الاتحاد

الرياضي

12 دقيقة تمسح دموع "أفيال الحرب"

الاتحاد

الاتحاد

وليد فاروق (دبي)

لم يكن غريباً أن تتحول ملامح لاعبي منتخب تايلاند، في غضون 12 دقيقة فقط من حزن وصمت على وجوه الجميع، عند دخول الملعب الفرعي بنادي الوصل، لأداء المران، إلى مشاعر متناقصة تماماً، تمثلت في ابتسامات عريضة على الوجوه ومداعبات بين أعضاء الجهاز الفني واللاعبين، وروح معنوية إيجابية فرضت نفسها فجأة على أرجاء الملعب.
السر في هذا التحول كانت في الكلمات التي ألقاها على مسامعهم مدربهم الجديد سيريسك يودارثاي، الذي تولى المسؤولية خلفاً لميلوفان راييفاتش، وذلك في الاجتماع «الميداني» الذي عقده مع اللاعبين في أول مران يقود فيه تدريبات منتخب «أفيال الحرب»، وحرص فيه على عقده في الملعب قبل بدء المران، واستمر لمدة 12 دقيقة كاملة، وهو اجتماع طويل نسبياً بالنسبة لفريق كرة قدم يستعد لخوض مرانه، حيث كان من المفترض ان يكون هذا الاجتماع داخل القاعات المغلقة قبل التوجه إلى الملعب، لكن وضح أنه كانت «رسالة مقصودة»، من اجل إعادة شحن تركيز اللاعبين، وتوصيل رسالة إلى وسائل الإعلام التي تابعت المران، بأن صفحة جديدة لمنتخب تايلاند قد فتحت في البطولة. ولم يكتف سيريسك يودارثاي بهذا الاجتماع الميداني، الذي ضخ من خلاله معنويات إيجابية للاعبيه، بل حرص على مشاركتهم بعض فقرات اللياقة البدنية من خلال الجري حول الملعب، وقام بنفسه بتجهيز معدات اللعب والعلامات الخاصة بالأدوات الرياضية وقياس المسافات بينهم، وهي التي تستخدم في تنفيذ بعض الفقرات التكتيكية خلال المران.
ووضح أن المدرب الجديد، الذي كان يشغل منصب المدرب المساعد للصربي ميلوفان، يتمتع بحب واحترام كبيرين من قبل لاعبي منتخب تايلاند، وكذلك جهازه الفني المساعد، وحتى مراسلي وسائل الإعلام التايلاندية الذين بادلوه التحية والابتسامات والضحكات أيضاً قبل المران.

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف