الاتحاد

ثقافة

سبات شتوي.. رهائن الثلج والعزلة

الثلوج سوف تسيّج الجميع وترغمهم على الاختلاء بذواتهم وتأمل حيواتهم

الثلوج سوف تسيّج الجميع وترغمهم على الاختلاء بذواتهم وتأمل حيواتهم

أمين صالح

المخرج التركي نوري بيلجي جيلان يُعد الآن واحداً من أهم المبدعين في السينما العالمية المعاصرة. حصل فيلمه «سبات شتوي» Winter Sleep (2014) على الجائزة الكبرى في مهرجان كان. وسبق له أن فاز بجوائز مهرجان كان عن فيلمه «البعيد» (2002)، وفيلمه «ثلاثة قرود» (2008، كأفضل مخرج)، وفيلمه «حدث ذات مرة في الأناضول» (2011).
جيلان من مواليد 1959. عشق التصوير الفوتوغرافي وهو في الخامسة عشرة من عمره. وبينما كان يدرس في جامعة بإسطنبول، شارك في أندية السينما والتصوير. تخرّج حاملاً شهادة البكالوريوس في الهندسة الإلكترونية.
في العام 1995 كتب وأنتج وأخرج فيلماً قصيراً بعنوان «الشرنقة». وفي العام 1998 كتب وأخرج أول أفلامه الدرامية الطويلة «بلدة صغيرة». من أفلامه الأخرى: غيوم في مايو (1999)، القدر (2002)، مناخات (2006).
أفلامه أخاذة بصرياً. فيها نجد مزيجاً من الواقعية والتأمل الشعري. وهي تتميّز بالتكوينات الجمالية ذات المسحة الشعرية، مع لحظات الصمت الطويلة، مع ميل إلى الصور الساكنة واللقطات الطويلة التي تمتد دونما قطع.. فيما يتنامى السرد من خلال السلوك والصراعات الداخلية التي تنبجس تدريجياً ضمن مناخات محددة. لكنه لا يميل إلى الحبكات المباشرة.
في ما يتصل بالمضمون، يبدي جيلان في أفلامه اهتماماً بالفوارق الاجتماعية والاقتصادية والعاطفية بين شخصياته، هذه الشخصيات التي تبدو ضئيلة إزاء المحيط الخارجي، وربما عاجزة بعض الشيء في مواجهة أزماتها ومآزقها الاجتماعية والنفسية. كما تتعامل أفلامه مع عزلة الفرد، الحالات الوجودية، رتابة الحياة الإنسانية، وتفاصيل الحياة اليومية.
جيلان بارع في سبر وتحرّي العلاقة الوثيقة بين الخارج «المواقع الطبيعية» والداخل «الحالات الذهنية». عبر أفلامه يقدّم دراسة عميقة للمظاهر والصراعات وأطياف العاطفة الإنسانية. كما لا تخلو أفلامه من لمسات من الدعابة. ومن المعروف عن جيلان تأثره بأنتونيوني وبيرجمان وتاركوفسكي.
أفلامه ذات ميزانية منخفضة، وأغلب ممثليه من الهواة. وقد حازت معظم أعماله جوائز عالمية ومحلية.

عن الحوار الكاشف
بفيلمه «سبات شتوي»، ومدته 196 دقيقة، يقدّم عملاً غنياً، متعدّد الطبقات. الفيلم طويل وجيلان يأخذ راحته ويتمهل في معالجة قصته، دونما خشية من أن يتململ متفرجه أو يضجر أو يستاء.
بخصوص طول الفيلم، لا يبدي جيلان قلقاً بهذا الشأن، بالأحرى، هو يصرّ أن هذا الأمر لا يعنيه ولا يشغل باله.. يقول: «حين انتهينا من كتابة السيناريو، أدركت أن مدته ستكون ضعف مدة فيلمي السابق، لكنني لم أعر الأمر اهتماماً. عندما أصنع فيلماً لا أفكر على الإطلاق في الأمور التجارية. صورت كل ما ورد في السيناريو والعديد من المشاهد التي لم تكن واردة، وفي عملية المونتاج تكوّن الفيلم كما هو في صورته النهائية.
[حوار مع إيريك كوهن، ديسمبر 2014].
الفيلم يعتمد على الحوار، والمحادثات الطويلة بين الشخصيات، والتي تستغرق بعضها عشرين دقيقة أو أكثر، خصوصاً حوار البطل مع أخته ثم زوجته. وعبر الحوار تتضح العلاقات وتتكشّف التناقضات، حيث يتم تناول مختلف القضايا الاجتماعية والدينية والأخلاقية والعاطفية. ومن خلال هذه الحوارات أيضاً نتعرّف على التضارب بين القيم المتعارضة ووجهات النظر المختلفة.
الحوار موظف على نحو رائع لرفع التوتر عالياً وخفضه، ولكشفه عن المكنون والمضمر. ومن خلاله ندرس بدقة، ومن مختلف النواحي، ظاهر الشخصيات المحورية وعمقها.
لكن النسبة العالية للحوار أرغمت جيلان على التخفيف من اعتماده على حركات الكاميرا وحيلها، كما كان يفعل في أفلامه المبكرة. عن هذا يقول جيلان: «حجم الحوار أجبرني على اعتبار الاستراتيجيات الأسلوبية ذات أهمية ثانوية هذه المرّة. جعل هذه المونولوجات المديدة، على نحو غير اعتيادي، تحقق نجاحاً، كان بالنسبة لي أكثر أهمية وحسماً هذه المرّة. كنت أعلم أن عدم نجاحها يعني انهيار الفيلم برمّته» [المصدر السابق].

النفَس التشيخوفي
الفيلم يقتضي من المتفرج الانتباه الشديد والتركيز والصبر، لكي يتفاعل مع ما يراه ويشعر بحساسية عالية. وجيلان يعلم أن أفلامه لا تروق للجمهور العام الذي اعتاد على مقومات الأفلام التجارية من أحداث صاخبة وإيقاعات سريعة، وفي هذا الصدد يقول: «قبل كل شيء، أعتقد أن حتى الخصائص البنائية لأفلامي تحول دون أن تكون مقبولة جماهيرياً. شخصياً لا أحب الحبكات المباشرة والواضحة، والشخصيات القابلة للتصنيف. أفلامي لا تثير إعجاب الجمهور العام، ثمة مسافة واسعة بين أفلامي وتوقعات أغلب المتفرجين». [المصدر السابق]
الفيلم يحمل سمات تشيخوفية جلية من حيث العلاقات والحوارات والأجواء والفضاء الفيزيائي والنفسي، إضافة إلى الرصد الساخر للواقع الذي يميّز تشيخوف، والذي جعله يبدع قصصاً تراجيدية- كوميدية عن النفس البشرية وتعقيداتها وتناقضاتها.

الحياة كلها في القصة
جيلان يستمد مادة فيلمه «سبات شتوي» من قصص قصيرة لتشيخوف، منطلقاً في البداية من قصة «الزوجة»، المكتوبة في 1892، عن تأملات امرأة في وضعها كزوجة رجل إقطاعي لا تجد الإشباع الروحي. الزوجان يحملان وجهات نظر متعارضة بشأن الأعمال الخيرية. وعن هذه القصة يقول جيلان: «في هذه القصة لا تحدث أشياء كثيرة، مع ذلك يخامرك شعور بأن الحياة كلها موجودة هناك. ولأن قوة القصة تنبع أساساً من الوصف والأفكار الباطنية، فقد بدا لي للوهلة الأولى أن من الصعب تحويلها إلى لغة الفيلم». [المصدر السابق].
لكن مع مرور الوقت، توصّل جيلان مع زوجته إيبرو (وهي ممثلة وكاتبة سيناريو شاركته في كتابة أعماله الثلاثة الأخيرة) إلى طريقة لبعث الحياة سينمائياً في عمل تشيخوف، وذلك بتوصيل معانٍ أعمق في نسيج الأحداث الأدبية للقصة.
يقول جيلان: «تشيخوف منحني منظوراً للنظر خلاله إلى الحياة. أظن أنه يشعر بالبعد التراجيدي لوجودنا على نحو عميق جداً، وهو ينجح في رواية ذلك النوع من الحالات والأوضاع التي يُعتقد بأنها لا يمكن وصفها بسهولة». (المصدر السابق)
وفيما كان جيلان ينمّي مشروعه، أضاف قصة أخرى لتشيخوف هي «أناس رائعون» (1886) عن رجل متعلم يتخيّل نفسه أديباً، يكتب انطباعاته عن الكتب. وهو يعيش مع أخته الكسولة التي لا تكفّ عن انتقاده واستفزازه.

رهائن الداخل
«سبات شتوي» دراما عائلية، داخلية، حميمة، تقوم على الرصد الحاد للشخصيات والتفاصيل المتراكمة.. تدور أحداثها في قرية كابادوكيا الصغيرة، الواقعة في منطقة الأناضول، حيث يقع فندق صغير.
مع حلول الشتاء، ببرده وثلوجه، وانحسار موسم السياحة، يبدأ النزلاء في إخلاء الفندق، ويبدأ السياح في مغادرة المنطقة. في الشتاء تقضي الشخصيات معظم الوقت في المواقع الداخلية، في احتجاز أنفسهم – جسمانياً ونفسياً – داخل مساكنهم. الثلوج سوف تسيّج الجميع وترغمهم على الاختلاء بذواتهم وتأمل حيواتهم بكل قلقها وهواجسها وأحلامها غير المتحققة.
الحبكة، في البداية، تركز بؤرتها على ثلاث شخصيات رئيسة: آيدين، في منتصف العمر، ممثل سابق وهو الآن متقاعد، ورث الفندق الذي يديره ويسكن فيه مع زوجته الشابة نيهال التي تصغره سناً، وأخته نيجلا المطلقة حديثاً التي لا تتردد في مشاكسته وإغاظته.
كما ورث المساكن الواقعة قرب سفح الجبل، المبنية داخل الصخور الجبلية الهائلة.
هو يعتبر نفسه مفكراً، ينشر مقالات ثقافية مشاكسة في جريدة محلية، ولديه العديد من المشاريع الثقافية، من بينها تأليف كتاب عن تاريخ المسرح التركي.
هو لا يجد وقتاً لإدارة أعماله وممتلكاته بنفسه، بل يفوّض أمر ذلك إلى معاونه هدايت، متوقعاً منه أن يعتني بكل الأعمال الروتينية الشاقة والبغيضة، ويتكفّل بالمهمات القذرة.
مع مرور الوقت، يتضح لنا أن تحت مظهره القوي، الواثق، المتحكم في كل ما يوجد تحت نطاقه، يخفي كائناً أنانياً، متغطرساً، كارهاً للبشر، غير واثق من نفسه وإمكاناته، غير مستقر عاطفياً، يتسم بالخبث والمراوغة، ويعاني صراعات داخلية عميقة.
رغم ذلك، الفيلم لا يُظهره كوحش يمارس شروره بتلذّذ. في الواقع، وبوجه عام، الفيلم لا يحكم على شخصياته، بل يعرض مواقفها وأفكارها وسلوكها من دون أن يتّخذ منها موقفاً قاطعاً.
زوجته التي تكتنفها العزلة والضجر، تحاول جاهدة، وعلى نحو يائس، ملء الفجوة أو الثغرة في وجودها بالقيام بأعمال خيرية ونشاطات اجتماعية، لا يقرّها زوجها. هي تكبح غضبها منه لعدم مشاركته بالتبرع لمصلحة مشاريع خيرية لكنها لا تعود قادرة على كبح خيباتها وهواجسها. وبقدر ما تشجب أنانيته وغطرسته واستبداده، فإنها تشجب جبنها وقبولها بالبقاء معه فقط لتجنب قسوة العيش وحيدةً في عالم لا يرحم.
هي تؤمن بعمق بالمشاعر الودية المتبادلة بين البشر، وسماحة النفس البشرية وسخائها. لكنها لا تطيق العيش معه، بل ونكتشف أنهما لعامين يعيشان على نحو منفصل تحت سقف واحد.
أخته نيجلا مشحونة بالمرارة، صريحة ولسانها لاذع. هي تزعجه وتضايقه عندما تنتقد أفكاره ومواقفه. إنها تبدي شكوكها في مواهبه الأدبية وطموحاته الفنية، وتجد في اهتماماته الثقافية ادّعاءً وزيفاً. كما أنها تنتقد أسلوبه في الحياة، وطريقته في التعاطي مع قضايا لا يفقه فيها، وهو لا يجادلها بعقلانية بل يسخر منها ويقول لها: «لا أحد من الرجال بوسعه أن يتحمل لسانك السام». شخصيات الفيلم تعاني الإحباط والغضب والحزن وخيبة الأمل.

رمية حجر تحرّك الصراع
مع ارتطام حجر بنافذة السيارة التي يستقلها آيدين ويقودها هدايت، أثناء وجودهما في القرية، تنبثق شخصيات أخرى أساسية لتحتل موقعها تحت الضوء، ويبرز على السطح توتر جديد ومختلف.
الصبي إلياس هو من رمى الحجر على نحو عدائي. يطارده هدايت ليعرف منه السبب الذي جعله يهشم النافذة. يقع الصبي في بركة. يأخذانه إلى بيته، حيث تحدث المواجهة بينهما ووالده إسماعيل، الذي خرج لتوّه من السجن، والذي يحقد على آيدين لأنه المسؤول عما يحدث له ولعائلته من شقاء ومعاناة بعد تهديده لهم بالطرد من البيت لتأخرهم في دفع الإيجار. وبسبب هذا التأخير، قام هدايت بمصادرة بعض مقتنياتهم المتواضعة (الثلاجة والتلفزيون). وإسماعيل هذا عاطل عن العمل الآن نتيجة قضائه فترة في السجن.
يطلبان من إسماعيل أن يؤدب ابنه فيصفعه، لكنه مباشرة يحطم بقبضته نافذة بيته ثم يتهجم عليهما إلا أن تدخّل أخيه حمدي، إمام المسجد، يحول دون عراكه معهما.
وهذا الإمام الدمث، الودود والمسالم، يسعى جاهداً للحصول على الصفح من آيدين لسلوك أخيه الفظ، والإثم الذي ارتكبه ابن أخيه. وهو يأخذ الصبي إلى آيدين – عابراً مسافة طويلة - لكي يسامحه، وعندما يمد آيدين يده متوقعاً أن يقبّلها الصبي حتى يمنحه الصفح، فإن الصبي يتوقف أمامه بلا حراك، محدّقاً إليه لحظات طويلة حتى يفقد وعيه ويخرّ على الأرض.
بعد جدال صاخب مع زوجته، حيث يخفق في إخضاعها والتأثير عليها، يعلن آيدين اعتزامه السفر إلى إسطنبول والعمل هناك على كتابه. في محطة القطار، أثناء فترة الانتظار، يغيّر رأيه ولا يسافر، بل يقرر الذهاب إلى بيت صديق له وتمضية أيام معه. هناك يقضي الوقت في معاقرة الخمر والثرثرة مع أصدقائه وممارسة الصيد.
قبل السفر، يمنح آيدين زوجته مبلغاً من المال كتبرع منه لصيانة المدرسة، غير أنها تأخذ المال إلى إسماعيل، تكفيراً عن الذنب الذي ارتكبه زوجها في حق عائلته ولحلّ مشكلاتهم المالية، لكن إسماعيل يتشبث بكرامته وكبريائه، ويرفض هذه الصدَقة. إنه يرمي الأوراق النقدية في النار لتحترق.
إذا كان حضور تشيخوف جلياً في أغلب مشاهد الفيلم، إلا أن في مشاهد إسماعيل وابنه وحرق النقود، نلمس حضور عملاق الأدب الروسي الآخر، دوستويفسكي، في رائعتيه «الأخوة كرامازوف» و«الأبله».
الفيلم هو إنجاز عظيم وتحفة سينمائية أبدعها سينمائي ساحر، مستعيناً بمدير تصوير رائع هو جوخان تيرياكي، وطاقم رائع من الممثلين.

اقرأ أيضا

معادلة سرية عالمية للحضارات