الاتحاد

عربي ودولي

انعقاد مؤتمر مانحي سوريا لجمع 5,5 مليار دولار لصالح اللاجئين والنازحين

صورة جماعية للمشاركين في المؤتمر

صورة جماعية للمشاركين في المؤتمر

انطلقت، اليوم الخميس في العاصمة البلجيكية بروكسل، أعمال الاجتماع الوزاري لمؤتمر المانحين لسوريا الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.
ويحاول المؤتمر جمع 5,5 مليار دولار (4,4 مليار يورو) قالت الأمم المتحدة إنها تمثل الاحتياجات المالية لسنة 2019 لمساعدة حوالي 5,6 مليون لاجئ سوري خارج بلدهم في تركيا ولبنان والأردن وفي العراق ومصر، في حين قدرت أنها تحتاج إلى 3,3 مليار دولار (2,9 مليار يورو) للنازحين داخل البلاد.
وقد علنت ألمانيا، اليوم الخميس، عن مساهمة بقيمة 1,44 مليار يورو للاجئين السوريين في حين أعلن الاتحاد الأوروبي عن مساهمة بقيمة ملياري يورو خلال الاجتماع الوزاري.
وقال وزير التنمية الألماني غيرد مولر، لدى وصوله "نحن ملتزمون بتقديم 1,44 مليار يورو، مما يجعلنا ثاني أكبر المانحين".
بدوره، أعلن المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مرغريتيس سكيناس أن الاتحاد الأوروبي "سيخصص ملياري دولار من الميزانية المشتركة".
قبل ذلك، تعهدت المملكة المتحدة بمبلغ 400 مليون جنيه إسترليني (464 مليون يورو) والنمسا بتسعة ملايين دولار.
ويعلن إجمالي التعهدات في السادسة مساء (17,00 ت غ) في ختام المؤتمر الذي تشارك في ترؤسه وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني مع نائب الأمين العام للأمم المتحدة مارك لوكوك.
وقال لوكوك "ننتظر دعماً مالياً سخياً. في غياب التمويل، ستتوقف الأنشطة الإغاثية".
وكانت المساهمات أقل من التوقعات في مؤتمر 2018. وقال ممثل الأمم المتحدة "طلبنا 9 مليارات دولار فيما بلغ إجمالي التعهدات 6 مليارات دولار".
وقالت موغيريني إن المؤتمر لا ينبغي أن يكون لمجرد جمع التبرعات، "يجب أن تبقى سوريا على رأس جدول أعمال المجتمع الدولي".
وحذرت من أن "الأموال التي وفرها الاتحاد الأوروبي لإعادة الإعمار لن يتم صرفها إلا إذا بدأت عملية سلام ذات مصداقية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة".
وأكد وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز "يجب أن يجلس النظام السوري حول طاولة المفاوضات في جنيف".
وأضافت بلجيكا والعديد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، وهي فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والسويد وهولندا والدنمارك، شرطاً آخر هو مكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة في سوريا. واجتمع ممثلوها لصياغة إعلان سيُرفق بنتائج المؤتمر.
وقال ديدييه رايندرز "الحرب لم تنته في سوريا". وتحدث ممثل الأمم المتحدة في السياق نفسه، محذراً من أن "شن هجوم عسكري ضخم على إدلب من شأنه أن يتسبب في كارثة إنسانية".
تخضع مدينة إدلب، في شمال غرب سوريا، لسيطرة هيئة تحرير الشام الإرهابية التي شكلها الفرع السابق لتنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا.

اقرأ أيضا

السودان: قتلى وجرحى في انفجار قنبلة في أم درمان