الاتحاد

دنيا

جدتي تنافس نجمات الموضة

جدتي لا تختلف عن باقي الجدات في طيبة قلبها وحنانها، وفقدانها لسمعها وذاكرتها، لقد بدأ الكبر يؤثر على عقليتها، وكثيراً ما كانت تنسى مكان وضع ملابسها أو مسبحتها أو حتى دواء العيون الذي يلازمها من فترة طويلة، وكلما تحدثنا معها في أمر ما، نضطر لرفع أصواتنا حتى تصل إلى جيراننا الذين يعرفون مانريده قبلها، وهذا الأمر برمته صعب، فهي قد أصبحت صاحبة البيت وأوامرها مطاعة، فإذا لم نلب لها طلبها قد تقاطعنا سويعات وهذه السويعات تشبه قرناً من الزمان بالنسبة لنا·
ولكن لدى جدتي صفة قد لا نجدها في العجائز أمثالها إلا نادراً، إنها سيدة تحب الأناقة بشكل عجيب، ورغم أنها تخطت الثمانين، ولديها دستة من الأمراض أولها في العين وثانياً في الأذن وأخرى في القلب، ورابعة في قدمها وخامساً في ظهرها··· إلخ من الأمراض التي تشتكي منها يومياً، ولكن هذا الأمر لم يمنعها من تبني فكرة الأناقة والسير وراء أي موضة تخص فتيات هذه الأيام، فالمرآة تحملها في يدها كل اليوم، تعدل حواجبها وترتب شعرها الأشيب، بل تحرص كل الحرص على صباغته بألوان الدعاية التي يضعونها في التلفاز، وكلما رأتنا أخذنا عطراً أو شيلة أو عباءة جديدة أصرت على شراء واحدة تشبهها أو قريبة الشبه منها أو حتى مختلفة، المهم أنها تسعى دائماً للتطور، ورسم عينيها بالكحل الأسود ووضع الحنة على يديها وقدميها، إضافة إلى استخدام البودرة والكريمات ذات الرائحة النفاذة··
وقد حاولنا مراراً أن ننصحها بالابتعاد عن هذه المواضيع، لأنها لا تلائمها ولكنها للأسف لا زالت مصرة على هذه الأمور، إصراراً قوياً، فهي ترفض أن يشبّهها أحد بجدات أيام زمان أو أنها دقة قديمة، حتى بالنسبة لبرامجها المفضلة، فالمسلسلات الخليجية والمصرية أولاً على القائمة، تليها أغاني أليسا ونانسي عجرم، فهي تطرب عندما تسمع أغانيهن، ولا أخفي عليكم أن روح الدعابة لا تنقصها ولا الضحك··

فاطمة المزروعي

اقرأ أيضا