الاتحاد

دنيا

السد العالي.. عملاق تصدر أعظم المشاريع الهندسية في القرن العشرين

وضع الرئيس جمال عبد الناصر في مثل هذا اليوم 9 يناير من عام 1960 حجر الأساس لبناء السد العالي (سد أسوان).
والسد العالي هو سد مائي على نهر النيل في جنوب مصر، بناه السوفييت بتكلفة إجمالية بلغت مليار دولار (شطب ثلثها من قبل الاتحاد السوفييتي)، فيما عمل في بناء السد نحو 400 خبير سوفييتي.
بلغ طول السد 3600 متر، عرض القاعدة 980 مترا، عرض القمة 40 متراً، والارتفاع 111 مترا. حجم جسم السد 43 مليون متر مكعب من إسمنت وحديد ومواد أخرى، ويمكن أن يمر خلال السد تدفق مائي يصل إلى 11 ألف متر مكعب من الماء في الثانية الواحدة.
افتتح السد رسمياً في عام 1971، وساعد كثيراً في التحكم بتدفق المياه والتخفيف من آثار فيضان النيل، كما أن بحيرة ناصر تقلل من اندفاع مياه الفيضان وتقوم بتخزينها للاستفادة منها في سنوات الجفاف.
فيما عمل السد على التوسع في المساحة الزراعية وزراعة محاصيل أكثر على الأرض نتيجة توفر المياه مما أتاح ثلاث زراعات مهمة كل سنة. كما عمل على توليد الكهرباء التي أفادت مصر اقتصادياً.
ووضع تقرير «الهيئة الدولية للسدود والشركات الكبرى» السد العالي في صدارة المشروعات الهندسية المعمارية، واختارته الهيئة الدولية كأعظم 122 مشروعاً هندسياً عملاقاً شيد في القرن العشرين. عابراً به كافة المشروعات الضخمة الأخرى مثل مطار «شك لاب كوك» في هونج كونج، ونفق «المانش» الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا.

اقرأ أيضا