الاتحاد

الرياضي

%18.2 لم تمنع "فخر الفلبين"

 لاعبو الفلبين وجهوا رسالة شكر على حسن الاستقبال والمعاملة (الاتحاد)

لاعبو الفلبين وجهوا رسالة شكر على حسن الاستقبال والمعاملة (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

لم تمنع 18.2 %من نسبة الاستحواذ على الكرة، والتي اكتفى بها لاعبو منتخب الفلبين في مباراتهم «التاريخية» الأولى في نهائيات كأس آسيا أمام كوريا الجنوبية 0-1، والتي تعد النسبة الأقل لمنتخب في النهائيات القارية منذ نسخة 2011، بحسب الإحصاءات الرسمية للاتحاد الآسيوي، لاعبي «الفلبين» من الاتفاق على الشعور بالفخر على ما قدموه أمام «محاربي التايجوك» المصنف رقم 56 على مستوى العالم.
وحبس لاعبو الفلبين أنفاس جمهور كوريا الجنوبية حتى الدقيقة 67، لمباراة المنتخبين أمس الأول على استاد آل مكتوم بنادي النصر في الجولة الأولى للمجموعة الثالثة، قبل أن ينجح هوانج أوي جو في حسم نتيجة المباراة لمصلحة منتخب بلاده بتسجيله هدف المباراة الوحيد، لتتجه الأنظار إلى مواجهات الجولة الثانية من منافسات المجموعة التي يتصدرها الصين بفوزه على قيرغيزستان 2-1 ضمن الجولة ذاتها، حيث يلتقي الجمعة المقبل الفلبين مع الصين على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، وقيرغيزستان مع كوريا الجنوبية على استاد هزاع بن زايد في العين.
وخرج لاعبو منتخب الفلبين الذي يرفع شعار «حلم المستحيل»، مرفوعي الرأس أمام ممثلي وسائل الإعلام بعد نهاية المباراة، قبل أن يتفقوا على شعورهم بالفخر على الأداء الجيد في المباراة الأولى، وهو ما ترجمه ممثلو المنتخب بالقول «نشعر بالفخر قدمنا أداءً جيدًا أمام المنتخب المصنف رقم 56 في العالم، وما يزال لدينا مواجهتا الصين وقيرغيزستان.. فأحلامنا مستمرة».
وبدا تأثير الأداء الإيجابي لأبناء السويدي اريكسون «أكبر مدربي البطولة سناً»، واضحاً من خلال الرسالة اللطيفة التي حرص اللاعبون على تركها في غرفة الملابس الخاصة بالمنتخب، بملعب آل مكتوم، والذي احتضن مباراته الأولى في حلته الجديدة أمس الأول، وقال لاعبو منتخب الفلبين الذين حرصوا على نظافة الغرفة بشكل كامل في الرسالة، التي كُتبت على اللوحة الخاصة بالجهاز الفني، «شكراً دبي».
وحظي منتخب الفلبين بمؤازرة جماهيرية خاصة من أبناء الجالية في دبي والإمارات، رغم قلة أعداد الجمهور الحاضر للمباراة والذي اقتصر على 3185 مشجعاً، علماً بأن كرة القدم لا تعد اللعبة الأولى في الفلبين، وهو ما دعا لاعبي المنتخب لمحاولة كسب ود الجمهور، بعدما استبقوا المشاركة التاريخية الأولى في نهائيات كأس آسيا بالحرص على تناول وجبة الغداء في اليوم الذي سبق مباراة أمس الأول بأحد أشهر فروع المطاعم الفيتنامية بمنطقة الكرامة في دبي قريباً من مقر إقامة بعثة المنتخب بفندق كونراد على شارع الشيخ زايد.
وقوبلت الزيارة التي قام بها لاعبو منتخب «النجوم الثلاثة»، كما يلقب إلى مطعم «ماكس»، والذي يعد واحداً من بين 6 فروع لأشهر مطاعم الفلبين، والذي بدأ نشاطه في العام 1945، بحفاوة وترحاب كبيرين من جمهور الجالية والعاملين بالمطعم وأغلبهم من أبناء الفلبين، حيث تناول اللاعبون الدجاج المطهو بالطريقة الفلبينية، قبل أن يتفرغوا لالتقاط الصور التذكارية مع رواد المطعم والجمهور، في انتظار مؤازرة أكبر خلال مباراة الصين الجمعة المقبل بأبوظبي.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين