الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر»: 75% تراجعاً في أسعار الطاقة الشمسية الكهروضوئية منذ 2009

أبوظبي (الاتحاد)

انخفضت أسعار الطاقة الشمسية الكهروضوئية عن تكلفة إنتاج الوقود الأحفوري بنسبة تفوق 75% منذ عام 2009، فيما باتت تكلفة أنظمة الطاقة الشمسية السكنية الآن أقل بنسبة 65% عما كانت عليه في عام 2008، في حين انخفضت تكلفة إنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق بنسبة 50% منذ عام 2010.
وقال تقرير صادر أمس عن «مصدر» «تعتبر مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، في طليعة المستثمرين في قطاع الطاقة، حيث قامت بتطوير مشاريع طاقة متجددة توفر ما يقرب من 1.5 جيجاواط من الطاقة في مختلف أنحاء العالم، كما ساهمت «مصدر» منذ تأسيسها في عام 2006 في ترسيخ مكانة أبوظبي بين رواد البحوث والتقنيات الخاصة بقطاع الطاقة النظيفة».
وأضاف التقرير «بفضل الانخفاض السريع في تكاليف التكنولوجيا في عصرنا الحالي، تأتي الطاقة الشمسية في طليعة جهود نشر حلول الطاقة النظيفة على الصعيد العالمي على الرغم من انخفاض أسعار النفط، حيث تتجاوز الطاقة الشمسية التي تصل إلى سطح الأرض في العام الواحد‏? ?الطاقة ?التي ?يستهلكها ?السكان ?بأكثر ?من ?20 ?ألف ?مرة».
وتشمل المشاريع المبتكرة التي تقوم بها «مصدر» في قطاع الطاقة الشمسية في دولة الإمارات محطة شمس1 للطاقة الشمسية المركزة باستطاعة 100 ميجاواط، ومحطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية باستطاعة 10 ميجاواط، أما على الصعيد الدولي، تستثمر وحدة الطاقة النظيفة في «مصدر» بمشاريع الطاقة الشمسية على نطاق المرافق الخدمية في إسبانيا. وفي أماكن أخرى، تستخدم وحدة مصدر للمشاريع الخاصة الطاقة الشمسية لتوفير الطاقة للعديد من المجتمعات من المحيط الهادئ إلى شمال أفريقيا.
وكانت محطة شمس 1، أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم عندما دخلت مرحلة التشغيل التجاري، وهي الآن الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيما يغطي المشروع مساحة تعادل مساحة 285 ملعب كرة قدم.
وقال عبدالعزيز العبيدلي، مدير عام شركة شمس للطاقة «يتم إنتاج الكهرباء في محطات الطاقة الشمسية المركزة من خلال الاستفادة من الحرارة الناتجة عن تركيز الإشعاع الشمسي في تشغيل محرك حراري، عادة ما يكون توربيناً بخارياً متصلاً بمولد للطاقة الكهربائية».
وأضاف «تتألف محطة شمس1 من أكثر من ربع مليون مرآة تشكل أحواض القطع المكافئ التي تعمل على تركيز الإشعاع الشمسي المباشر على أنابيب مستقبلة مركزية مليئة سائل حراري يتم تسخينه من خلال الإشعاع الشمسي المركز ومن ثم استخدامه في مبادلات حرارية من أجل إنتاج البخار اللازم لتشغيل التوربين التي يمكنها إنتاج ما يكفي من الكهرباء لتشغيل 20 ألف منزل».
وتابع التقرير «تعتبر محطة شمس1 التي تقع في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي، خير مثال على النهج الذي تطبقه «مصدر» في كافة مشاريع الطاقة الشمسية التي تقوم بإنجازها وضمان تحقيق أثر فوري على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وفي هذه الحالة، يكتسب استبدال التبريد الرطب بالتبريد الهوائي، وتوفير أكثر من 200 مليون جالون من المياه سنوياً، أهمية كبيرة في واحدة من أكثر المناطق شحاً بالمياه في العالم».
وأضاف «يسهم إنتاج طاقة شمسية مستقرة وموثوقة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الذي تشهده البلاد في خفض الحاجة إلى استخدام المولدات، وفي الوقت نفسه تفادي انبعاث 175 ألف طن سنوياً من غاز ثاني أوكسيد الكربون. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم محطة شمس1 نموذجاً ناجحاً للتنافسية التي يتمتع بها القطاع المحلي، لا سيما في مجال الإنشاءات المدنية والكهربائية».
من جانبه، قال سالم المنصوري، مدير العمليات في شركة شمس للطاقة «تسهم الخبرة العملية التي اكتسبناها على مدى العامين الماضيين، من خلال إدارة محطة شمس 1 بكفاءة والتعامل مع التحديات التي يسببها الغبار والرطوبة، في تمهيد الطريق لإقامة محطات مماثلة سيتم بناؤها في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وأوضح المنصوري: «نجحت محطة شمس1 في غضون العامين الماضيين، في إنتاج 431 جيجاواط/‏‏ ساعة من الكهرباء النظيفة، وهذا يتجاوز التوقعات بنسبة 6%. ولقد أثبتنا من خلال اتباع استراتيجية تنظيف متقدمة طورناها محلياً، أنه من الممكن الحصول على حقل شمسي بعامل نظافة يتجاوز 95%».
وبالإضافة إلى رفد شبكة الكهرباء في دولة الإمارات بالطاقة، تستخدم «مصدر» الطاقة المولدة من محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية‏? ?باستطاعة ?10 ?ميجاواط ?لتوفير ?الطاقة ?لمدينة ?مصدر. ?
من ?جهته، ?قال ?جاسم ?الحوسني ?المدير ?المساعد ?للعمليات ?في ?وحدة ?مصدر ?للطاقة ?النظيفة «?تعتبر ?منشأة ?الطاقة ?الكهروضوئية ?في ?مدينة ?مصدر ?أحد ?المحطات ?الكبرى ?من ?نوعها ?في ?منطقة ?الشرق ?الأوسط. ?حيث ?تنتج ?نحو ?17500 ?ميجاواط ?ساعة ?من ?الكهرباء ?النظيفة ?سنوياً، ?وتسهم ?في ?الحد ?من ?انبعاث ?15 ?ألف ?طن ?من ?غاز ?الكربون ?سنوياً، ?ما ?يعتبر ?مساهمة ?كبيرة ?في ?استراتيجية ?الاستدامة ?التي ?تنتهجها ?مصدر»?.
وأضاف الحوسني «من الواضح أن التجربة والدراية العملية الفاعلة تعتبر عناصر أساسية لتحسين جودة الخدمة بتكلفة أقل. ويمكن للشركة من خلال محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 10 ميجاواط التي تقدمها «مصدر»، أن تستفيد اليوم على نحو فاعل من الخبرة والمعرفة المتنامية التي اكتسبتها لتشغيل محفظة أصولها، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية المقبلة».

إنتاج 120 ميجاواط من الطاقة الشمسية في إسبانيا
أبوظبي (الاتحاد)

أنجزت «مصدر» على الصعيد الدولي، مجموعة من مشاريع الطاقة الشمسية الأكثر ابتكاراً في العالم، حيث توفر «مصدر» من خلال مساهمتها في شركة «توريسول إنرجي»، 120 ميجاواط من الطاقة الشمسية في إسبانيا.
كما يمكن لمشروع خيماسولار باستطاعة 20 ميجاواط توفير الكهرباء على مدار الساعة، في حين تمتاز محطتا فالي 1 و2 باستطاعة 100 ميجاواط بقدرة إنتاجية تبلغ 330 ميجاواط ساعة/‏سنوي، أي ما يعادل متوسط استهلاك 40 ألف منزل.
وتمثل محطة خيماسولار التي تم افتتاحها عام 2011، أول مشروع تجاري لشركة توريسول إنرجي يستخدم تكنولوجيا البرج المركزي والمرايا العاكسة. وتشمل الابتكارات التكنولوجية الأخرى نظام الاستقبال الشمسي والتخزين الحراري باستخدام الملح المنصهر، ما يمكن هذا المشروع بالإضافة إلى محطتي فالي، من إنتاج الكهرباء خلال الليل.
من جهتها، قالت عنود النقبي، من إدارة الأصول في وحدة مصدر للطاقة النظيفة «يسهم نظام التخزين الحراري في توسيع عمليات التشغيل إلى ما هو أبعد مما تقدمه محطات توليد الطاقة الشمسية التقليدية، ما يجعل الطاقة الشمسية مصدراً مداراً للطاقة وقادراً على رفد الشبكة بصرف النظر عن العمل خلال النهار أو الليل».
وفي سبيل ضمان الحصول على أحدث الابتكارات الشمسية، تحافظ «مصدر» على علاقات وثيقة مع المرافق البحثية والأكاديمية، بما في ذلك معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا. وقد نشر المعهد مؤخراً بحوثاً يمكن أن تفيد في تطوير محطات الطاقة الشمسية المركزة لتصبح أكثر كفاءة وتنافسية من حيث التكلفة. حيث ركزت البحوث على استخدام الرمل، بدلاً من الملح المنصهر لتخزين الحرارة التي يتم تحويلها فيما بعد إلى طاقة كهربائية.
وأضافت النقبي «يمكن تسخين الرمال إلى درجات حرارة أعلى بكثير من الملح المنصهر، مما يعني إمكانية فتح الباب لمزيد من تطبيقات درجات الحرارة العالية مثل تشغيل توربينات الغاز العاملة على مبدأ برايتون باستخدام الطاقة الحرارية الشمسية. ويعني استبدال الرمل بالملح المنصهر وضع حد للواردات باهظة الثمن. كما يبشر بإمكانية بناء محطة للطاقة الشمسية المركزة في الصحراء واستخدام رمال الصحراء‏? ?لتخزين ?الحرارة ?خلال ?النهار ?واستخدامها ?في ?توليد ?الكهرباء ?في ?الليل»?.

اقرأ أيضا

مليونا مشاهدة لبوابة الموقع الرسمي لحكومة الإمارات خلال نوفمبر