الاتحاد

الإمارات

محتالون يستولون على 200 ألف درهم من سيدة

دبي (الاتحاد)

تمكن 3 متهمين من الاستيلاء على 200 ألف درهم من سيدة، بالاستعانة بالطرق الاحتيالية وباتخاذ اسم كاذب، وادعى أحد المتهمين المجهولين عن طريق موقع التواصل الاجتماعي «لنكد إن»، بأنه جندي أميركي في العراق، مقدم على إقامة مشروع في الإمارات برأس مال 4.2 مليون دولار أميركي، وأوهم المجني عليها بأن المبلغ موجود في الجمارك وجاهز للاستلام، وطلب منها دفع المبلغ المشار إليه كرسوم لتخليص الشحنة والاستلام، الأمر الذي أدى إلى خداع المجني عليها وحملها على تسليم أموالها.
وقالت ميترا إبراهيم مدني، وكيل نيابة بنيابة بر دبي، في تفاصيل الواقعة، إنه بالتعاون مع الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، تم فك ملابسات عملية الاحتيال، بعد أن أبلغت المجني عليها مركز الشرطة بتعرضها لواقعة احتيال، وأن المتهم الأول أوهمها بأنه جندي أميركي في العراق، وسوف يتقاعد قريباً ويريد الاستثمار في الإمارات، وسوف يرسل وثائق ومبالغ مالية في حقائب، وطلب منها تزويده بعنوانها لإرسال الحقيبة لها، وأرسل لها صورة جواز سفره عن طريق البريد الإلكتروني، وطلب منها التواصل مع المتهم الثاني، وبالفعل اتصل بها الأخير وأخبرها بأنه في الجمارك ويحتاج لـ21 ألف درهم رسوم استلام الشحنة على أن يعيد المبلغ لها بعد استلامها، وطلب منها إرسال المبلغ النقدي عن طريق الصرافة باسم المتهم الثالث، وقامت بالفعل بإرسال المبلغ النقدي، واستمر المتهم الثاني بطلب النقود على فترات مختلفة حتى وصلت المبالغ إلى 200 ألف درهم، فراودتها الشكوك في وقوعها ضحية احتيال عقب مماطلة المتهمين في تسليم الشحنة لها، وهي عبارة عن مبلغ وقدره 4 ملايين دولار أميركي، فقامت أخيراً بالإبلاغ عن الواقعة. وأضافت: تم تشكيل فريق لضبط المتهمين من قبل الإدارة العامة للتحريات، حيث قاموا بالتوجه إلى مراكز الصرافة التي استلمت المبالغ المالية منها، حيث تمكنوا من استخراج صور لشخص مجهول -المتهم الثالث- وتبين أنه كان يستلم الحوالات باستخدام بطاقة هوية شخص آسيوي خارج الدولة، وبمواصلة البحث والتحري تم القبض على بقية الأشخاص المتهمين. ونوهت وكيل النيابة ميترا مدني إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تتخذها العصابات وسيلة لسرقة الناس.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي