صحيفة الاتحاد

الرياضي

الريال في رحلة اقتحام معاقل «الباسك»

الريال يأمل العودة بنقاط مواجهته الصعبة مع بلباو (أرشيفية)

الريال يأمل العودة بنقاط مواجهته الصعبة مع بلباو (أرشيفية)

مدريد (د ب أ)

يخرج ريال مدريد، متصدر الدوري الإسباني، في رحلة شائكة إلى إقليم الباسك اليوم، لمواجهة أتلتيك بلباو في المرحلة الـ 28 من الليجا، في الوقت الذي يستضيف فيه برشلونة فريق فالنسيا غداً.
ويسعى ريال مدريد لتعزيز موقعه في الصدارة وتوسيع الفارق إلى 5 نقاط مع أقرب ملاحقيه برشلونة، رغم أنه يفتقد جهود رافاييل فاران وفابيو كوينتراو، لكن باقي القوة الضاربة ستكون جاهزة لرحلة الباسك، بعد انتهاء إيقاف الجناح الويلزي جاريث بيل.
الأوضاع في ملعب سان ماميس تكون صاخبة دائماً، لكن الأجواء العدائية تزداد عندما يكون الضيف هو ريال مدريد.
وقال لاعب وسط الفريق الباسكي بينات اتشيبريا: نريد مواصلة مسيرتنا الجيدة على ملعبنا، أن نفعل ما اعتدنا فعله، لكن بجهد مضاعف لأننا نواجه الريال.
وأضاف: الفريق روحه عالية، وعلينا أن نستغل ذلك من خلال الثقة التي نتمتع بها، علينا أن نزيد الضغوط عليهم ونحصد النقاط الثلاث.
واستعد لاعبو المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لهذه المباراة بخوض حصة تمرينية الثلاثاء لمدة 90 دقيقة على ملعب كرة السلة التابع للريال، وذلك بعد فوز الأخير على غريمه برشلونة 76-75 الأحد الماضي.
ويتطلع برشلونة لاستعادة توازنه بعد هزيمته المفاجأة أمام ديبورتيفو لاكورونيا الأسبوع الماضي، من خلال مواجهة فالنسيا الذي فاز عليه 3 /‏‏‏ 2 في مباراة درامية على ملعب ميستايا في أكتوبر الماضي.
الهدف الذي خطفه الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي من ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة، منح برشلونة النقاط الثلاث خلال المباراة العنيفة التي شهدت إلقاء الجماهير للمقذوفات على لاعبي النادي الكتالوني.
ويفتقد فالنسيا جهود نجمه البرتغالي ناني ورودريجو وسانتي مينا، مما يعني أن منير حدادي نجم برشلونة السابق سيكون حاضراً منذ البداية.
تحت قيادة المدرب فورو حقق فالنسيا 5 انتصارات في آخر 10 مباريات له، ليبتعد عن منطقة الهبوط ويتقدم للمركز الثالث عشر بجدول الترتيب.
وباستثناء غياب جيريمي ماثيو وأليكس فيدال، يدخل برشلونة المباراة بكامل قوته الضاربة بعد تعافي نيمار ورافينيا من الإصابة.
وتتركز الأنظار على المهاجم البرازيلي الدولي نيمار، صاحب الفضل الكبير في قلب برشلونة تأخره أمام سان جرمان، بتسجيله هدفين وتمريرة حاسمة، وذلك بعد غيابه عن مباراة لاكورونيا الأخيرة.
ويحتاج نيمار إلى هدف واحد ليرفع رصيده إلى 100 هدف مع الفريق الكتالوني بعد 4 مواسم في صفوفه و175 مباراة رسمية.
وبحال هزه الشباك، سيصبح ثالث برازيلي يصل إلى هذا الحاجز مع برشلونة بعد ريفالدو «130 هدفاً» وإيفاريستو «105 أهداف».
وفي مباراة أخرى، يستضيف أتلتيكو مدريد، صاحب المركز الرابع، فريق إشبيلية صاحب المركز الثالث غداً.
ويحتل إشبيلية المركز الثالث برصيد 57 نقطة بفارق 5 نقاط عن أتلتيكو.
وتعرض إشبيلية لهزيمة مفاجئة أمام ليستر سيتي الإنجليزي صفر /‏‏‏2 في إياب دور الـ 16 لدوري الأبطال، ليخرج الفريق من البطولة بهزيمته 2 /‏‏‏3 في مجموع المباراتين. وبعد التعادل في مباراتين متتاليتين بالليجا بنتيجة 1 /‏‏‏ 1 مع ألافيس وليجانيس، بات لا بديل أمام إشبيلية سوى الفوز على أتلتيكو للحفاظ على آماله العريضة هذا الموسم.
وفي مباريات أخرى اليوم، يلتقي إيبار مع إسبانيول وديبورتيفو ألافيس مع ريال سوسيداد وريال بيتيس مع أوساسونا.
ويلعب غداً ليجانيس مع ملقا وديبورتيو لاكورونيا مع سيلتا فيجو وسبورتينج خيخون مع غرناطة.

ميسي يجدد التحدي مع ألفيش
مدريد (أ ف ب)

جدد الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم 5 مرات ومتصدر ترتيب الهدافين «23 هدفاً» أمام زميله الأوروجوياني لويس سواريز «21 هدف»، المواجهة مع حارس فالنسيا البرازيلي ديبغو ألفيش.
والتقى اللاعبان 16 مرة، وتعود المواجهة الأولى إلى موسم 2008-2009 عندما كان البرازيلي في صفوف ألميريا. سجل ميسي 7 أهداف في 6 مباريات في مرمى ألفيش في تلك الفترة.
وفي عام 2011، تعاقد ألفيش مع فالنسيا، ومنذاك الوقت سجل ميسي 12 هدفاً في شباكه في 10 مباريات، لكنه تصدى لركلة جزاء الموسم الماضي.