الاتحاد

الاقتصادي

«السلام الأخضر» تشيد بشركات «آبل» و «نوكيا» و «سوني إريكسون»

بعد سنوات من تعرض شركة “آبل” الأميركية للكمبيوتر لضغوط منظمة السلام الأخضر بشأن سجلها في مجال البيئة، حصلت على لقب المنقذ بعد أن كانت آثمة وأصبحت مثالاً للتفوق في أعين مجموعة البيئة بعد أن أجرت دراسات في هذا الشأن. وفي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس، الذي افتتح أمس الأول، أغدقت “السلام الأخضر” مديحها ليس فقط على شركة “آبل” وإنما أيضا على شركتي “نوكيا” و”سوني إريكسون” للهواتف المحمولة وذلك لمنتجاتها وإرشادات تكنولوجيا المعلومات، وقبعت في ذيل القائمة لدراسة المنظمة “سامسونج” و”ديل” و”لينوفو” و”إل جي الكترونكس”.
وتضغط منظمة “السلام الأخضر” على شركات إنتاج أجهزة الكمبيوتر وأنظمة الترفيه الإلكترونية من أجل عدم استخدام مواد كيماوية خطيرة مثل مادة “بي في سي” والمواد السامة غير القابلة للاشتعال.
وتقول إن الأجهزة يجب أن تكون أقل استخداماً للطاقة قدر الإمكان ويمكن إعادة تدويرها، فيما تطالب أيضاً بتحقيق الشفافية من جانب المنتجين فيما يتعلق ببياناتهم في مجال البيئة.
وقال كاسي هاريل بالمنظمة إن “الوقت قد حان للحديث قليلاً والعمل كثيراً للتخلص من الكيماويات السامة، وقال إن “آبل في المقدمة وتلاحقها إتش بي لكن عدم اتخاذ إجراءات من شركات أخرى يؤكد أن المستهلكين والبيئة لا يزالوا يخسرون”.

اقرأ أيضا

البورصة السعودية مستعدة لطرح «أرامكو»