الاتحاد

الرياضي

47 نادياًً من 15 دولة في دورة الألعاب العربية الثالثة للسيدات

وزير الشباب المصري يتوسط أعضاء اللجنة المنظمة في صورة تذكارية (من المصدر)

وزير الشباب المصري يتوسط أعضاء اللجنة المنظمة في صورة تذكارية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

عقدت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات أمس الأول، وبرعاية وزارة الشباب والرياضة المصرية، في مقر الوزارة بالقاهرة، مؤتمراً صحفياً للترويج عن نسختها الثالثة التي تستضيفها إمارة الشارقة في الفترة من 2 إلى 12 فبراير المقبل، حيث تقرر تمديد التسجيل في الدورة إلى يوم غد.
ترأس المؤتمر المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة بمصر، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، بحضور ندى النقبي نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة العربية، رئيس اللجنة التنفيذية، ومدير الدورة، والدكتور أشرف صبحي مساعد وزير الشباب والرياضة المصري، ومحمود الحلو المدير التنفيذي لوزارة الشباب والرياضة، وعمر علي ممثل جامعة الدول العربية، وممدوح الششتاوي المدير التنفيذي للجنة الأوليمبية، وعدد كبير من الإعلاميين
ورحب وزير الشباب والرياضة المصري بالحضور وأعرب عن فخره الشديد بأن مثل هذه الدورات تقام على أراضٍ عربية، وأشاد بالرعاية الكريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، سعيداً بالدور الفعال الذي تقوم به إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة في الجانب التنظيمي للدورة.
وأضاف: «شهدت رياضة المرأة العربية في السنوات الأخيرة تطوراً ملموساً وتقدماً على الصعد المحلية والعالمية، وبات لها باعاً طويلاً ونتائج مميزة في الدورات الأولمبية، والبطولات العالمية، ولا شك أن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات فرصة جيدة للفتيات العرب في الاحتكاك مع المستويات المختلفة، ما يساهم في الارتقاء بمستويات الأندية المشاركة، لذلك علينا أن نهتم أكثر، وندعم دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات لتحقيق أهدافها، ولرفع مستوى رياضة المرأة العربية، وتتبوأ المكانة التي تستحقها، وسط أقرانها في مختلف دول العالم، خاصة أن الدول العربية، لديها مواهب رائعة، وإمكانات مميزة، جديرة بالاهتمام والمتابعة، ويجب أن تحصل على فرصتها، حتى تثبت وجودها، وقدرتها على المنافسة في كبرى البطولات العالمية».
وأشاد المهندس خالد عبدالعزيز بالفعاليات التي تنظمها اللجنة المنظمة على هامش الدورة، لاسيما ملتقى الإعلاميات الرياضيات، وما له من دلالات كبيرة على عمق التخطيط وبعد النظر للقائمين على الدورة في العوامل المؤثرة برفع المستوى الرياضي للمرأة العربية، وحشد الدعم للارتقاء بمكانة المرأة العربية في الساحات الرياضية المحلية والعالمية.
واختتم معالي الوزير بتوجيه الشكر إلى اللجنة المنظمة بثقتها الكبيرة في وزارة الشباب والرياضة المصرية، والإعلام المصري، مؤكداً على أن إقامة هذا المؤتمر الصحفي، لفتة رائعة من اللجنة المنظمة، من ناحية الاهتمام بالدول العربية، وحثها على المشاركة في هذا الحدث العربي الرياضي النسائي، خاصة أن دولة الإمارات العربية المتحدة، والشارقة تحديداً، لهم مكانة خاصة في قلوب المصريين، ونسعد دائماً بأي نجاح يتحقق في دولة الإمارات الشقيقة، متمنيين لها التوفيق، وتنظيم دورة رائعة، مثلما اعتدنا على أي منافسات تقام على أرض زايد الخير.
وكشفت ندى النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، رئيس اللجنة التنفيذية، ومدير الدورة خلال المؤتمر عن أن اللجنة تسلمت حتى الآن طلبات من 47 نادياً من 15 دولة للمشاركة في النسخة الثالثة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات تمثل ليبيا، اليمن، البحرين، الأردن، فلسطين، الصومال، الجزائر، مصر، لبنان، قطر، العراق، تونس، المغرب، والسودان، بالإضافة إلى الإمارات.
وأضافت النقبي: «بدأنا العمل على الخطة الترويجية للنسخة الثالثة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات بالقاهرة، وذلك خلال مشاركتنا في أحد المؤتمرات الرياضية في ديسمبر 2014 بالقاهرة، واليوم نختتم الترويج الخارجي للنسخة الثالثة، في العاصمة المصرية من خلال هذا المؤتمر الصحفي، إذ أننا نعتز بتواجدنا في مصر الحبيبة، ومشاركة الأندية المصرية، وأن مشاركة الأندية المصرية التي لها باع طويل على الساحات الرياضية المختلفة تعتبر أحد عوامل نجاح وتقدم الدورة، وذلك لما تتميز به أنديتها ولاعباتها بمستوياتها متقدمة ومتميزة».
واستكملت: «بدأت دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات في عام 2012 بمشاركة 12 دولة، اليوم وبفضل الدعم الكبير والمتابعة المستمرة من قبل قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، تلقينا حتى الآن مشاركات من 47 نادياً من 15 دولة عربية، وهذا يدل على التطور المستمر للدورة، والثقة المكتسبة من الأندية والدول، وتؤكد أننا ماضون في تحقيق هدفنا نحو الارتقاء بواقع رياضة المرأة في الوطن العربي، وتعزيز مكانة المرأة العربية في مختلف الرياضات على الساحات العربية والعالمية».
واختتمت نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا بقولها: «قررنا تمديد موعد التسجيل حتى يوم غد، وذلك حرصاً من اللجنة المنظمة على إتاحة الفرصة إلى أكبر عدد من الأندية العربية الراغبة في المشاركة في هذا الحدث الرياضي، إذ إننا نتمنى أن يزداد عدد الأندية، ما يساهم في رفع مستوى المنافسات، بحيث تعم الفائدة على الجميع، من ناحية الاحتكاك مع مستويات مختلفة، ما يخلق أجواء من المتعة والإثارة، وقبل كل ذلك زيادة روح الأخوة والمحبة، بين الأندية الأشقاء في الوطن العربي».

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»