الرياضي

الاتحاد

الجزيرة وشباب الأهلي.. لقاء «الحسابات الخاصة»

الجزيرة وشباب الأهلي يطمحان للوصول إلى النهائي (الاتحاد)

الجزيرة وشباب الأهلي يطمحان للوصول إلى النهائي (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

تحت عنوان «الحسابات الخاصة»، يلتقي اليوم الجزيرة مع شباب الأهلي، في نصف نهائي كأس الخليج العربي، ويدخل الفريقان اللقاء، ولكل منهما أهدافه، خاصة في ظل اختلاف الظروف بينهما، واكتمال صفوف أحدهما في مقابل معاناة الآخر من النقص في القوام الأساسي، والمقصود هنا صاحب الأرض.
يسعى «فخر أبوظبي» للخروج من أجواء الخسارة أمام النصر في الدوري، والعودة مجدداً إلى مواصلة مشوار النجاح الذي استمر 6 مواجهات، انتهت جميعها بفوز الفريق على منافسيه، كما أن الفريق يريد ضمان حجز بطاقة نهائي كأس الخليج العربي، ليقطع خطوة عملاقة على طريق التتويج بلقب أول بطولات الموسم الثلاث، خاصة بعد التعاقدات والصفقات القوية التي أبرمها النادي في فترة الانتقالات الصيفية.
ويدخل الجزيرة مواجهة اليوم، في ظل ظروف قاسية للغاية، بسبب غياب ثمانية من لاعبيه، أبرزهم خماسي المنتخب الأولمبي، ويعتبرون من القوام الأساسي للفريق، وهم خليفة الحمادي، ومحمد العطاس، وعبدالرحمن العامري، وزايد العامري، وعبدالله رمضان، حيث يعتبر الأخير «رمانة ميزان» الوسط، فيما يعد خليفة الحمادي أحد أعمدة الدفاع، وكذلك محمد العطاس، فيما أثبت عبدالرحمن العامري أنه حارس متميز، بإمكانه سد الفراغ الذي تركه علي خصيف بسبب الغياب للإصابة.
وعكف الجهاز الفني للجزيرة بقيادة الهولندي كايزر على إيجاد بدائل مناسبة لكل الغيابات، ومن المؤكد أن العناصر الشابة أمثال أحمد محمود وعبدالله إدريس وفيصل المطروشي يمكن الاعتماد عليها.
على الجهة الأخرى، يدخل شباب الأهلي مواجهة اليوم، وعينه على نهائي البطولة أيضاً، والدفاع عن لقبه الذي حصل عليه الموسم الماضي، فضلاً على مواصلة العودة القوية في مختلف البطولات، أبرزها الدوري الذي اعتلى قمته، وأصبح بطل الشتاء، ولا يعاني «الفرسان» من المشاكل نفسها التي تطارد الجزيرة بشأن الغيابات، خاصة بعد تأكد مشاركة الحارس ماجد ناصر في المباراة.
ولم يتفوق أي طرف على حساب الآخر هذا الموسم، حيث انتهت مواجهة الفريقين في الدوري بالتعادل، الأمر الذي يعني أن كل منهما يسعى لترجيح كفته على حساب الآخر في القمة المرتقبة.

منذر عبدالله: «الحذر الكبير» شعار «القمة التكتيكية»
أكد منذر عبدالله المحلل الفني، أن قمة الجزيرة وشباب الأهلي، تجمع فريقين في أفضل وضع لهما من الناحية الفنية، لذلك المتوقع أن تكون متكافئة فيناً، خاصة في خطي الوسط والهجوم، مع أفضلية نسبية لـ «الفرسان» في الدفاع.
وقال منذر عبدالله: الفريقان يضمان كوكبة متميزة من النجوم بشكل خاص في الوسط والهجوم، ورغم ذلك يطغى الحذر الكبير من الطرفين في المباراة لأنه لا يمكن التعويض بعدها في حال الخسارة، وأعتقد أن الأداء المتوازن بين الخطوط الثلاثة، والجماعية في الأداء واستثمار أخطاء المنافس ستكون مفتاحاً مهماً للتفوق في المباراة.
وأضاف: لا يمكن التكهن بقدرة فريق على الفوز، لأن الجزيرة وشباب الأهلي موجودون بقوة في جميع المسابقات المحلية، فضلاً عن أن عودة الدوليين تمثل إضافة كبيرة في كل منهما، صحيح أن هناك لاعبين مهمين يغيبون لظروف الارتباط بالمنتخب الأولمبي، ولهم تأثير واضح، وتحديداً على الجزيرة، إلا أن كل ذلك لا يلغي وجود عناصر تستطيع تقديم مستوى عالياً على صعيد الدوليين، لذلك المنتظر أن تكون القمة تكتيكية في المقام الأول، وتحسمها بشكل كبير التفاصيل الصغيرة، والأخطاء أمام منطقة جزاء كل منهما، والتركيز العالي في الخط الخلفي سيكون مؤثراً للغاية في النتيجة.
وأوضح منذر عبدالله أن المدربين يعرفان جيداً نقاط الضعف والقوة في المنافس، وبالتالي لا مكان للمفاجآت في تشكيلة الجزيرة أو شباب الأهلي، بينما سيكون الحوار قوياً للغاية من نجوم الوسط والهجوم.

المطروشي: الجزيرة غني بشبابه
شدد فيصل المطروشي لاعب الجزيرة، على أن فريقه جاهز تماماً للقاء اليوم، مؤكداً أن الشباب جاهزون دائماً لسد أي فراغ، مشيراً إلى أن الهولندي كايزر مدرب «فخر أبوظبي» دائماً ما يمنح الثقة للجميع، وهو ما يجعل أي لاعب يخرج كل ما في طاقته، لإثبات أنه جدير بالثقة.
وقال «الجزيرة غني بلاعبيه الشباب، ودوماً ما يقدم الوجوه الجديدة، وأتمنى أن يكون التوفيق حليف فريقي في اللقاء المهم، والجميع يدخل المباراة بهدف الفوز والصعود إلى النهائي، لأن الفريق يستحق أن يكون طرفاً في المباراة الختامية لكأس الخليج العربي».
وأضاف «كل لاعب يطمح إلى التواجد مع الفريق الأول، ومن المؤكد أن مثل هذه المواجهات، وكذلك كأس الخليج العربي فرصة كبيرة للشباب من أجل الظهور وإثبات نفسهم وتقديم قدراتهم بصورة واضحة، لكي ينالوا شرف اللعب ضمن صفوف الفريق الأول، وبين اللاعبين الكبار في النادي.

كارتابيا: جاهزون للدفاع عن اللقب
كشف الأرجنتيني فيدريكو كارتابيا لاعب شباب الأهلي، أن مباراة اليوم صعبة وقوية، لأنها أمام منافس كبير، يملك لاعبين متميزين، وينافس بدوره من أجل الفوز بالألقاب، مشيراً إلى أن «الفرسان» أيضاً يملك فريقاً قوياً ولاعبين متميزين، ويعمل على تحقيق النتائج الإيجابية، والمنافسة في جميع المسابقات للفوز بالبطولات، وبالتالي فإن شباب الأهلي جاهز للدفاع عن لقب كأس الخليج العربي.
وأضاف أن فريقه يعمل بجدية من أجل الوصول إلى أعلى درجات الجاهزية وتصحيح الأخطاء، وبالتالي تقديم أفضل مستوياته الفنية، حتى يكون قادراً على المنافسة بقوة، والاستمرار في النتائج الإيجابية.

الأهداف.. «فخر أبوظبي» 70% من العمق وجماعية «الفرسان» 71%
عمرو عبيد (القاهرة)

مع دخول سباق كأس الخليج العربي فصوله الأخيرة والحاسمة، وإشراك الفرق أغلب النجوم، يحافظ الكبار على نسقهم التكتيكي من دون تغيير، ويبدو شباب الأهلي أكثر تكاملاً على المستوى الهجومي، حيث نجح رودولفو خلال الفترة الأخيرة، في إيجاد الحلول المتنوعة المتوازنة، ويظهر ذلك من خلال تسجيل الفريق 50% من أهدافه في مختلف البطولات عبر الأطراف، مقابل 50% للعمق الهجومي، بجانب تفوقه الواضح في استغلال مهارات لاعبيه في إحراز الأهداف من خارج منطقة الجزاء، بنسبة تقارب 20% في مختلف البطولات، وتشير الإحصائيات الفنية الخاصة ببطولتي الدوري وكأس الخليج العربي، إلا أن 17 لاعباً شاركوا في إحراز وصناعة جميع أهداف شباب الأهلي، وأن نسبة الأهداف الجماعية، التي أنتجتها التمريرات الحاسمة، تبلغ 71%.
على الجانب الآخر، ظل «فخر أبوظبي» في صدارة قائمة الفرق، الخاصة بامتلاك أفضل عمق هجومي، في مختلف البطولات، وأحرز عملاق العاصمة 70% من أهدافه عبر هذه الجبهة النارية، في حين اعتمد بنسبة 30% فقط على الأطراف، وإذا كان الفريق سجّل 25% من أهدافه في الموسم الحالي بوساطة التمريرات العرضية، فإن الأهداف الرأسية تبدو قليلة للغاية، حيث أحرز في الدوري هدفاً ومثله في كأس الخليج العربي، لأن «فخر أبوظبي» يميل للعب الكرات القصيرة الغزيرة، وصنع ما يقارب 30% من أهدافه عبر التمريرات البينية والألعاب الثنائية.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية