الاتحاد

منوعات

يقدم سيرته الذاتية كمدرس لدى "داعش"!

هل يممكن أن تفكر في يوم ما في توظيف مدرس للغة الإنجليزية عمل سابقا في مدرسة ابتدائية لتنظيم "داعش" الإرهابي؟  


إذا كانت الإجابة بلا، فعلى الأقل يمكنك تصفح حساب المدرس النيوزلندي محمد دانيال على  شبكة "لينكد إن" لرؤية مؤهلاته وخبراته المهنية  العديدة، والتي تتضمن العمل حاليا في  مدارس التنظيم الإرهابي في سوريا.
 
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" أن دانيال (43 عاما) فتح حسابه  الشخصي على الشبكة المهنية الشهيرة باعتباره مدرسا ومسؤولا عن إدارة التعليم في إحدى مدارس تنظيم "داعش" منذ  أكتوبر 2014.
 
وكتب المدرس النيوزلندي، في سيرته الذاتية، أنه  متخصص في تعليم الأطفال من سن 5 إلى 12، أي من الصف الأول الدراسي وحتى الثامن، مشيرا إلى تدريسه لقواعد اللغة وأساسيات المحادثة باستخدام الدمى للشرح بشكل ممتع ومبسط للأطفال.
 
كما حاول دانيال الترويج لنفسه عن طريق الزعم بأنه فخور باحترافيته وبذله لقصارى جهده في الارتقاء بقطاع التعليم، حيث أنه دائما ما يسعى جاهدا لتحسين أدائه وتقديم أفضل النصائح للأشخاص الذين يحتاجون إليها.
 
وقالت الصحيفة إن دانيال كان يعرف باسم مارك جون تايلور قبل تغيير اسمه في 2009 بعد طرده من باكستان  بسبب الاشتباه بوجود صلات له بمجموعات إرهابية، وانضم بعد ذلك لتنظيم داعش الإرهابي على  الرغم من زعمه أنه كان يريد الهروب  من التنظيم في وقت سابق.
 
ولم تكن هذه المرة الأولى التي يثير فيها دانيال دهشة وسائل الإعلام الغربية، حيث سبق له توجيه عريضة لوزارة الخارجية النيوزلندية لمنحه جواز سفر جديد بعد  تلف جوازه الأصلي في عام 2014.

اقرأ أيضا

إعلان الفائزين بجائزة بوكر الأدبية العريقة