صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

واردات القمح المصرية تسجل مستوى قياسياً

مصري ينقل خبزاً في أحد شوارع القاهرة (أرشيفية)

مصري ينقل خبزاً في أحد شوارع القاهرة (أرشيفية)

القاهرة (رويترز)

تستورد مصر القمح بوتيرة بالغة السرعة في الأشهر الأخيرة، وبينما تقول المصادر الحكومية، إنه لزيادة المخزون، يقول تجار حبوب، إنه محاولة لسد الاحتياجات فيما يتعلق بالاستهلاك المتزايد للخبز.
وفي الأسبوعين الأخيرين اشترت الهيئة العامة للسلع التموينية نحو مليون طن من القمح، أي أكثر من 20% من القمح الذي اشترته على مدار العام الماضي بأكمله حسب الأرقام الرسمية.
وقدرت وزارة التموين تلك الزيادة عند مستوى أقل، قائلةً إن الواردات الإضافية لم تكن بسبب الاستهلاك وإنما لزيادة المخزون، فيما قال 3 تجار من القاهرة، إن الاستهلاك الشهري من الخبز المدعم قفز بما يصل إلى 200 ألف طن منذ نوفمبر.
وقال أحد التجار، إن الأمرين مرتبطان، فقد زاد استهلاك القمح من 700 ألف طن إلى 900 ألف، لذا هناك حاجة لزيادة الاحتياطي الاستراتيجي، طالباً عدم الكشف عن هويته لأن التجار غير مصرح لهم بالتحدث إلى وسائل الإعلام.
وذكر ثلاثة من أصحاب المخابز التي تبيع الخبز المدعم إن النشاط انتعش بشكل كبير، وقال أحدهم إنه يستخدم 30 جوالاً من الدقيق في اليوم بدلاً من 20.
وقال عبد الله غراب رئيس الشعبة العامة للمخابز باتحاد الغرف التجارية المصرية الذي يمثل أكثر من 25 ألفاً من أصحاب المخابز على مستوى البلاد: «الأرز والمكرونة غاليان وليس هناك بدائل أخرى»، مقدراً أن الاستهلاك قفز بما يصل إلى 15%.
ويبدو أن الهيئة العامة للسلع التموينية، المشتري العالمي الكبير للقمح التي تحرك مناقصاته الضخمة الأسعار العالمية، يواجه صعوبات في مواكبة الطلب.
وقال تجار القمح الثلاثة، نقلاً عن بيانات من الهيئة إن استهلاك القمح الحكومي ارتفع من نحو 700 إلى 750 ألف طن شهرياً في نوفمبر إلى نحو 900 ألف طن حالياً. وقال متحدث باسم وزارة التموين، إن الرقم بلغ نحو 800 ألف طن شهرياً في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وإن ارتفاع الواردات جزء من استراتيجية لزيادة مستوى الاحتياطيات في البلاد. وقدرت الوزارة الاحتياطيات هذا الأسبوع بما يزيد على 3 ملايين طن، وقالت إنه يكفي احتياجات البلاد لأربعة أشهر. وفي حين كان المستوى السابق للاحتياطيات يغطي احتياجات أربعة أشهر أيضاً، فقد كان يتضمن طلبيات قمح غير متسلَّمة بعد.
وعلى مدار الشهرين الأخيرين اشترت الهيئة 2.38 مليون طن من القمح بما في ذلك مناقصتان متتاليتان كبيرتان في الأسبوعين الأخيرين بإجمالي نحو مليون طن. وأظهرت بيانات لرويترز أن فورة الشراء وصلت بإجمالي مشتريات الهيئة في موسم 2016-2017 إلى نحو 5.6 مليون طن بزيادة 25% تقريباً عن مشتريات الموسم السابق التي بلغت 4.5 مليون طن.
وربما تخطط الهيئة لطرح مزيد من المناقصات الكبيرة، نظراً لأن مصر عادة ما تشتري من الأسواق العالمية حتى أبريل عندما يبدأ حصاد المحصول المحلي. (الدولار = 18.0500 جنيه مصري)