الاتحاد

الرياضي

فيليبس .. بطل أزرق

شون رايت فيليبس يحتفل مع زملائه بالفوز الصعب

شون رايت فيليبس يحتفل مع زملائه بالفوز الصعب

قاد شون رايت فيليبس فريقه تشيلسي حامل اللقب للفوز على ضيفه ايفرتون 2-1 أمس الأول على ملعب ''ستامفورد بريدج'' في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم، ولعب فيليبس الدور الأساسي في خطف فريقه هدف الفوز في الوقت بدل الضائع عندما أجبر المدافع جوليون ليسكوت على ايداع الكرة داخل مرماه عن طريق الخطأ، بعد أن كان افتتح بنفسه التسجيل لتشيلسي في الدقيقة 27 وقدم تشيلسي الساعي للتأهل الى المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي والسادسة في تاريخه، اداء مميزا رغم الغيابات العديدة في صفوفه وذلك حتى الدقيقة 56 عندما تلقى لاعب وسطه النيجيري جون اوبي ميكيل بطاقة حمراء ما سمح لايفرتون بادراك التعادل عبر النيجيري ايغبيني ياكوبو في الدقيقة 64 ·
وكان تشيلسي توج باللقب العام الماضي بفوزه على ارسنال 2-1 في المباراة النهائية، رافعا رصيده من الألقاب في هذه المسابقة الى أربعة بعد أعوام 1965 ''فاز على ليستر سيتي 3-2 ذهابا وتعادل صفر-صفر ايابا'' و1998 ''فاز على ميدلزبره 2-صفر بعد التمديد'' و2005 ''فاز على ليفربول 2-1 بعد التمديد''، علما بأنه كان يعتمد نظام الذهاب والاياب منذ انطلاق المسابقة عام 1961 حتى عام 1966 عندما فاز وست بروميتش باللقب على حساب وست هام، اما ايفرتون فهو لم يفز بلقب هذه المسابقة في السابق، علما انه بلغ النهائي في مناسبتين عامي 1977 عندما خسر أمام استون فيلا 3-2 في مباراة معادة للمرة الثانية بعد أن تعادل الطرفان صفر-صفر و1-1 في المباراتين الأوليين، و1984 عندما خسر أمام ليفربول صفر-1 في مباراة معادة لأن نتيجة المباراة الأولى انتهت دون اهداف·
ويأمل ايفرتون أن يعوض نتيجة مباراة الذهاب ليتأهل الى النهائي للمرة الثالثة عندما يستضيف لقاء الإياب في 22 الشهر الحالي، علما بأنه لم يلعب اي مباراة نهائية منذ عام 1995 عندما فاز بالكأس المحلية، وكانت مباراة اليوم السادسة بين تشيلسي وايفرتون في هذه المسابقة، ويملك تشلسي افضلية واضحة على منافسه اذ حقق فوزه الرابع، مقابل تعادلين، علما بأن آخر مواجهة بين الطرفين تعود الى 4 ديسمبر 2002 عندما فاز تشيلسي 4-1 في الدور الرابع، وخاض تشيلسي أول اختبار له بغياب نجومه الأفارقة المهاجمين العاجيين سالومون كالو وديدييه دروجبا ولاعب الوسط الغاني النشيط مايكل ايسيان بسبب مشاركتهم في كأس أمم أفريقيا التي تنطلق في 20 الشهر الحالي، فيما سمح الاتحاد النيجيري لميكيل في البقاء مع الفريق اللندني، وشارك تشيلسي بمهاجم واحد هو البيروفي كلاوديو بيتزارو ومن خلفه رايت فيليبس وجو كول والألماني ميكايل بالاك والفرنسي فلوران مالودا العائدين من الإصابة بعد غياب طويل، علما بأن الأخير كان يخوض اليوم مباراته الأولى منذ اكثر شهرين· وسجل مالودا عودة موفقة عندما صنع الهدف الأول لتشيلسي الذي سجله رايت فيليبس في الدقيقة 27 بعد لعبة جماعية مميزة بدأت مع واين بريدج على الجهة اليسرى ثم مرر الأخير الكرة الى مالودا فحولها الفرنسي بينية الى فيليبس الذي توغل داخل المنطقة قبل ان يسدد بيمناه كرة قوسية سكنت الزاوية اليسرى للحارس الأميركي تيم هاورد·
وكاد بالاك أن يعزز تقدم تشيلسي من ركلة حرة صاروخية الا أن الكرة مرت قريبة جدا من القائم الإيسر لمرمى هاورد (29)· وحاول ايفرتون الذي شارك بتشكيلة مغايرة لتلك التي ودعت مسابقة الكأس المحلية أمام اولدهام المغمور في نهاية الأسبوع الماضي، أن يكسر الحصار الذي فرضه مضيفه وانطلق نحو المقدمة وكان قريبا من ادراك التعادل عندما توغل الظهير جوليون ليسكوت على الجهة اليسرى وانسل داخل المنطقة قبل أن يلعب كرة ارضية خادعة تدخل عليها ببراعة الحارس الثالث البرتغالي هنريكه هيلاريو بديل التشيكي بتر تشيك والإيطالي كارلو كوديتشيني المصابين (37)·
ومع بداية الشوط الثاني كان رايت فيليبس قريبا جدا من تسيجل هدفه الشخصي الثاني عندما اطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة تصدى لها هاورد ببراعة (46)· وتعرض تشلسي لضربة قاسية بعد طرد ميكيل في الدقيقة 55 بعد ارتكابه خطأ قاسياً على فيل نيفيل، ودفع الفريق اللندني ثمن النقص العددي اذ ادرك ايفرتون التعادل في الدقيقة 65 عبر النيجيري ايجبيني ياكوبو الذي سجل هدفا رائعا بعد ركلة حرة نفذها الاسكتلندي جيمس ماكفايدن على الجهة اليسرى فوصلت الكرة الى القائم البعيد حيث النيجيري الآخر جوزف يوبو الذي عكسها الى وسط المنطقة ليتلقفها ياكوبو ويسددها بطريقة شبه مقصية في الزاوية اليسرى العليا لهيلاريو، وكان بامكان ايفرتون أن يباغت تشلسي بهدف ثان في الدقيقة 69 عندما توغل ماكفايدن في الجهة اليسرى وتلاعب بالمدافعين البرتغالي ريكاردو كارفاليو والبرازيلي اليكس قبل ان يسدد الكرة، الا أن القائم ناب عن هيلاريو وجنب تشيلسي هدفا كان سيعقد من مهمته كثيرا·
وفي الوقت بدل الضائع اجبر رايت فيليبس ليسكوت على هز شباك حارسه هاورد عندما ارتقى فوقه بعد تمريرة خلفية من بالاك، ما دفع المدافع الدولي على ارتكاب الخطأ ووضع الكرة في الزاوية اليمنى لمرمى فريقه، وسنحت لليسكوت فرصة تعويض خطأه الدفاعي عندما انفرد بهيلاريو في الثواني الأخير الا أن الحارس البرتغالي تدخل ببراعة لانقاذ الموقف·

اقرأ أيضا

روبي فاولر: كلوب رفض ريال مدريد ومانشستر يونايتد