الاتحاد

الاقتصادي

«إينوك» تستثمر 400 مليون درهم لتشييد 22 محطة نصفها خارج الإمارات

سعيد خوري يفتتح أول محطة وقود خضراء بالمنطقة تابعة لـ”إينوك”

سعيد خوري يفتتح أول محطة وقود خضراء بالمنطقة تابعة لـ”إينوك”

تشرع شركة بترول الإمارات الوطنية “إينوك” خلال 2011 بأول استثمار خارج الدولة، حيث تشيد 11 محطة وقود في دول الشرق الأوسط العام الحالي، بعد حصولها على الموافقات الرسمية اللازمة.
وبدأت الشركة بالفعل تشييد أولى المحطات في إحدى الدول الخليجية، ولكن لم تسمّها.
وقال زيد القفيدي المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في “اينوك” لـ”الاتحاد” أمس إن الشركة تجري مفاوضات حالياً مع شركاء في الشرق الأوسط لزيادة عدد المحطات الخارجية والحصول على موافقات إضافية.
وخلال العام الحالي، تعتزم “إينوك” استثمار ما يزيد على 400 مليون درهم لتشييد وافتتاح 22 محطة وقود تحت علامتي “اينوك” وإيبكو”، بما في ذلك المحطات الخارجية، ومحطات صديقة للبيئة “محطات خضراء”.
وستقام نصف المحطات الجديدة في دبي والإمارات الشمالية، بواقع 11 محطة، لترتفع عدد محطات “إينوك” إلى 181 محطة.
ودشنت “إينوك”، أمس، أول محطة وقود صديقة للبيئة في الشرق الأوسط، بافتتاح محطة تلال الإمارات بدبي، ضمن خطة بعيدة المدى لافتتاح محطات أخرى، وإعادة تطوير المحطات القديمة وفق المحطات البيئية، التزاماً بدعم مبادرات التنمية المستدامة لدولة الإمارات. وتتمتع محطة الخدمة الجديدة بمزايا تهدف إلى الحد من البصمة البيئية للمستخدمين، وتوفر 20% في استهلاك الكهرباء والمياه، و11 ألف لتر وقود شهرياً.
وقال سعيد عبدالله خوري، الرئيس التنفيذي للشركة “نخطط للتوسع في المحطات الصديقة للبيئة وفقاً لردود الفعل وأعمال التقييم للمحطة الجديدة، وستختلف المحطات الأخرى عن محطة تلال الإمارات، من حيث الخدمات والنوعية”.
وأشار إلى أن تكاليف المحطة الخضراء تزيد على المحطة العادية بنحو 20 إلى 25%.
وبين في تصريحات صحفية عقب الافتتاح بأن تدشين المحطات الخضراء الصديقة للبيئة يأتي ضمن منظومة وبرنامج عمل للتوسع في الخدمات والمنتجات الصديقة للبيئة، حيث طرحت الشركة ثلاثة منتجات صديقة للبيئة، منها الديزل وزيوت السيارات.
وبخلاف إنشاء محطات جديدة كلياً، سيتم تطوير محطات قائمة على غرار المحطة الجديدة الصديقة للبيئة.
وقال خوري “ستكون الأولوية للمحطات داخل المناطق السكنية، ووفق سياسة واحدة، لا تفرق بين منطقة وأخرى، بغض النظر عن المستويات الاجتماعية التي تقطن كل منطقة”. واعتمدت الشركة خطة التوسعات للمحطات الجديدة خلال العام الجاري.
وقال خوري : سنرى محطات خضراء أخرى في المناطق التي تخدمها علامتا “اينوك” و”ايبكو”. وأفاد بأن افتتاح “اينوك” أول محطة صديقة للبيئة يأتي تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي تهدف إلى دفع عجلة التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة.
ومن خلال افتتاح المحطة الجديدة، ترسي “اينوك” معايير جديدة ليس فقط في دولة الإمارات بل أيضا على مستوى منطقة الشرق الأوسط بأكملها. واعتبر خوري أن المحطة ستسهم في تشجيع سكان دبي على التقليل من بصمتهم البيئية من خلال استخدام الخدمات الخضراء التي تقدمها.
ويأتي افتتاح المحطة تأكيداً على القيم الأساسية التي ترتكز عليها “اينوك” والتي تشمل الالتزام بخدمة المجتمع.
ومن بين المزايا الخضراء المبتكرة في المحطة، استخدام أجهزة تقنية متطورة لاحتواء أبخرة البنزين الصادرة من المضخات، ما يؤدي إلى انعدام جميع الروائح البترولية الناتجة عند تعبئة الوقود، علاوة على مجموعة متنوعة من أحدث أنظمة الإضاءة التي تعمل بالطاقة الشمسية، وغسيل السيارات دون ماء، وفصل النفايات، وتصميمات متطورة للحد من الضجيج.
وبخصوص المحطات الجديدة، قال القفيدي إن الشركة حصلت على الأراضي الخاصة بهذه المحطات، وبدأ التنفيذ في عدد منها.
وبين أن بعض المحطات الجديدة داخل المناطق السكنية ستكون صديقة للبيئة.
وفي الوقت الذي انتهى فيه العمر الافتراضي لحوالي ربع المحطات التابعة للشركة، والبالغ عددها 170 محطة، فإنها ستخضع لتجديد وفق برنامج زمني، ومن المقرر أن تدخل المفاهيم الخضراء على المحطات التي تقع في المناطق السكنية.
ولا تقل تكلفة إنشاء محطة وقود عن 18 مليون درهم، ترتفع إلى 22,5 مليون درهم بزيادة 25% في المحطات الخضراء، بحسب القفيدي.
ويدخل في المحطات الخضراء 30 برنامجاً جديداً، منها ألواح الإضاءة بالطاقة الشمسية، واستخدام أجهزة شفط الغازات، وإعادة تدوير المياه. ولفت القفيدي إلى أن جميع أنواع الإضاءة والإعلانات الضوئية في المحطة تستخدم الطاقة الشمسية، مشيراً إلى أن المحطات الخضراء توفر حوالي 20% في النفقات على الكهرباء والمياه، وخلال شهرين من التشغيل التجريبي لمحطة “تلال الإمارات” تم توفير 22,5 ألف لتر من الوقود، بعد استخدام نظام لوقف تسربات الغازات، بنحو 11 ألف لتر شهرياً.
ولفت القفيدي إلى أن “اينوك” تستثمر في برنامج تدريبي مكثف لموظفيها في محطة الخدمة الجديدة، وتم انتقاء نخبة من الشركاء الاستراتيجيين لتجارة التجزئة وفقاً لمدى التزامهم ومساهمتهم في الحفاظ على البيئة.

خطة لتوفير خدمات التموين بالغاز الطبيعي

دبي (الاتحاد) - أكد سعيد عبدالله خوري أن مجموعة “اينوك” ستطلق خدمات تموين السيارات بالغاز الطبيعي في محطاتها تحت علامة “ايبكو” و”اينوك”. ولفت إلى أن إحدى استراتيجيات الشركة توفير مختلف الخدمات، بما في ذلك توفير خدمة تموين الغاز للسيارات التي تستخدم هذه النوعية من الوقود، مؤكدا أن العام الجاري سيشهد الإعلان عن برنامج هذه الخدمة.


60% انخفاض في انبعاثات الكربون

? دبي (الاتحاد) - قال زيد القفيدي إن محطة “اينوك” الخضراء تولد نصف احتياجاتها من الطاقة عن طريق مصادر الطاقة المتجددة، حيث تستخدم أعمدة الإضاءة التي تعمل بالطاقة الشمسية ومصابيح الديود الباعث للضوء، والتي يمكنها العمل لفترة طويلة تصل إلى 50 ألف ساعة معززة بالجهد المنخفض والآمن ضد مخاطر الحرائق الكهربائية.
وتشمل مجموعة المنتجات الصديقة للبيئة أنظمة هيكلون لتوفير الوقود، والتي تسهم عند تركيبها في ترشيد استهلاك الوقود ورفع كفاءة المحرك إضافة إلى الحد من تلوث الهواء والتلوث السمعي.
كما يساعد نظام هيكلون على خفض انبعاثات الكربون بنسبة 60%.
وبين أنه يمكن للمصابيح العمل لمدة تصل إلى 12 عاماً دون أن يتم استبدالها.
كما تم تزويد المحطة بصنابير المياه التي تعمل بواسطة الاستشعار وأنظمة تحكم ثنائية المرحلة في دورات المياه، علاوة على تزويد المحطة بمميزات ترشيد متطور لخفض استهلاك المياه بمقدار الربع.
وستتم الاستفادة من مياه غسيل السيارات عبر تدويرها داخلياً واستخدامها مرة أخرى، وتوفر أيضاً المحطة للعملاء خيار استخدام نظام غسيل سيارات دون مياه.
وأفاد بأن نظام غسيل السيارات أسهم في الحفاظ على المياه والحد من التلوث البيئي الذي تسببه المنظفات وذلك بفضل سائل الصديق للبيئة “نو-ويت” لغسل السيارات والمصنوع من مكونات طبيعية.
كما أنه خال من مشتقات تقطير النفط أو السيليكون أو المزيلات، أو المواد الكيميائية الضارة أو السوائل الأخرى التي تلوث المياه.
وتسهم المحطة الجديدة بتقليل الضوضاء من خلال استخدام عوازل الصوت في الجدران، كما تتضمن نظاماً متميزاً للتنظيف الفراغي المركزي لتعزيز مستوى ترشيد استهلاك الطاقة والحد من النفايات والضجيج.
وستقوم “اينوك” بتزويد المحطة الخضراء بأحدث أنظمة إدارة وتدوير النفايات، بما في ذلك أنظمة فصل وعزل النفايات عبر صناديق قمامة ملونة لإعادة التدوير.
وجميع قطع الأثاث المستخدمة في المحطة ستكون مصنعة من المواد المعاد تدويرها، وسيتم التخلص من مواد التشحيم والبنزين بما يتلاءم مع أحدث طرق الحفاظ على البيئة. ولفت إلى أنه سيتم توفير زيوت إينوك للمحركات صديقة البيئة “بروتيك جرين” لمحركات البنزين و”فولكان جرين” لمحركات الديزل، والتي تعمل على إطالة عمر السيارات إضافة إلى تقليل مستوى انبعاث الغازات الضارة.
وستوفر المحطة زيوت الديزل منخفضة الكبريت حيث يحتوي هذا الزيت المبتكر على نسبة منخفضة جداً من الكبريت تقل بمعدل 10 مرات عن الزيوت التقليدية، وهو ما يعني الحفاظ على نظافة محرك السيارة من جهة، ونظافة البيئة من جهة أخرى.
وأوضح أن المحطة تقلل من الاحتراق غير الكامل والانبعاثات الضارة بالبيئة، فضلاً عن كونها تسهم في تعزيز كفاءة عزم السيارة والحد من استهلاك الوقود بنسبة 20%.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي