الاتحاد

عربي ودولي

نصر الله: القرار 1559 هدفه الفتنة··والمقاومة لن تلقي السلاح


بيروت-الاتحاد: تباين الشارع اللبناني امس بين تظاهرات مؤيدة واخرى معارضة لسوريا بعد اعلان الرئيس بشار الاسد عن الانسحاب من لبنان عبر مرحلتين الاولى الى البقاع والثانية الى الحدود· وعمت هذه التظاهرات مناطق عدة الى جانب العاصمة بيروت التي شهدت اشتباكا بالايدي والحجارة بين المتظاهرين في ساحة الشهداء قرب ضريح رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 فبراير الماضي·
وفي الوقت الذي دعت فيه المعارضة الى تظاهرة حاشدة للمطالبة بتسريع الانسحاب السوري تنطلق اليوم الاثنين من المكان الذي شهد جريمة اغتيال الحريري الى ساحة الشهداء، وجه الامين العام لـ'حزب الله' حسن نصر الله في ختام تجمع للاحزاب الموالية لسوريا امس الدعوة الى تظاهرة سلمية حاشدة في ساحة رياض الصلح القريبة من ساحة الشهداء غدا الثلاثاء عند الساعة الثالثة بعد الظهر تأييدا لسوريا وتنديدا بالتدخل الدولي في الشؤون الداخلية اللبنانية وبشعار موحد هو العلم اللبناني فقط·
وقال نصر الله في مؤتمر صحفي:'باسم حزب الله وباسم احزاب القوى الوطنية اوجه الدعوة الى كل اللبنانيين من كل الاحزاب والطوائف والمناطق الى هذا اللقاء الجماهيري الواسع رفضا للتدخل الاجنبي المنافي للحرية والسيادة والاستقلال وتنديدا بالقرار الفتنة 1559 وشكرا ووفاء وتقديرا لسوريا'، مشددا على ان يكون التجمع سلميا لان الهدف منه ليس التصادم مع المعارضة بقدر ما هو التعبير عن الرأي·
واعلن نصر الله رفضه التام لانسحاب القوات السورية من البقاع الى سوريا على اساس قرار مجلس الامن رقم 1559 الذي وصفه بانه تدخل سافر في الشؤون الداخلية اللبنانية ويقدم خدمات مجانية لاسرائيل، وقال:'ان المجتمعين يرفضون ان يكون الانسحاب من البقاع خاضعا للقرار ··1559يجب ان يكون خاضعا لاتفاق الطائف ولارادة الحكومتين اللبنانية والسورية في ضوء المصالح الامنية والعسكرية للبنان وسوريا اللذين لا يزالان في حالة حرب مع اسرائيل· وقال إن الانسحاب خطوة إيجابية لمصلحة سوريا ومصلحة لبنان لكن امر الانسحاب من البقاع الى الحدود يعود الى الحكومتين وقد يستمر خمس او عشر سنوات، قائلا ان المدة مرتبطة بتوافق الدولتين·
وقال نصرالله:'نحن ندين ونرفض اي محاولة لاذلال سوريا في لبنان··لقد استخدم من الشتائم ضد سوريا خلال الاسابيع الماضية اكثر مما استخدم ضد العدو الذي اجتاح بلدنا وارضنا'، واضاف:'من حق سوريا كعضو في الامم المتحدة ان تحترم القرار 1559 لكننا نحن كاحزاب وكقوى شعبية من حقنا ان نرفض هذا القرار لانه تدخل سافر في شؤوننا الداخلية وكل بنوده خدمات مجانية للعدو الاسرائيلي'، مؤكدا على تمسك الاحزاب بالسلم الاهلي والعيش المشترك ورفضها لاي محاولة للاخلال بأمن لبنان، ومشددا على ان السيادة أن نكون سادة أنفسنا والاستقلال وألا يتدخل أحد في شؤوننا'، وقال:إن مهمة اللبنانيين في هذه المرحلة هي حماية مشروع الدولة وعدم عزل أي حزب لان لبنان لا يقوم إلا بتفاهم كل أبنائه وليس بعض أبنائه وان الحزب لن يلقي السلاح على الرغم من الضغوط الدولية لان اللبنانيين لايزالون بحاجة الى المقاومة للدفاع عن النفس'، مبديا في الوقت نفسه تفاؤله بانسحاب اسرائيلي قريب من مزارع شبعا·
وشدد نصر الله على المطالبة بكشف الحقيقة الكاملة في قضية اغتيال الحريري مؤكدا ان هذا الامر وطني جامع لا يخص جهة من دون اخرى ولا فئة من دون فئة، ومعتبرا ان الاغتيال قد يكون في هذا الظرف فخا او لغما كبيرا ومؤامرة على لبنان وسوريا ايا تكن الايادي التي ارتكبت هذه الجريمة ولا يجوز ان تكون هذه القضية قضية فئة محددة بل ان يبقى لها بعدها الوطني· واكد على الالتزام بالسلم الاهلي والعيش المشترك دفاعا عن مشروع الدولة الذي يحمي اللبنانيين جميعا، وقال:'نرفض اي 17 ايار جديد في لبنان والمنطقة ونرفض التوطين ونؤكد على وجوب تنفيذ اتفاق الطائف بكل بنوده من خلال حوار اللبنانيين وتلاقيهم·
وكان اعتصم اكثر من عشرين الف شخص من مؤيدي المعارضة وسط بيروت وجابوا بالسيارات الشوارع المحاذية وهم يلوحون بالاعلام اللبنانية ابتهاجا باعلان الاسد سحب قواته من لبنان· في وقت تجمع عشرات من انصار حزب 'البعث' امام المقر الرئيسي للاستخبارات السورية في البوريفاج وهم يلوحون بصور الاسد ونظيره اللبناني اميل لحود يتقدمهم الوزير والنائب عاصم قانصوه، كما جابت سيارات بعضها حملت مسلحين ترفع الاعلام السورية واللبنانية طرقات العاصمة وطرابلس شمالا وبعلبك وشتورة شرقا والنبطية جنوبا وهي تهتف بحياة الرئيسين·
ورحب سياسيون لبنانيون باعلان الاسد عن الانسحاب، ودعوا الى تحديد مهلة زمنية قصيرة لاتمامه مع التأكيد على ان الشعب اللبناني يريد علاقات مع الشعب السوري تقوم على احترام سيادة البلدين، وقال وزير السياحة وديع الخازن ان قرار الاسد شجاع وموقف قومي مسؤول ينم عن تفهم عميق للمستجدات الاقليمية والدولية· فيما وصف النائب غسان مخيبر اعلان الاسد بانه خطوة اساسية ولو متاخرة باتجاه ارساء العلاقات اللبنانية السورية على اسس سليمة ومتينة· اما النائب المعارض نعمة الله ابي نصر فقال ان الانسحاب ما كان ليعلن عنه لولا الضغط الدولي والاقليمي والضغط الشعبي اللبناني الهائل·

اقرأ أيضا

زيادة في الأخبار المضللة قبل أسبوع من انتخابات البرلمان الأوروبي