الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي الوطني للتمويل الإسلامي تباشر أعمالها مطلع 2008

التمويل الاسلامي يشهد نموا مطردا في الامارات

التمويل الاسلامي يشهد نموا مطردا في الامارات

قال عارف الخوري، مدير عام شركة ابوظبي الوطني للتمويل الاسلامي ''ادنيف''، ان الشركة ستبدأ في تقديم خدماتها للجمهور كشركة تمويل اسلامي اعتبارا من مطلع العام المقبل بعد ان استوفت كافة الاجراءات القانونية لذلك والتي كان اخرها الحصول على الترخيص من المصرف المركزي قبل 10 ايام·
واضاف في حديث لـ''الاتحاد'' ان الشركة التي ستنطلق برأسمال مبدئي قدره 200 مليون درهم ستركز في عملها على التمويل الاسلامي بكافة اشكاله مع تقديم باقة من المنتجات الاسلامية الجديدة خلال الربع الاول من العام المقبل·
وقال: إن شركة ابوظبي الوطني للتمويل الاسلامي ''ادنيف'' ستطرح في بداية عملها صندوقا استثماريا للافراد لن يزيد رأسماله عن 100 مليون درهم في المرحلة الاولى، مشيرا الى ان الشركة حسب رأسمالها والانظمة والقوانين المتبعة ستلتزم بتمويل يصل الى 600 مليون درهم كتسهيلات للتمويل اما الودائع فستكون بحد اقصى 400 مليون درهم لافتا الى ان الشركة ستكون لها مصادر دخل اخرى مهمة تؤتي عوائد جيدة·
وقال: نتوقع الحصول على حصة مهمة من السوق رغم وجود المنافسين الاقوياء لكن ما يدعمنا في هذا الاطار اننا ذراع قوية لبنك ابوظبي الوطني حيث ستدير الشركة اضافة الى عملها في التمويل الاسلامي النافذة الاسلامية لبنك ابوظبي الوطني وهو ما سيضاعف حصتنا من السوق مشيرا الا ان الحصول في الفترة الاولى على 1% كحصة سوقية يعتبر انجازا جيدا خاصة في ظل وجود منافسين اقوياء·
واضاف ان الشركة ستعمل على التوسع محليا حيث سيتم افتتاح فرع للشركة في مدينة العين وفرع آخر للشركة سيتم افتتاحه في دبي اضافة الى فرع ابوظبي الذي باشر عمله والمقر الرئيسي للشركة اضافة الى مخطط سيتم تنفيذه في غضون ثلاث سنوات بالتوسع محليا واقليميا وعالميا، مشيرا في الوقت ذاته الى ان الشركة ستستخدم فروع بنك ابوظبي حيثما تواجدت للترويج والتسويق للشركة وخدماتها خاصة ان الشركة هي التي تدير نافذة البنك الاسلامية وهو ما يدفعنا الى القول اننا بنك يقدم خدمات تمويلية ومصرفية اسلامية·
وأوضح أن السوق يستوعب المزيد من الشركات والمؤسسات العاملة في صناعة الصيرفة والتمويل الاسلامي، حيث سجلت هذه الصناعة نسب نمو واقبال كبير على مدار السنوات الماضية اضافة الى انها تشهد نموا متسارعا يبلغ معدله سنويا قرابة 18%، وهو ما دفع الى انشاء بنوك وشركات اسلامية في الدولة خلال العام الحالي·
واضاف الخوري: اذا نظرنا الى ارباح البنوك الاسلامية في نهاية الربع الثالث من هذا العام نجدها ارتفعت إلى 18,5% من اجمالي ارباح القطاع المصرفي في الدولة، ما يؤشر الى استمرار ازدهار التمويل الاسلامي وتوقع استقطابه لنسبه 25% من اجمالي القطاع في غضون السنوات القليلة المقبلة وهو ما يتوافق مع الاراء التي تذهب الى ازدهار التمويل الإسلامي عالميا ووصوله الى حوالي 500 مليار دولار بمعدل نمو سنوي يتراوح بين 15% -20% خلال السنوات المقبلة·
وقال ان معدل نمو ارصدة المرابحات والتمويلات بالبنوك الاسلامية سجل ارتفاعا، فقد حققت البنوك الاسلامية نموا في تلك الارصدة بمعدل 32% في حين كان النمو اقل للبنوك التجارية وبلغ 27%· وعلى مستوى ودائع العملاء نلاحظ استقطاب البنوك الاسلامية لجمهور العملاء بشكل أكبر يترجمه المعدل الاكبر في نمو ودائع العملاء·
وفيما يتعلق بالخدمات قال الخوري إن الشركة ستقوم بتقديم جميع خدمات التمويل الإسلامي كالمرابحة والإجارة والاستصناع والمضاربة وغيرها·
واضاف ان ما يميزنا عن بقية الشركات العاملة في هذا الإطار أننا سنبدأ من حيث انتهى الآخرون، وهذا يتمثل في تنوع الخدمات والمنتجات التمويلية التي ننوي تقديمها لكافة شرائح المجتمع وقد تم تعيين كادر من الموظفين سواء على مستوى الإدارة أو على بقية المستويات الأخرى من ذوي الخبرة والكفاءة العالية في مجال الصيرفة الإسلامية، كما أننا قمنا باختيار أفضل الأنظمة الآلية لنستعين بها على تقديم مستوى من الخدمة يليق بالعملاء وبمستواهم الرفيع· إضافة إلى ذلك فإن ما تحظى به الشركة من دعم، واهتمام، ورعاية خاصة من بنك أبوظبي الوطني يضفي عليها نوعا من التميز النابع من روح الأصالة والمصداقية التي يتمتع بها البنك واستراتيجيته الرامية لتلبية حاجات ومتطلبات عملائه· وفيما يتعلق بالقطاع العقاري قال: ان التمويل في هذا القطاع سيشهد نموا كبيرا خاصة في المرحلة المقبلة لما تشهده امارة ابوظبي من نهضة عمرانية واقتصادية كبيرة ستكون معها بحاجة الى شركات التمويل ونحن سنسعى الى الحصول من خلاله على حصة كبيرة من السوق فتوقعات الانتعاش العقاري المنتظرة تتغلب على المخاطر التي نضعها في الحسبان·
وحول تحقيق الربحية والعائد المتوقع قال ان التوقعات والارقام متفائلة جدا يدعمها ما نشهده من نمو لقطاع الصيرفة والتمويل الاسلامي والنمو الكبير الذي تحققه الدولة، خاصة امارة ابوظبي ونحن نسعى الى تحقيق مرحلة التوازن مبدئيا التي نتوقع ان نصل اليها في السنة الاولى خاصة اننا ندير اضافة الى شركة ''ادنيف'' نافذة ابوظبي الوطني الإسلامية وحجم طلبات التمويل والايداع التي تلقيناها حتى الآن في اطار النافذة الاسلامية كبير جدا ونحن نتوقع ان نشهد في الشركة طلبا مماثلا في الربع الاول من العام المقبل·
واضاف ان الفترة الماضية تم فيها اعداد اللوائح والانظمة وتجهيز الكادر العامل مشيرا الى ان الشركة ستبدأ في المرحلة الاولى ب 120 موظفا لترتفع الى 250 موظفا العام المقبل· وشدد الخوري على سعي الشركة الى توطين الوظائف وهو ما يلمس من خلال بلوغ نسبة التوطين 18% في الوقت الراهن حيث يعملون في مراكز متعددة حتى الان وهناك اعداد اخرى سيتم توظيفها حال انتهاء ترتيب افتتاح الفروع حيث سيتم خلال العام المقبل افتتاح ثلاثة فروع في أبوظبي والعين ودبي على أن تنتشر الشركة في مختلف أنحاء الإمارات والمنطقة بعد ذلك·
واضاف ان تطور صناعة الصيرفة الاسلامية في الدولة بات يدفع بشكل ملح الى وجود مصرف مركزي اسلامي ينظم عمل هذه المصارف رغم ان المصرف المركزي يبذل جهوده في تنظيم هذه الصناعة وينظمها فعليا·

اقرأ أيضا

"شروق": تقدم الإمارات في جذب الاستثمارات الأجنبية يعكس مكانتها العالمية