الاتحاد

الرياضي

بني ياس يقطف ثمار النقلة النوعية لـ«الطائرة السماوية»



أسامة أحمد (الشارقة)

وضع عبدالله علي الواحدي مدربنا الوطني ومدرب منتخب الرجال السابق الدور الأول لدوري الدرجة الممتازة للكرة الطائرة في ميزان التحليل والتقييم الفني، بعد حصول بني ياس على لقب الشتاء بفارق نقطة عن الجزيرة حيث ابتسمت « موقعة العاصمة» للسماوي الذي نجح في إلحاق الهزيمة الأولى بالجزيرة في الجولة الأخيرة للدور الأول.
ويرى الواحدي أن بني ياس يقطف ثمار النقلة النوعية للطائرة السماوية في المواسم الأخيرة، بسبب الاستقرار الذي يسود القلعة السماوية خاصة أن بني ياس يملك إدارة تملك الخبرة وتتابع الفريق، وأن التجانس بين اللاعبين لعب دوراً كبيراً في النتائج الإيجابية التي ظل يحصدها «السماوي» بعد أن نجح في الاحتفاظ بدرع الدوري وكأس الاتحاد للموسم الثاني على التوالي، مما يؤكد الطفرة الكبيرة التي حدثت في الفريق ، مما كان له المرود الإيجابي على مسيرته في الدور الأول ونجاحه في اعتلاء القمة وبالتالي حصوله على لقب «نصف الدوري».
كما أن «السماوي» يضم في صفوفه عناصر جيدة إضافة إلى الأجنبي الصربي فلادمير الذي يعد أحد أبرز الأجانب في صالات الطائرة، إضافة إلى المدرب البحريني رضا علي الذي يعرف كل كبيرة وصغيرة عن الدوري الإماراتي.
وظهر الجزيرة «الوصيف أكثر قوة وثباتاً فتغيير المدرب بإسناد المهمة إلى الأرجنتيني البيرتو ووجود الأجنبي المميز ماداس واستقطاب اللاعب خالد حمزة بجانب العناصر الجيدة التي تمتلك خبرة كبيرة مثل حامد عمر والبادي والمعد العطاس رفع مستوى الفريق بشكل إيجابي، وهذا يحسب للقائمين على الفريق، فيما جاءت إصابة المحترف في المباراة الأخيرة أمام بني ياس في ختام الدور الأول للمسابقة لتبعثر أوراق الفريق وبعودته سينافس الجزيرة بقوة على لقب الدوري.
«الزعيم» عاد أكثر قوة رغم البداية المتعثرة في المسابقة، بتصحيح مساره بشكل جيد واستقطاب المعد وليد ثاني من نادي الوصل الذي يشكل إضافة مهمة مع المعد المخضرم خالد الحوسني، حيث يستمر الفريق في صحوته وسيكون أحد المنافسين على درع الدوري.وعلى صعيد فريق الشباب قد يدفع الفريق ثمن خسارتيه أمام حتا والأهلي في آخر جولتين في الدور الأول بعد كان منافساً ليخسر 5 نقاط غالية في سباق الحصول على درع الدوري فإعارة خالد حمزة للجزيرة بعثرت أوراق المدرب بجانب عدم الجاهزية الكاملة للاعب تراوري العائد من الإصابة والدفع بالنوبي في مركز 4 لم يشكل الإضافة المهمة للفريق، حيث لم يتمكن اللاعب من تقديم أفضل ما لديه فهناك مشكلة في توظيف اللاعبين قد تكون بسبب عدم حضور الحلول لدى المدرب.النصر فريق مجتهد وظهرت بصمات مدربه التونسي خالد كسكاس واضحة على أداء «العميد» فيما مثلت عودة عامر غلام إضافة قوية للفريق الذي يسير على الطريق الصحيح وسيظهر بشكل أفضل في الدور الثاني.
حتا فريق متطور حيث واصل أبناء حتا تخصصهم في إسقاط الكبار مكررين « السيناريو « هذا الموسم مما يؤكد عزيمة وإصرار لاعبيه من أجل حصد النتائج الإيجابية لتحقيق المراد.
تحسن أداء « الفرسان « في ظل الانتدابات للفريق وفوزه في المباراة الأخيرة على الشباب يعد بكل المقاييس مؤشراً إيجابياً، خاصة أن الرسم البياني للفريق في تصاعد مستمر، وأنه سيكون رقماً صعباً في الدور الثاني الذي لن يعترف بالتكهنات المسبقة مما يتطلب جهداً مضاعفاً من اللاعبين والأجهزة الفنية.
ما زال الوصل « الإمبراطور» يبحث عن نفسه وأن الانتدابات الأخيرة لتدعم الفريق ستساهم في ظهور «الأصفر« بشكل أفضل في الدور الثاني من أجل حصد النتائج الإيجابية.الرمس: رغم قلة الإمكانات إلا أن الفريق يؤدي بشكل جيد وميزته تتمثل في وجود العاجل مدربه المواطن الذي يعمل بكل همة من أجل تحقيق النتائج الجيدة.عجمان: بعد انسحابه من كأس الاتحاد عاد وشارك في الدوري، ويحتاج الجهاز الفني إلى وقت وجهد كبيرين من أجل تطوير الفريق.يعتبر الوحدة حديث عهد بالدوري، ويحتاج «العنابي» لعمل وجهد كبيرين ووقت أكثر، ولا شك ظهوره بهذا المستوى يعد بكل المقاييس أمراً طبيعياً لافتقاد عناصر الفريق للخبرة.

المدرب رضا علي الأفضل
الشارقة ( الاتحاد)

كان السباق مثيراً بين البحريني رضا علي مدرب بني ياس والأرجنتيني البيرتو مدرب الجزيرة للحصول على لقب «نصف الدوري» بطل الشتاء والذي حسمته الجولة الأخيرة بنجاح المدرب البحريني في قيادة فريقة للفوز على الجزيرة بنتيجة 3/‏1 ليذهب لقب بطل الشتاء إلى السماوي «ليحصل مدربه رضا على لقب أفضل مدرب في الدور الأول، والذي قاد فريقه إلى الصدارة.
والجدير بالذكر أن بني ياس حصل على 26 نقطة من 30 نقطة.

ظواهر إيجابية
الشارقة (الاتحاد)

يرى المدرب عبدالله الواحدي أن الدور الأول أفرز العديد من الظواهر الإيجابية التي كان لها المردود الإيجابي على المستوى الفني العام للمسابقة، في مقدمتها اتساع دائرة المنافسةعلى اللقب والتعاون الكبير بين الأندية بشأن إعارات اللاعبين بين العين والوصل والأهلي وعجمان والجزيرة والشباب، مما سيكون له المرود الإيجابي على مسيرة المعارين أنفسهم، مع تأكيد أن الدوري القوي يفرز منتخبات قوية قادرة على رسم صورة طيبة عن الطائرة الإماراتية في المحافل القارية والدولية.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية