أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، بالغ سعادته بمناسبة إنشاء برلمان الطفل والذي يأتي تزامناً مع يوم الطفل الإماراتي، حيث تعزز إتاحة الفرصة لهم في «حق المشاركة» والتعبير عن آرائهم في المواضيع التي تستهدفهم في المجتمع.
وأوضح معاليه، أن الطفل الإماراتي يحظى باهتمام كبير، بفضل الرعاية الكريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وما وصلنا إليه من نجاحات في تنمية الطفل في قطاع التعليم والتطوير باستخدام أحدث المهارات واستضافة أقوى المؤتمرات العالمية لتبادل المعارف والخبرات بين الأطفال المبدعين.
وأضاف: يعد تشكيل برلمان الطفل الإماراتي، نقطة بداية لتبادل الحوار المكثف بين الأطفال والكبار بشأن وضع السياسات، والبرامج والتدابير في جميع السياقات ذات الصلة بحياة الأطفال، وهي خطوة إيجابية نحو تذليل العقبات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية وجميع المسائل التي تمسهم، لنبرهن للعالم أجمع أننا نعيش في مجتمع متقبل لجميع الآراء من الصغار والكبار.