيل إضافية، بتوليفات من الغرزات المتنوّعة ذات التأثيرات المتناقضة التي تشكّلها التفاصيل المصنوعة من البوبلين.

الأقمشة والجلود
وفي هذه المجموعة تزداد البدلات الرجالية غنى بفضل الأقمشة خفيفة الوزن مثل الكتّان والحرير الأنيق، أو قد تتّخذ مظهراً رياضياً بفضل الغارديغان المصنوع من مزيج القطن الصوفي. وتتناوب الطبعات التقليدية مثل قدم الدجاجة والمربّعات والتقليمات الرفيعة، مع الأقمشة ذات الخامات البارزة، لتزيد جماليات السترات. أما سترات السفاري المصنوعة من الكتّان أو النايلون، والسترات الخفيفة القابلة للارتداء على الوجهين، وكذلك سترات «بومبر» المصنوعة من بوبلين القطن، فكلّها تعبّر عن التنوّع، وعن الروح الحيوية التي تمتاز بها مجموعة الأزياء الخارجية الصيفية. كما يمتدّ هذا التنوّع الغنيّ ليشمل القطع الجلدية، والتي تأتي مصنوعة من جلود النابا الخفيفة وجلد الشاموا بتأثيرات مختلفة في الأسطح والخامات، أكانت مغسولة، أو منفوشة باليد، أو ذات تأثير الحفّ والمظهر القديم.

أكسسوارات لائقة
تكمّل الأكسسوارات هذه المجموعة وتحدّد الأسلوب الذي يليق بكلّ مناسبة من الجلود الغنيّة وإلى الأقمشة المشغولة بحرفية عالية، لتضفي لمسة الرفاهية التي تمتاز بها علامة برونيلو كوتشينيلّي، وتتضمّن المجموعة تشكيلة واسعة من الأحذية، من ضمنها موديلات بنعل فائق الخفّة، تزيدها جمالاً الأقمشة الطبيعية ذات الخامات المميّزة، وكذلك مجموعة من التفاصيل التي تميّز كلّ موديل، من التصاميم الكلاسيكية الرسمية، ووصولاً إلى أحدث موديلات السنيكرز.

دفء الألوان
في هذه الباقة الجديدة من علامة «برونيلّو كوتشينيلّي» لموسمي ربيع وصيف 2020، تدرجت الألوان الأساسية للأقمشة الصيفية الأساسية التي تشكّل خلفية غنيّة ومريحة تؤمّن التناغم في ما بين التأثيرات المتعدّدة التي تتخلّل المجموعة، بينما تنضمّ الألوان المتوهّجة التي تميّز الفاكهة والأعشاب العطرة مثل الخزامى، والريحان، والتوت البرّي، والملفوف الأحمر، إلى لوحة الألوان الحيادية الغنيّة مثل البيج الفاتح، ودرجات الرمادي، والأزرق.

اقرأ أيضا

في يوم الحب.. تناول الطعام أمام المرآة