أعلنت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة أنها أحبطت هجمات انتحارية لتنظيم "داعش" في وقت مبكر اليوم الأربعاء، خلال المعركة النهائية على آخر جيب يسيطر عليه التنظيم.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية أمس الثلاثاء إن معركة الباغوز، وهو جيب يضم مجموعة من القرى والأراضي الزراعية بالقرب من الحدود العراقية، منتهية أو بحكم المنتهية.

وتصاعدت سحب كثيفة من الدخان الأسود فوق الباغوز بعد ظهر اليوم وسُمع دوي طلقات نارية وانفجارات وأزيز طائرات.

وهذا الجيب هو آخر منطقة مأهولة يسيطر عليها المتشددون الذين تم طردهم من نحو ثلث أراضي العراق وسوريا على مدى الأعوام الأربعة الماضية.

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن القوات قصفت الباغوز قصفاً كثيفاً الليلة الماضية قبل بدء اشتباكات مباشرة مع مقاتلي "داعش" قبل الفجر.

وأظهر بث مباشر لمحطة روناهي التلفزيونية الكردية خلال الليل سلسلة انفجارات كبيرة أضاءت السماء فوق الباغوز.

وقال بالي "كان هناك هجمات بالأحزمة ناسفة، مجموعة من الانتحاريين حاولوا تنفيذ هجمات انتحارية في صفوف قواتنا، استهدفتهم قواتنا وقُتلوا قبل الوصول إلى التجمعات أو نقاط تمركز رفاقنا".

وتحاصر قوات سوريا الديمقراطية الباغوز منذ أسابيع لكنها أرجأت هجومها النهائي مراراً لإتاحة الفرصة أمام آلاف المدنيين للمغادرة. ومعظم هؤلاء المدنيين زوجات وأبناء مقاتلي تنظيم "داعش".