أبوظبي (الاتحاد)

أوضح المستشار علي محمد البلوشي، النائب العام لإمارة أبوظبي، أن يوم 15 مارس هو رمز للحماية والرعاية التي يحظى بها كل طفل في الإمارات، ففي مثل هذا اليوم من عام 2016 صدر قانون وديمة، كما يتزامن هذا التاريخ مع يوم توقيع الإمارات على الميثاق العالمي للطفولة، وبالتالي فهو نقطة توقف على كل مؤسسة حكومية أو أهلية أن تقوم بعمل مراجعة لأدائها في إطار هذه المسؤولية المجتمعية، مشيداً بالدور الرائد لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، في رعاية الطفل الإماراتي، وحث مختلف مكونات المجتمع على تحمل مسؤولياتها في هذا الإطار.
وأضاف: عندما وضعت حكومة أبوظبي على كاهل المؤسسة القضائية المشاركة في تحمل مسؤولية بناء مجتمع مستقر وآمن في إطار رؤية 2030، جاءت توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء، ببناء استراتيجية صناعة الغد عبر المساهمة في تربية أطفال اليوم، وبناء وجدانهم وقيمهم المجتمعية على أساس من احترام القانون.