الاتحاد

الاقتصادي

الين يرتفع مقابل اليورو إلى أعلى مستوى خلال شهر

الجنيه الإسترليني ينخفض مقابل اليورو الأوروبي مع توالي مؤشرات ضعف الاقتصاد البريطاني

الجنيه الإسترليني ينخفض مقابل اليورو الأوروبي مع توالي مؤشرات ضعف الاقتصاد البريطاني

ارتفع الين الياباني أمس ليسجل أعلى مستوى في شهر أمام اليورو الأوروبي بعد أن أدت التوقعات العالمية المتشائمة إلى تزايد المخاوف من الركود العالمي وخففت من شدة الطلب على الاستثمارات ذات المخاطر الأعلى·
كما تعرض اليورو لضغوط بفعل تزايد التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيقرر خفضاً كبيراً في أسعار الفائدة لمنطقة اليورو الخميس المقبل لدعم الاقتصاد·
وجاءت تراجعات اليورو مع استمرار المستثمرين في استيعاب بيانات البطالة القاتمة التي نشرت في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي، وأظهرت أن أكبر اقتصاد في العالم فقد أكثر من مليون وظيفة في الشهرين الأخيرين من العام الماضي·
وجاءت أرقام الوظائف لتضيف إلى طوفان من البيانات الاقتصادية القاتمة من شتى أنحاء العالم التي خنقت انتعاشاً وليداً لشهية المستثمرين للإقدام على المخاطرة منذ بداية العام·
وأدى تزايد العزوف عن المخاطرة إلى زيادة الطلب على الين الياباني منخفض العائد، بالاضافة إلى الدولار الأميركي مع اقبال المستثمرين على الاصول المأمونة وتفكيك المراكز التي تكونت من خلال الاقتراض بالين لتمويل استثمارات في أصول ذات عوائد أعلى·
وتراجع اليورو مع اعتقاد المستثمرين بأن البنك المركزي الأوروبي سيقدم على تخفيضات أكبر في أسعار الفائدة بعد أن كان أكثر تحفظاً في تخفيضاته مقارنة مع بنوك مركزية أخرى خاصة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)·
وهناك انقسام بين المستثمرين بشأن حجم خفض الفائدة من مستواها الحالي البالغ 2,5 بالمئة، وتتوقع أسواق المال خفضاً يصل إلى ثلاثة أرباع نقطة مئوية مما سيؤدي إلى تراجع العائد على سندات منطقة اليورو لأجل عامين إلى مستويات منخفضة قياسية·
وكان حجم التعامل في أسواق آسيا محدوداً أمس مع اغلاق الأسواق المالية اليابانية بمناسبة عطلة عامة، وفي الساعة 08,30 بتوقيت جرينتش انخفض اليورو الاوروبي 0,7 بالمئة أمام كل من الدولار والين إلى 1,3342 دولار و120,12 ين ليسجل أدنى مستوى منذ شهر، كما انخفض الدولار أمام العملة اليابانية بنسبة 0,2 في المئة إلى 90,8 ين، وهبط الدولار الاسترالي 1,2 بالمئة إلى 0,6938 دولار·
كما انخفض الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأميركي واليورو الاوروبي مع اقبال المتعاملين على البيع لجني الارباح في أعقاب الارتفاع العام الذي شهده الاسبوع الماضي، لكن الاسترليني تأرجح قرب أعلى مستوى منذ أربعة أسابيع مقابل العملة الاوروبية الموحدة رغم أن المعهد الوطني البريطاني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية قدر في مطلع الاسبوع الماضي أن الناتج الاقتصادي البريطاني انخفض 1,5 في المئة في الربع الاخير من العام الماضي ليسجل أسرع معدل انكماش منذ عام ·1980
وقال محللون إن خسائر الجنيه الاسترليني كانت محدودة وإنه سيظل مدعوماً خاصة أمام اليورو؛ لأن المتعاملين يدركون أن هبوطه إلى مستوى قياسي مقترباً من التعادل مع العملة الاوروبية الشهر الماضي كان مفرطاً·
وفي الساعة 10,00 بتوقيت جرينتش، انخفض الجنيه الاسترليني ما يقرب من واحد في المئة إلى 1,4946 دولار مع ارتفاع العملة الاميركية بصفة عامة· واستقر سعر صرف الاسترليني على 89,45 بنس مقابل العملة الاوروبية الموحدة

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على "كريم" ب3.1 مليار دولار