الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تخطط لإرسال ألف جندي إضافي إلى سوريا

صرح مسؤول عسكري أميركي بارز أن الولايات المتحدة قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا بينما أكدت وزارة الخارجية التزامها بالسعي للتوصل إلى حل دبلوماسي للنزاع الذي دخل عامه السابع.


وبموجب هذه الخطط التي يتعين أن يصادق عليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير دفاعه جيم ماتيس، فإن هذه الزيادة ستكون الأكبر لأعداد الجنود الأميركيين الذين ينتشرون على الأرض في سوريا في إطار القتال ضد الإرهابيين.


وفي الوقت الحاضر فإن السقف المحدد لعدد الجنود الأميركيين في سوريا هو 500 جندي، إلا أن هذا العدد أصبح لا معنى له نظراً لأن القادة يرسلون قوات إضافية «مؤقتة» بحسب الحاجة، كما جرى الأسبوع الماضي عندما تم نشر بطارية مدفعية تابعة لقوات المارينز بالقرب من الرقة.


ويرجح أن يكون العدد الفعلي للجنود الأميركيين المنتشرين في البلد الذي مزقته الحرب ما بين 800 و900 جندي، كما قال مسؤول عسكري أميركي إن الخطط الجديدة ستسمح بنشر ألف جندي إضافي.


وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن «هذا أحد المقترحات المطروحة للنقاش».


وقال المسؤول إن القوات لن تقاتل بشكل مباشر ولكنها ستقوم بدور داعم لأية قدرات إضافية يتطلبها الجيش في شمال سوريا حيث يقوم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بتدريب ودعم التحالف الكردي العربي الذي يقاتل ضد داعش.


وقد يشمل ذلك إرسال بطاريات مدفعية إضافية واستخدام منصات إطلاق الصواريخ التي يمكن أن توفر قصفاً على مدار الساعة في المعركة لاستعادة مدينة الرقة.

 

اقرأ أيضا

إيرلندا تؤيد تأجيل الموعد النهائي لـ"بريكست"