الاتحاد

الرياضي

اجتماع تنسيقي لإنجاح مشاركة الإمارات في الدورة النسائية بالكويت

عقد يوم الثلاثاء الماضي بمقر اللجنة الأولمبية اجتماع تنسيقي بين اللجنة الأولمبية وممثلي الاتحادات الرياضية للتحضير والإعداد للدورة الأولى للألعاب الرياضية لرياضة المرأة في دول مجلس التعاون، والتي تعتبر أول نشاط رياضي للجنة التنظيمية لرياضة المرأة بعد اعتماد إشهارها في شهر يونيو والتي تتخذ من الكويت مقراً لها·
في بداية الاجتماع رحب ابراهيم عبدالملك أمين عام اللجنة بممثلي الاتحادات، وأشار إلى أن الاجتماع يأتي في إطار التحضير للدورة الأولى للألعاب الرياضية النسائية بدول التعاون، والتي تعتبر أول نشاط رسمي للجنة التنظيمية لرياضة المرأة، وأشاد عبدالملك بجهود الشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيس اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول التعاون وتحقيقها السبق في تنظيم أول دورة نسائية والتي تتضمن خمس ألعاب رياضية، رغم أن الفكرة راودت القيادات الرياضية في دول التعاون منذ زمن لتنظيم دورة رياضية شاملة على مستوى الرجال·
وأوضح أمين عام اللجنة الأولمبية بأن الهدف من المشاركة يتجسد في تمثيل الدولة بصورة مشرفة وعكس المستوى المشرف لرياضتنا وتحقيق الانجازات والميداليات وكذلك المساهمة بانجاح الحدث·
كما أشار عبدالملك إلى الانجازات الرياضية المتميزة والرائعة التي تم تحقيقها على المستوى الخليجي والعربي والاقليمي والآسيوي والدولي وما حققته سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم من انتصارات رياضية في هذه المحافل، وكذلك الرامية شمة المهيري واخواتها في منتخب الرماية للسيدات، إلى جانب تأهل الشيخة لطيفة آل مكتوم لأولمبياد بكين 2008 في فروسية الحواجز· وذكر عبدالملك أن اللجنة الأولمبية ستقوم بتغطية الميزانية الخاصة بالإعداد والمشاركة وطلب من ممثلي الاتحادات ضرورة الاسراع لموافاة اللجنة بخطط وبرامج الإعداد والميزانيات المقترحة، مؤكداً أن التعامل سيكون وفق الأسس التنظيمية المتعارف عليها، أي من خلال الاتحادات المعنية· وسيشتمل برنامج الدورة على ألعاب القوى والطاولة والتايكواندو وكرة السلة والرماية·
من جهة أخرى، أكد عبدالملك على أهمية وضرورة تعاون كافة الهيئات والمؤسسات الرياضية المعنية بالرياضة النسائية سواء الهيئة أو اللجنة الأولمبية أو الاتحادات أو الأندية أو وزارة التربية والتعليم والمدارس والجامعات والجمعيات النسائية وأندية السيدات بهدف توحيد الجهود للنهوض بالرياضة النسائية بمعناه الشامل· وأشار إلى اتفاقية الشراكة التي تم ابرامها بين الهيئة ووزارة التربية والتعليم، مؤكداً أن التعاون في المجال الرياضي يسير بخطى مبشرة على اعتبار أن الرياضة المدرسية ستشكل الأساس والمنطلق لاكتشاف المواهب·

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»