فيصل النقبي (الفجيرة)

حقق الشارقة هدفه من رحلة الفجيرة، وعاد بـ«غنيمة» جيدة، قوامها الفوز بثلاثة أهداف، واصل بها رحلة المنافسة على اللقب، رغم فارق النقاط الثماني مع شباب الأهلي المتصدر، بفضل الأجانب الذين سجلوا الأهداف، وهي المرة الرابعة هذا الموسم التي يهز فيها أجانب «الملك» الشباك من دون مشاركة اللاعبين المواطنين، الأولى أمام خورفكان في الجولة الافتتاحية بهدفين حملا توقيع ريان منديز وريكاردو جوميز المنتقل إلى «النمور» في «الميركاتو الشتوي»، ولقاء الوصل بـ «الجولة 4»، وانتهى بخماسية شرقاوية مقابل هدف، وسجل إيجور كورنادو «هدفين»، ومنديز وريكاردو جوميز وميلوني، والوصل أيضاً في «الجولة 17» بهدفي منديز، والفجيرة في «الجولة 19»، مساء أمس الأول، بأهداف منديز وميلوني وشوكوروف.
ومن أصل 38 هدفاً لـ «النحل»، بلغ نصيب الأجانب 32 هدفاً، بنسبة تزيد على 85%، بواقع 11 هدفاً لمنديز، و7 أهداف لإيجور، و6 أهداف لجوميز قبل رحيله، و3 أهداف لشوكوروف، وهدفين لكايو وميلوني، وهدف لوران بيريرا. من جانبه، قال ريان منديز أبرز أجانب الشارقة إنه سعيد للغاية بالتسجيل مجدداً في ملعب الفجيرة، وأسهم في حصول فريقه على ثلاث نقاط ثمينة وفي توقيت مهم، وقبل النهاية بسبع مباريات.
وأضاف: النتيجة مهمة لمصالحة الجماهير، بعد الخروج الحزين من الكأس أمام العين، وحضرنا إلى الفجيرة وندرك صعوبة اللقاء لظروف المنافس، لكن سيطرنا سريعاً وأظهرنا شخصيتنا.