الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق فعاليات معرضي «كابسات» و «ساتلايت»

تنطلق فعاليات الدورة السادسة عشرة من معرض “كابسات” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومعرض “ساتلايت” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 2 مارس المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض ويستمر 3 أيام، وفقاً لمركز دبي التجاري العالمي الجهة المنظمة للحدثين.
وقال المركز في بيان صحفي أمس إن المعرضين سيستقطبان هذا العام الآلاف من العارضين والزوار من كافة أرجاء المنطقة والعالم، في وقت يبدي فيه القطاع العالمي حرصاً شديداً على الاستفادة من 430 مليون مستهلك من سكان الشرق الأوسط، يتوقع أن يصلوا إلى 700 مليون بحلول العام 2050 وفقاً لشركة “ببيوليشن ريفيرنس بيورو”، والذين تتوق شرائح واسعة بينهم للحصول على أحدث ما في العالم من تقنيات الوضوح العالي HD الجديدة.
ويقدّر الاتحاد العالمي لمراقبي البث، وهو الجهة الممثلة لمورّدي تقنيات البث والإعلام حول العالم، قيمة قطاع البث الإعلامي العالمي بنحو 25 مليار دولار، معتبراً منطقة الشرق الأوسط إحدى أهمّ الأسواق العالمية لهذا القطاع نظراً للتوسع الإعلامي الكبير الذي تشهده إلى جانب فرص النمو المتاحة. ويعود ذلك في جانب منه إلى اتساع حجم شريحة صغار السن في المنطقة.
ويجلب كابسات الشرق الأوسط تقنيات الوضوح العالي للعاملين في القطاع من المهتمين بمعرفة المزيد عن تقنيات الهاتف الثابت والمتحرك، وتقنيات البث التلفزيوني عبر الإنترنت وخدمة التلفاز المتحرك، في حين يلبي “ساتلايت” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا احتياجات محطات البث وشركات الاتصالات والحكومات والقوات العسكرية، ممن يرغبون في الحصول على أحدث التقنيات الخاصة بأنظمة محطات الأقمار الصناعية الطرفية الصغيرة VSAT ومعدات البث واستقبال البث.
وأكّد هلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، أن المنطقة تشكل فرصة هائلة للمصنّعين ومقدمي الخدمات في قطاع الإعلام الرقمي والاتصالات عبر الأقمار الصناعية، ممن يجتمعون في دبي كل عام في هذين الحدثين المشتركين.
وأشار المري إلى أن التقنيات في هذا القطاع الحيوي، لاسيما تقنيات الوضوح العالي، سوف تتيح أمام سكان العالم العربي من المحيط إلى الخليج، خيارات لا حصر لها سواء على صعيد الأعمال أو على المستوى الترفيهي، وقال: “يشكل حدثا “كابسات” و”ساتلايت” 2010 أرضية لعرض المنتجات والخدمات ذات الصلة، ومنصة لتبادل المعلومات المتخصصة”.
من جانبه، اعتبر بديع كنعان، مدير اتصالات التسويق لدى “عرب سات”، أن كابسات وساتلايت الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حدثان مهمان لـ”عرب سات”، قائلاً “إنهما يشكلان أرضية حيوية تتيح البقاء على تواصل مع صانعي القرار في المنطقة وما جاورها، والالتقاء بالعملاء الحاليين وكسب آخرين جدد، إلى جانب الترويج لعلامة “عرب سات”. وأضاف: “نتطلع إلى مشاركة ناجحة في الحدث المقبل، بعد أن ضاعفنا تقريباً مساحة جناحنا في المعرض لتتلاءم مع أهمية الحدث”.
ويعرض كابسات الشرق الأوسط الفئات التالية من المنتجات: المعدات السمعية وإكسسواراتها، وأنظمة البث ومعداته، وتركيبات الكوابل والأقمار الاصطناعية، ومعدات الكاميرات وإكسسواراتها، ومعدات رسومات الحاسوب وبرمجياتها، وأجهزة فك شيفرة بث الأقمار الصناعية، ولواقط الأطباق، وبرمجيات التحرير، وأنظمة الإنارة، وأنظمة التعديل، ومنتجات الصور المتحركة وخدماتها، ومعدات الإنتاج وما بعد الإنتاج، والمستقبلات، والبث الإعلامي المتدفق.
أما ساتلايت الشرق الأوسط وشال أفريقيا، فقد أصبح يشكل ملتقى مثالياً كل عام لصانعي القرار والتجار من أجل التواصل وإقامة الشراكات واستكشاف آفاق واستراتيجيات جديدة فيما يتعلق بنقل الفيديو والصوت والبيانات واتصالات بروتوكول الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية.
من جانبه، أكّد ديفيد روبرتس، مدير قطاع المعارض التقنية في مركز دبي التجاري العالمي، أن قطاعي الإعلام الرقمي والاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية هما من القطاعات الحيوية في اقتصاد المنطقة، مشيراً إلى أن المعرضين اللذين ينظر إليهما كحدث واحد، يشكلان ملتقى سنوياً مهماً لأبرز الشركات العاملة في هذا المجال، ولتلك القادمة حديثاً إلى سوق المنطقة، حيث تجد الفرصة للقاء كبار الموردين والمشترين العالميين.

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية