صحيفة الاتحاد

الرياضي

«فرسان الإرادة » يدخلون أجواء «الأولمبياد الشتوي» بالنمسا

أسامة أحمد (النمسا)

دخل منتخب الأولمبياد الخاص الإماراتي أجواء الألعاب العالمية الشتوية التي تستضيفها النمسا، حيث يسود التفاؤل بعثة «فرسان الإرادة» من أجل رسم صورة طيبة عن رياضة ذوي الإعاقة في «الأولمبياد الشتوي»، بعد أن رفع اللاعبون شعار تقديم كل ما لديهم من جهد وعرق في هذه التظاهرة العالمية.
واطمأن محمد عبدالله الجنيبي رئيس اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية 2019، على بعثة منتخبنا خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع ماجد العصيمي مدير البعثة، حيث حث الجنيبي البعثة على عكس الصورة المشرفة لرياضة ذوي الإعاقة بالدولة التي تجد الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة.
وكانت بعثة منتخبنا قد وصلت النمسا ظهر الثلاثاء بمعنويات عالية، حيث كان في استقبالها حمد الكعبي سفير الدولة لدى النمسا، وماجد العصيمي مدير البعثة الذي سبقها من أجل وضع الترتيبات الخاصة بمشاركة الإمارات في الحدث.
كما وجدت البعثة استقبالاً حاراً من اللجنة المنظمة لألعاب النمسا لتتجه إلى مقر إقامتها بمدينة جراز.
ويترأس البعثة محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين، والتي تضم بجانبه ماجد العصيمي مدير البعثة ونائبه عيسى مخشب، إضافة إلى الأجهزة الإدارية والفنية وممثلي أجهزة الإعلام، واللاعبين أحمد عيدروس الجيلاني، وإسماعيل عبد الرحيم الحوسني، مريم حسن جاسم الزعابي، ريم حسين مراد البلوشي في مسابقات الجري على الجليد.
وفي التزلج السريع، يشارك كل من خليفة أحمد الأميري، صياح أحمد جمعة، عائشة عادل عبيد النعيمي، ويتكون فريق الهوكي الأرضي من خالد سالم سيف، بطي محمد، سالم محمد مقبل أحمد، محمد حسين دعالة، صلاح عيسى القصاب، حمد محمد علي آل علي، سلمان إبراهيم الزرعوني، محمد زبيرالتاجر، عارف حسن البلوشي، عادل غلام حسين البلوشي، موسى موسى البلوشي، حسن علي البلوشي، حارب محمد علي عنبر، عبد الله راشد شراري، مبارك بروك حمد الدرمكي، إبراهيم عباس إبراهيم، ويشارك منتخبنا الوطني للأولمبياد الخاص في 3 ألعاب هي الجري على الجليد، والتزلج السريع، والهوكي الأرضي.
ويبلغ عدد اللاعبين المشاركين في نسخة النمسا 2700 لاعب ولاعبة يتنافسون في 9 ألعاب هي الرياضة الاستعراضية، والرقص على الجليد، التزلج الإيقاعي، التزلج السريع، الهوكي الأرضي، الهوكي على العشب، الجري على الجليد، التزلج الألبي المتعرج، التزلج بالألواح، التصويب بالعصا.
وتقام على هامش نسخة النمسا برامج مصاحبة تتمثل في برامج صحية والمدارس والندوات والمؤتمرات والبرامج الثقافية والفنية والمدينة المستضيفة والمسابقات الاستعراضي.
من جانبه، أكد حمد الكعبي سفير الدولة لدى النمسا خلال استقباله بعثة منتخبنا الوطني بمطار فينا الدولي، أن الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بالرياضة بصورة عامة وبرياضة المعاقين على وجه الخصوص، ما يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع.
وأشار الكعبي إلى أن فوز أبوظبي باستضافة دورة الألعاب الصيفية العالمية للأولمبياد الخاص، والتي تقام في 2019، يؤكد مكانة الدولة المرموقة على خريطة الرياضة العالمية.
وأكد السفير أن فوز الإمارات بتنظيم واستضافة الألعاب الصيفية العالمية 2019، للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط يعكس الاهتمام الكبير والدعم غير المحدود الذي تقدمه قيادتنا الرشيدة لفئة ذوي الإعاقة على الصعد كافة، لافتاً إلى أن استضافة النسخة المقبلة للألعاب الصيفية يعتبر إنجازاً يضاف إلى سجل إنجازات الإمارات الحافل في الكثير من الألعاب الرياضية، ويعكس جهود القيادة الرشيدة في رعاية هذه الفئة وتوفير كافة وسائل الدعم لهم.
وقال: نتطلع للمشاركة الإيجابية في النسخة الحالية لدورة الألعاب الشتوية، وخصوصاً أن الإمارات تشارك بوفد كبير، نأمل أن يحقق «فرسان الإرادة» النجاح الذي ينشده الجميع، ونتمنى التوفيق لبعثة منتخبنا في هذا المحفل العالمي المهم، وأن تكلل جهود الجميع بالنجاح.
واجتمع ماجد العصيمي مدير البعثة بالأجهزة الإدارية والفنية واللاعبين بعد وصول البعثة حاثاً الجميع على التمثيل المشرف، وتقديم صورة جيدة عن رياضة ذوي الإعاقة في هذا المحفل المهم، والمحافظة على المكتسبات السابقة.
وأشار إلى ثقة الجميع في هذه الفئة الفاعلة من أجل ترك بصمة جديدة تعزز المكتسبات التي ظلت تحققها رياضة ذوي الإعاقة بالدولة، والتي تقطف ثمار اهتمام القيادة الرشيدة مما كان له المردود الإيجابي على مسيرتهم في المحافل القارية والدولية.
وطالب العصيمي اللاعبين بمضاعفة الجهد في الحدث، وخصوصاً أنه يستمد أهميته من كونه يأتي قبل الألعاب العالمية الصيفية 2019 التي تستضيفها أبوظبي، مبينا أن العاصمة ستكون محط أنظار العالم.