الاتحاد

الإمارات

حاكم عجمان وملك البحرين يبحثان سبل تعزيز العلاقات

عجمان (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم عجمان، أمس، في قصر الصفيا، جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الشقيقة، والوفد المرافق له، وذلك بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان.
ورحب سموه، خلال اللقاء، بزيارة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة والتي رافقه فيها سمو الشيخ ناصر بن حمد بن عيسى آل خليفة، حيث تم تبادل الأحاديث الودية المعبرة عن متانة العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات ومملكة البحرين وشعبيهما الشقيقين، والحرص المشترك على تعزيزها وتنميتها بما يخدم مصالحهما المتبادلة، ويلبي تطلعاتهما المستقبلية.
وألقيت خلال اللقاء قصيدة شعرية، رحب فيها الشاعر سعيد خلفان الكعبي بجلالة ملك البحرين والوفد المرافق له.
وأقام صاحب السمو حاكم عجمان مأدبة غداء، تكريماً لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وفي ختام الزيارة، قدم صاحب السمو حاكم عجمان لجلالته هدية تذكارية، بمناسبة زيارته لإمارة عجمان، عبارة عن سيف من الذهب.
حضر اللقاء ومأدبة الغداء، الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية، والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط، ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان صاحب السمو الحاكم، والشيخ صقر بن راشد النعيمي، واللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان، والشيخ محمد بن عبدالله النعيمي رئيس دائرة الميناء والجمارك، والشيخ سلطان بن علي النعيمي، والشيخ محمد بن علي النعيمي، رئيس دوائر العدل في عجمان، وعدد من الشيوخ والوجهاء وأعيان البلاد ورؤساء ومديري الدوائر الحكومية وكبار المسؤولين.
كما تسلم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي العهد، جائزة «شخصية العام» والتي جاء منحها من «جوائز الصحة السنوية» التي ترعاها هيئة الصحة في دبي، وذلك تقديراً لمسيرة سموه الحافلة بالإنجازات، وامتناناً لدعمه المتواصل لقطاع الرعاية الصحية والبحث العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ودعم سموه الخاص للمرأة الإماراتية، واهتمامه الشخصي بعملها وتوليها المسؤوليات والمناصب العليا في مختلف المجالات والتخصصات، لاسيما الطبية منها.
جاء ذلك خلال استقبال سموه الوفد الرسمي لهيئة الصحة بدبي والذي تقدمه معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وضم المديرين التنفيذيين في «الهيئة» ومسؤولي مجموعة ثومبي ممثلة في محيى الدين ثومبي رئيس المجموعة.
وأكد الوفد، عقب تسليم صاحب السمو حاكم عجمان درع الجائزة وشهادة التقدير، اعتزازه وفخره بشخص سموه وإسهاماته التي أغنت حركة التطور العلمي والصحي والثقافي داخل الدولة وخارجها، إلى جانب رؤى سموه ودعمه مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها الدولة.
وأعرب سموه عن تقديره واستحسانه للتطور الذي يشهده القطاع الصحي في الدولة بشكل عام وفي دبي على وجه التحديد، كما أثنى سموه على استراتيجية التطوير الشامل التي تتبنى هيئة الصحة بدبي تنفيذها.
وأشاد بجهود «الهيئة» المبذولة من أجل تعزيز جودة الحياة في المجتمع الإماراتي، والوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.
وحيا سموه حرص «الهيئة» على توفير كل الفرص أمام المرأة الإماراتية لخوض ميدان العمل الطبي، واعتلاء المناصب القيادية والإشرافية والتنفيذية في مختلف التخصصات، مؤكداً سموه أهمية خوض التخصصات الطبية الدقيقة، مشيداً بدور المرأة الإماراتية التي أثبتت قدرتها على المشاركة الإيجابية في مسيرة التنمية الحضارية والنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات منذ تأسيسها، من خلال مساهمتها الفعالة في خدمة المجتمع وقيادتها للكثير من المهام الوطنية، مقدراً دورها الريادي، والجهود التي تبذلها في مواقع العمل المختلفة، وتحقيق الكثير من الإنجازات، خاصة في المجال الصحي.
وأوضح أن المرأة الإماراتية أصبحت على مستوى عالٍ من التعليم والخبرة في الكثير من العلوم، داعياً الجهات المسؤولة الى ضرورة الاهتمام بالمرأة وبنات الوطن وابتعاثهن للدراسة في تخصصات علمية نادرة، خاصة في المجال الصحي مثل القلب والعيون والأطفال، وغيرها من التخصصات، مؤكداً أن ثقة قيادة وحكومة الإمارات والدعم والمساندة التي تقدمها للمرأة أسهمت في رفع مكانتها بين نساء العالم وحصولها على تقدير عالمي لإنجازاتها. وقال سموه: «نحن فخورون بما وصلت إليه المرأة الإماراتية من تقدير واحترام محلياً وخارجياً وتفوقها في الأداء»، مشيداً بدورها وقدرتها على تمثيل بلادها في المحافل الدولية، وذلك من خلال ما توفر لها من إمكانيات ومقومات من قبل القيادة الرشيدة.
وعبر سموه عن تقديره الخاص لـ «جوائز الصحة السنوية» التي ترعاها هيئة الصحة بدبي، وقال سموه: إن الجوائز لها أثرها البالغ في خلق بيئة تنافسية إيجابية لنماء الإبداع والحفاظ على المتفوقين وأصحاب العقول المميزة، لاسيما في مجال الطب الذي يقوم تطوره على الابتكارات والاكتشافات.
ووجه سموه الشكر والتقدير للقائمين على «جوائز الصحة السنوية»، مؤكداً أن الجائزة نجحت وفي وقت وجيز في ترسيخ مكانتها محلياً، وأنه يتطلع إلى امتداد نجاحها إقليمياً ودولياً من أجل تحفيز المؤسسات الصحية والعاملين فيها على تحقيق المزيد من الريادة التي تصب في خدمة الناس وسعادتهم.
حضر اللقاء الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية، ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم، وحمد راشد النعيمي مدير الديوان وسالم سيف المطروشي نائب مدير الديوان، وطارق بن غليطة الغفلي مدير مكتب صاحب السمو الحاكم، ويوسف محمد النعيمي مدير عام التشريفات والضيافة وكبار المسؤولين.

اقرأ أيضا