الاتحاد

عربي ودولي

مرقد الحريري تحوّل مزاراً ومجالس عزاء في المدن اللبنانية

بيروت - الاتحاد :
تحوّل مرقد رئيس الحكومة اللبنانية السابق الشهيد رفيق الحريري في باحة مسجد الأمين في وسط بيروت، إلى مزار لعشرات الآلاف من مناصريه ومحبيه، الذين تقاطروا طوال يوم أمس لقراءة الفاتحة على روحه، وزيارة قبره·
ووسط مظاهر الحزن والأسى، في ظل الحداد الرسمي والإضراب العام في البلاد الذي دعت اليه المعارضة، شهد منزل الشهيد الحريري كما قبره، حشوداً بشرية ضخمة رسمية وشعبية، زحفت من جميع المناطق اللبنانية، والعواصم العالمية والعربية إلى بيروت لتقديم واجب العزاء، وقراءة 'الفاتحة' على أرواح الشهداء الذين قضوا فداء للبنان في جريمة انفجار رأس بيروت·
وغطت ضريح الحريري العشرات من أكاليل الورد، وآلاف الشموع التي أضيئت تحية لروحه، ووفاء لنهجه السياسي وتضحياته الجسام في سبيل الوطن ووحدته الوطنية وإعادة إعماره ونهوضه من بين ركام الأطلال التي خلفتها الحروب·
واعتبرت المصادر المراقبة أن مظاهر الحزن والأسى، والمسيرات الشعبية التي غطت كل لبنان استنكاراً وشجباً لجريمة اغتيال الحريري، بمثابة استفتاء شامل للوحدة الوطنية، والسيادة والاستقلال، عبرت عن أصالة هذا الشعب وانتمائه القومي للعروبة بامتياز، بمعزل عن السجال بين رجال السياسة حول قضايا تخصهم وفق تعبير المصادر·
واقيمت في جميع المدن والبلدات اللبنانية لليوم الثاني على التوالي مجالس عزاء للشهيد الحريري خصوصاً في مسقط رأسه في صيدا، حيث أمت دارته في محلة عبرا، وفود من مختلف المناطق لتقديم واجب العزاء، ورفعت صور الفقيد في جميع الشوارع وغطت لافتات الاستنكار والإدانة للجريمة معظم الساحات العامة·
فلبنان الذي ودع رئيس حكومته بالأمس، تجلل بالسواد، وعم الحزن والأسى كل بيت، واستمرت الحركة مشلولة تماماً، والإقفال العام لجميع الإدارات الرسمية والخاصة، والمؤسسات كان لافتاً، حتى الشوارع الرئيسية في المدن والبلدات كانت شبه خالية من السيارات والمارة، طوال يوم أمس·

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة