الاتحاد

الإمارات

اختراق إرهابي لموقع «الاتحاد» على الإنترنت

خاص (أبوظبي) تعرض موقع «الاتحاد» على الانترنت للقرصنة من جانب مجموعة إرهابية، ادعت انتماءها إلى تنظيم داعش الإرهابي، ووقعت تحت بيان وقح وإرهابي لا يمت للإسلام ومبادئه وقيمه بأي صلة، باسم أشبال الخلافة الإسلامية - مساكن الغوطة الشرقية - جروب هاشتاج سوري. وتضمن بيان القراصنة الإرهابيين، جرائم يعاقب عليها الإسلام حداً بالجلد والرجم، ومنها قذف المحصنات المؤمنات الغافلات والسب بتشبيه خلق الله عز وجل بالكلاب والحمير، والاعتراف الصريح بالقتل والذبح وأن سفك الدماء طريق هؤلاء الإرهابيين إلى الجنة. وتؤكد «الاتحاد» أن هذا البيان الإرهابي والاختراق الساذج لموقعها لن يزيدها إلا إصراراً على موقفها المبدئي ضد الإرهاب بكل أشكاله وصوره وجماعاته.. وأنها ستبقى دائماً مع من هم في الصفوف الأولى في الحرب الطويلة ضد هذا الإرهاب الأسود، دفاعاً عن الإسلام وقيمه السمحة ضد هؤلاء القتلة الذين يشوهون ديننا الحنيف.. وتؤكد «الاتحاد» أنها لن تهدأ في ميدان الحرب الفكرية والإعلامية على الإرهاب ومع الإسلام العظيم الذي يتعرض لهجمة شرسة من حاقدين وموتورين وقتلة ينتسبون إليه زوراً وزيفاً وبهتاناً. وتعمل جريدة «الاتحاد» بالتنسيق التام مع الجهات المعنية بالدولة لكشف هوية المخترقين الإرهابيين. وتود «الاتحاد»، طمأنة قرائها الأعزاء على أن موقعها على الانترنت يعمل بكفاءة عالية وأن القراصنة الإرهابيين فشلوا تماماً في اختراقه وأن ما تم اختراقه هو الرابط الخاص بالموقع. وقد توصلت الجهات المسؤولة للخطوط الأولية لمكان الهكرز. وفور انتشار خبر القرصنة، انتفض المغردون على تويتر في الإمارات، ، مطلقين هاشتاق #كلنا_صحيفة_الاتحاد_ياداعش. كما تلقت بدالة الصحيفة، اتصالات من مئات المواطنين والمقيمين الذين أكدوا مساندتهم لـ «الاتحاد» في مواقفها التي تعمل على كشف وتعرية المؤامرات التي يحيكها التنظيم الإرهابي ومعاونوه وممولوه.

اقرأ أيضا

راشد النعيمي: نبارك حصد مركزين بعجمان «الأفضل بالخدمات»