الاتحاد

عربي ودولي

تأجيل افتتاح البرلمان العراقي إلى 16 الجاري


بغداد - وكالات الأنباء: تقرر تأجيل افتتاح الجمعية الوطنية الانتقالية العراقية المنتخبة الأسبوع المقبل بسبب عدم اتفاق الكتل البرلمانية خصوصا 'التحالف الكردستاني' و'الائتلاف العراقي الموحد' على تشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة، فيما تدخل المرجع الشيعي الأعلى في العراق الشيخ علي السيستاني لمنع تصدع 'الائتلاف' الذي يحظى برعايته·
فقد أعلن نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح وهو أحد مسؤولي القائمة الكردية أمس أن الجلسة الأولى للجمعية الوطنية العراقية المنتخبة ستعقد يوم 16 مارس الجاري بمناسبة الذكرى السنوية السابعة عشرة لقيام قوات نظام الرئيس العراقي السابق المخلوع صدام حسين بقصف مدينة حلبجة الكردية بالغازات السامة عام ·1988 وأعرب عن أمله الوصول الى اتفاق مع 'الائتلاف' حول تشكيل 'حكومة وطنية تمثل كل تكوينات المجتمع العراقي'· قبل انعقاد الجلسة· وقال 'إن لم نتمكن من الوصول الى اتفاق حتى ذلك التاريخ فإننا سنبحث هذه المسألة في داخل الجمعية الوطنية بالطرق الديموقراطية المقبولة'·
وأوضح صالح 'أن المباحثات لم تتطرق إلى مسألة توزيع الحقائب الوزارية، لكن قريبا ستتم معالجة هذه المسألة'· وأكد أن القائمتين تصران على إشراك القوائم الأساسية في الحكومة 'لأننا لا نريد إقصاء أي قائمة أساسية من الحكومة المقبلة'· وأضاف أنهما ستجريان مداولات مع 'القائمة العراقية' بقيادة يتزعمها رئيس الوزراء المؤقت الدكتور إياد علاوي لبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية·
من جانبه، قال جواد المالكي المسؤول في 'حزب الدعوة الإسلامية' بزعامة مرشح 'الائتلاف' لرئاسة الحكومة الدكتور إبراهيم الجعفري إن 'المسألة الأولى التي ستبحث في الجمعية الوطنية ستكون تعيين رئيس الجمعية ورئيس الجمهورية ونائبيه وان هذه الهيئة الرئاسية ستقوم بتعيين رئيس الوزراء'· وأضاف 'لقد اتفقنا على الأساسيات وسنقوم فيما بعد ببحث تفاصيل المناصب العليا'· وتابع 'نحن مددنا أيدينا إلى السنة الذين شاركوا بصورة ضعيفة في الانتخابات حيث توجد حظوظ كبيرة ان يعرضوا علينا اسماء شخصياتهم المرشحة للمشاركة في الحكومة ونحن سعداء بذلك'·
في غضون ذلك، دعا السيستاني 'الائتلاف' إلى التماسك والإسراع في تشكيل الحكومة وكتابة الدستور بما يضمن 'حقوق العرب والأكراد والتركمان وجميع الأقليات الأخرى'، بعد انسحاب حزبين صغيرين منه احتجاجا على توزيع السلطة والنفوذ من دون النظر الى آمال وتطلعات الشعب· وقال عضو 'الائتلاف' الشيخ فواز الجربة إن السيستاني طلب منه إثر لقائه في النجف حث قائمتهم على التوحد وإنشاء حكومة جديدة بأسرع ما يمكن وعدم تأخير هذا الموضوع أكثر من ذلك لأن مصلحة العراقيين يجب أن تكون أولوية لديهم وطلب منهم وضع المسائل الصغيرة جانبا· وأضاف أنه أعرب عن قلقه من التأخر في انعقاد الجمعية واعتبر أن الاخفاق في افتتاحها يمثل 'إهانة للناخبين العراقيين'·
وأفادت مصادر مطلعة المصادر أن السيستاني أبلغ الوفد الذي ترأسه مضر شوكت، مساعد زعيم حزب 'المؤتمر الوطني العراقي' الدكتور أحمد الجلبي خلال اللقاء 'ضرورة أن يتم تجاوز الخلافات في لائحة الائتلاف العراقي الموحد لأن كل شخص فيها له اعتبار معنوي مساو للآخرين'·

اقرأ أيضا

ترامب: المحادثات مع الصين حول اتفاق تجاري تحقق تقدما