الاتحاد

دنيا

د. ريما نقاش: مخاطر «الشيشة» تزيد 48 مرة عن أضرار السيجارة!

دخان الشيشة يؤذي الجهاز التنفسي

دخان الشيشة يؤذي الجهاز التنفسي

أخذ تدخين «الشيشة» ينتشر في الأعوام الأخيرة بسرعة كبيرة بين الرجال والنساء على حد سواء، بحيث تشهد المقاهي المخصصة لها إقبالا عليها بمختلف مسمياتها (الشيشة، الأرجيلة، النرجيلة، الجوزة ) وأسماء أخرى كثيرة تدل على الشر ذاته الذي ينتشر الآن على مستوى العالم بحسب الدكتورة ريما نقاش أستاذ مساعد في قسم السلوك الصحي والتعليم في الجامعة الأميركية في بيروت، التي شاركت مؤخرا في مؤتمر «الصحة العالمية والإمارات: ارتباط منطقتي آسيا والشرق الأوسط» الذي نظمته جامعة الإمارات، وشارك فيه ما يزيد على 60 خبيراً من أهم الخبراء في مجال الصحة من جميع أنحاء العالم، وناقشوا المخاطر التي تهدد الصحة العالمية لوضع أجندة للبحث العلمي لسنة 2010 والأعوام التالية.

يتجه الكثير من الشباب إلى تدخين «الشيشة» اعتقاداً منهم أنها أقل خطورة من السجائر! نظراً لاحتوائها على الماء الذي يخفف من حدة السموم المنبعثة منها، بحيث بات تدخين «الشيشة» في مجتمعاتنا شيئاً مألوفاً، وأصبح العديد من المقاهي توفرها لزبائنها وتختص بها، بحيث لم تعد تقتصر على الشباب وحدهم كما كانت منذ وقت بعيد، بل انتشرت في أوساط النساء والفتيات في كافة الأوقات.

سموم متنوعة

من هنا تتساءل الدكتورة ريما نقاش التي شاركت مؤخراً في مؤتمر «الصحة العالمية والإمارات»: هل ستدخل غرفة ما إذا ما علمت أن جوها مشبع بخليط من أول أكسيد الكربون، والهيدروكربونات المتعددة، والفورمالديهايد، والنيتروجين، وحمض النيتريك، والزرنيخ، والكروم، والرصاص والألدهيدات المتطايرة؟!
وتستطرد قائلة: «إذا ما كنت تدخن الشيشة أو تتنفس الدخان المتطاير من الشيشة التي يدخنها شخص آخر بالقرب منك، فهذا بالضبط ما سيدخل جسمك من سموم تتنفسها بدرجات وكميات متفاوتة. هذه السموم هي ما نعرف أنها من مكونات دخان الشيشة حتى يومنا هذا، وتبقى احتمالية اكتشاف العديد من السموم الأخرى احتمالية قائمة. ويحتوي دخان الشيشة على النيكوتين أيضا، وهي مادة قد تسبب الإدمان لدى متعاطيها. ولهذا فالشيشة ليست بديلا آمنا للتدخين للبالغين أو الشباب».

أبحاث مخبرية

تشير الدكتورة نقاش أن مجموعة مكافحة التدخين البحثية في الجامعة الأميركية في بيروت قامت بإجراء أبحاث مخبرية على وسائل التدخين المختلفة لمعرفة مقدار السموم التي تدخل إلى جسم المدخن جراء استخدامها. تقول في ذلك: «تم إكشتاف وجود جميع السموم التي تم ذكرها سابقا. وكشفت الأبحاث عن أن تعاطي الشيشة لمدة ساعة واحدة يؤدي إلى استنشاق كمية من الدخان تعادل 100-200 ضعف كمية الدخان التي تستنشق نتيجة تعاطي سيجارة واحدة. كما أشارت دراسة حديثة أخرى خاصة بالطب الوقائي بأن مدخني الشيشة يستنشقون دخانا يزيد بمقدار 48 ضعف الدخان الذي يتم استنشاقه من سيجارة واحدة».

وتضيف الدكتورة نقاش: «تشير نتائج الدراسات العلمية إلى أن مدخني الشيشة معرضين لنفس المخاطر الصحية التي يتعرض لها مدخنو السجائر، بما في ذلك السرطان، وأمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي. كما يتسبب تدخين عدة أشخاص من نفس الأرجيلة، وهي ظاهرة شائعة، في تعريض المدخنين للإصابة بالأمراض المعدية مثل السل. كما حذر خبراء الأمراض المعدية مؤخرا مدخني الشيشة من انتقال فيروسات الإنفلونزا من خلال الشيشة».

ظاهرة عالمية

يزداد انتشار ظاهرة تدخين الشيشة في منطقة الشرق الأوسط، وفي الولايات المتحدة الأميركية، وأوروبا وبقية أنحاء العالم. تقول الدكتورة نقاش في ذلك: «تزداد الظاهرة بين الشباب على وجه التحديد. كما أن عدداً خطيراً من الحوامل يدخن الشيشة، دون التفكير بالنتائج الصحية الخطيرة التي تتثمل في نقص وزن المواليد، وتعرضهم للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي».

وتضيف: «قامت مجموعة من الباحثين المشاركين في دراسة بحثية كمية في المنطقة بسؤال مدخني الشيشة وغير المدخنين في لبنان وسوريا وفلسطين ومصر عن سبب تزايد أعداد مدخني الشيشة. وعلل الكثير منهم هذه الظاهرة بالانتشار غير المراقب لإمكان تدخين الشيشة، وسهولة الوصول إليها، وانخفاض أسعارها والتفنن في تحضيرها وإضافة النكهات لها. كما أشاروا إلى خلل في التشريعات والسياسات الحكومية التي تحظر التدخين في الأماكن العامة».

معاهدة صحية

لفتت الدكتورة نقاش إلى «معاهدة منظمة الصحة العالمية حول مكافحة التبغ، هي المعاهدة الصحية الأولى على مستوى العالم ترغم الدول المشاركة على تطبيق سياسات صارمة لمكافحة جميع أشكال تعاطي التبغ والتدخين. ومن هذه السياسات حضر التدخين في الأماكن العامة المغلقة، وفرض وضع تحذير صحي كبير على منتجات التبغ، فعلى سبيل المثال يجب أن يوضع على جميع علب تبغ الشيشة وعلى الشيشة نفسها وجميع قطعها التي تباع في المحال تحذير طبي كبير وواضح مشابه لذلك الذي يوضع على علب التبغ بكافة أنواعها ومنها علب السجائر».

وتسترسل مضيفة: «أن مخاطر تدخين الشيشة مخاطر كبيرة للغاية ولكنها غير معروفة للجميع. فلماذا لا يلقى تدخين الشيشة المكافحة اللازمة عن طريق سياسات وتشريعات مكافحة التدخين؟ علينا أن نعمل فورا على تثقيف مدخني الشيشة بمخاطرها وتشجيع الحكومات على تطبيق السياسات التي تحد من انتشارها».

اقرأ أيضا