أبوظبي (الاتحاد)

أشاد معالي حمد عبدالرحمن المدفع، أمين عام شؤون المجلس الأعلى للاتحاد رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، بتدشين «قصر الوطن»، مؤكداً أنه يمثل صرحاً حضارياً، وأحد أهم المعالم التاريخية والثقافية في الدولة، لافتاً إلى أن هذا الصرح سيظل شاهداً على النهضة الحضارية للدولة وتراثها الإنساني، وسيكون له دوره الكبير في إثراء المعرفة لدى زواره بما يمثله من حلقة جديدة في سلسلة عطاءات قادة الإمارات التي تدهش العالم، ودليل اهتمام القيادة الرشيدة بمواصلة بناء الوطن وحفظ تراثه، وتوثيق نهضته الحضارية.
جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة «الأرشيف الوطني»، بحضور أعضاء مجلس الإدارة.
وناقش المجلس خلال الاجتماع الخطة الاستراتيجية، وما تتضمنه من مشاريع مستقبلية، في مقدمتها الاستعدادات لاستضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف 2020. واستعرض المجلس خلال اجتماعه ميزانية عام 2019، وتم التركيز على أهمية المشاريع والفعاليات والأنشطة ذات الصلة بمهام الأرشيف، ودوره في جمع السجلات الحكومية والتاريخ الشفاهي والوثائقي للدولة. كما تمت مناقشة مشروع أرشيف الخليج العربي الرقمي، وما تحقق منه فعلياً. ويعد هذا المشروع بمثابة شبكة إلكترونية تحوي وثائق الخليج العربي كافة على «الإنترنت»، ليصبح المصدر الرئيس لتاريخ المنطقة وتراثها.