صحيفة الاتحاد

الرياضي

تدريبات دفاعية خاصة وتكتيك مختلف للتعامل مع «العرضيات»

صلاح سليمان (العين)

واصل منتخبنا الوطني الأول تدريباته على استاد خليفة بن زايد بنادي العين، حيث أدى التدريب الثاني أول أمس، تحت قيادة مهدي علي مدرب المنتخب وجهازه الفني المساعد، وذلك في إطار تحضيرات «الأبيض» لاستضافة المنتخب الياباني في مباراة الجولة السادسة من مباريات المجموعة الثانية، في بداية لقاءات المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018، والتي يحتضنها استاد هزاع بن زايد بمدينة العين الخميس المقبل.
شارك في التدريب جميع اللاعبين وعددهم 25 لاعباً، عدا المهاجم أحمد خليل الذي اكتفى بالجري حول الملعب؛ بسبب الإصابة التي داهمته مؤخراً في العضلة الخلفية، ويواصل حالياً برنامجه العلاجي اليومي مع طبيب المنتخب جلال غالي، ومن المنتظر أن ينضم إلى زملائه اللاعبين والمشاركة معهم في التدريبات الميدانية خلال هذين اليومين.
وكان «الأبيض» حقق الفوز على نظيره الياباني في بداية مشواره في هذه التصفيات بهدفين مقابل هدف واحد، وحمل الهدفان توقيع اللاعب أحمد خليل في الدقيقتين 20، و54، وجاء الأول من تسديدة قوية من كرة ثابتة والثاني من ركلة جزاء، ليقلب منتخبنا الطاولة على صاحب الأرض، الذي كان البادئ بالتسجيل عن طريق لاعبه كيسوكي هوندا بضربة رأسية، جاءت في الدقيقة 11 من عمر اللقاء.
وتعتبر تلك المباراة هي الأولى في تاريخ مواجهات المنتخبين التي يسجل فيها منتخب الوطني، أكثر من هدف واحد في مرمى محاربي الساموراي.
وبعد أن أدى اللاعبون تدريبات الإحماء المختلفة، تم تقسمهم إلى مجموعتين، حيث طبقوا بعض الجمل التكتيكية التي ينوي المدرب مهدي تنفيذها والاعتماد عليه في مباراة اليابان. كما شهد المران أيضاً تدريباً خاصاً للمدافعين، مقابل تدريب آخر للمهاجمين وكيفية الاستفادة من الكرات العرضية أمام مرمى المنافس من الجهتين اليمنى واليسرى من الملعب، ومحاولة استثمارها في هز الشباك. ويواصل المنتخب مساء اليوم تدريباته على نفس الملعب، ولم يتحدد بعد موعد الانتقال وتكملة البرنامج الإعدادي على استاد طحنون بن محمد بالقطارة.
من ناحية أخرى قال إبراهيم النمر، الأمين العام لاتحاد الكرة بالوكالة، إن حظوظ منتخبنا الوطني الأول، في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، موسكو 2018 ما زالت قائمة، وإن نقطة واحدة فقط تفصلنا عن المتصدرين السعودي والياباني اللذين يحتلان المركزين الأول والثاني، برصيد عشرة نقاط ويتساوى مع المنتخب الأسترالي في بـ 9 نقاط، ما يشير إلى أن الأمور تبدو كأنها عادت مرة أخرى إلى نقطة البداية قياساً بالفارق الضئيل من النقاط، متمنياً في الوقت نفسه أن يوفق «الأبيض» في مباراته المقبلة أمام ضيفه المنتخب الياباني، على استاد هزاع بن زايد، وأن يخرج منها بنتيجة إيجابية ليستمر في مشوار النجاح.
وأضاف «اللاعبون يقدرون المسؤولية الملقاة على عاتقهم ويشعرون بحجمها، وجميعهم يملكون القدرات والإمكانيات الفنية والبدنية ويتسلحون بالخبرة الميدانية الطويلة، ويعرفون كيفية تجاوز ما يواجههم من ضغوطات، وأتمنى لهم ولجهازهم الفني بقيادة المدرب مهدي علي أن يحققوا الهدف المرسوم، والذي يتطلع إليه كل من يعيش على أرض الإمارات الطيبة».
وفيما إذا كانت اللقاءات المحلية القوية التي خاضها اللاعبون في بطولة دوري الخليج العربي ستؤثر سلبياً على مستواهم في المباراتين الآسيويتين أمام منتخبي اليابان وأستراليا أم سيكون لها تأثير إيجابي، قال النمر «وصل لاعبو منتخبنا الوطني إلى مرحلة من النضج الكروي التي تساعدهم على التفريق بين المنافسات المحلية والخارجية، وأعتقد أن تركيزهم سيكون عالياً في مباراتي اليابان وأستراليا، ولن يكون لمباريات الدوري أي تأثير سلبي على أدائهم. كما أود أن أشير هنا إلى أن ما يحدث بين عناصر المنتخب من مشادات كلامية خلال مباريات فرقهم في المنافسات المحلية، هي أمور طبيعية في كرة القدم، يمكن أن تحدث في أي مباراة ولكن عادة لا يكون لها أي تأثير أو انعكاس على علاقتهم، ولاعبونا دائماً يغادرون أرضية الملعب تاركين وراءهم كل ما حدث، ليعودوا إخوة وأصدقاء كما كانوا من قبل».
وعن الاستعدادات الإدارية والتنظيمية لمواجهة المنتخب الياباني، قال الأمين العام لاتحاد الكرة بالوكالة «الاستعدادات طيبة وتمضي على خير نسق، وقد عقدنا قبل يومين اجتماعاً مع المسؤولين في شرطة أبوظبي، وأؤكد للجميع أن الأمور التنظيمية ناجحة ومطمئنة، ونأمل أن يكتمل النجاح بفوز منتخبنا الوطني على نظيره الياباني».
وحول الرسالة التي يمكنه توجيهها إلى جماهير الكرة الإماراتية، قال «الجمهور ليس في حاجة إلى دعوة ولا إلى رسالة، فهذا منتخب بلادهم وهم عاقدون العزم على أن يؤدوا الواجب المنوط بهم، وأن يقفوا خلف المنتخب بقوة حتى ينتزع الثلاث نقاط من فم«الساموراي». وبالطبع وجود الجمهور شيء مهم وورقة رابحة وحافز للاعبين لرفع معنوياتهم، ونحن متفائلون بتحقيق الفوز في أول مباراة يخوضها «الأبيض» على استاد هزاع بن زايد».